آخر تحديث للموقع :

الأربعاء 19 محرم 1441هـ الموافق:18 سبتمبر 2019م 05:09:36 بتوقيت مكة
   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

(خاتمة قائد مجاهد بطل نحسبه عند الله شهيداً انه صدام حسين)

( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً)

(أللهم إجعل خير أعمالنا خواتيمها وثبتنا عند اللقاء)

إن الشهداء في ديننا وعقيدتنا لا يموتون بل هم أحياء عند ربهم يرزقون , والأمه بإسشهادهم تحيا , فالشهداء هم منارة من دم  تنير طريق النصر, و يحفروا في ذاكرة الأمه فتستمد منهم ومن إستشهاهم ومن بطولاتهم ومن خاتمتهم  المعنويات ويصبحوا مصدرإعتزاز وإفتخار لأمتهم  ويستحضرونهم وكأنهم يعيشون بينهم .

ومن هؤلاء الأبطال الذين نحسبهم عند الله شهداء  خاتمة(القائد المجاهدالبطل الشهيدبإذن الله صدام حسين) الذي أذهل الدنيا وهو يرتقي منصة الشهاده التي أعدها له أعداء الأمه من (الصليبيين وعبيدهم المنفذين الصفويين السبئيين العلقميين المجوس أحفاد رستم) وكيف كان يسير نحوها بثبات مرفوع الرأس منتصبه القامه عالي الجبين وكأنه جبل بل طود عظيم و وجهه يُشع نوراًمضيئاً بنور الله ضاحكا مستبشرا , فالرجل إبتلي إبتلاءً عظيماً لا يقدر عليه إلا أولي العزم من الرجال المؤمنين , فولديه الوحيدين وحفيده سبقوه إلى الشهاده ,بعد خوضهم معركه شرسه مع الجيش الصليبي الأمريكي وعبيده السبئيين إستمرت ست ساعات  نرجوا من الله أن يتقبلهما في الشهداء , وهوقد ضحى بملكه  وسُلطانه رافضا كل الإغراءات التي عرضت عليه من قبل اعداء الأمه ووقع في الأسر بيد أعداء الله ورسوله وأل بيته(الصليبيين وعبيدهم الصفويين السبئيين العلقميين الفرس المجوس) , فكان في زنزانته كما روى ممرضه الأمريكي الذي أشرف  عليه ثلاث سنوات وهو في المعتقل يقرأ القرأن ويُصلي بكثره, وكنا نلاحظ مدى تمسكه بكتاب الله في جلسات المحكمه فلم يفارقه ولو للحظه إلاحين جاء به الجلاوزه الى منصة الشهاده  (اوصى بالقرأن الى المحامي بندر عواد البندر) ويقال والذمه على الراوي أن الفرس المجوس الصفويين السبئيين العلقميين  قد أحرقوا هذا المصحف الشريف .

وهذا الإلتزام  والتقرب إلى الله من قبل (القائد المجاهد البطل الشهيد بإذن الله صدام حسين) لم يكن أثناء الأسر ولكنه كان منذ ما يقارب عقدين من الزمان وهو في أوج سلطانه ومن الشواهد على ذلك فقد أطلق(الحمله الإيمانيه في بداية التسعينات) والتي بموجبها أخذ يطور (حزب البعث ليُحوله من حزب علماني إلى حزب إسلامي), حيث أخذ يعمل على إلغاء جميع الأفكار والمباديء التي قد تتعارض مع(القرأن والسنه) ,وفرض على كوادر وقيادات الحزب دراسة الإسلام دراسه عميقه ووافيه, وانشأ (معهد للدراسات الاسلاميه) خاص بقيادة وكوادر حزب البعث مدة الدراسه فيه لمدة سنتين يدرس الفقه والحديث والتفسير والسيره وحفظ ثلاثة اجزاء من القرأن وفرض على جميع (قيادي وكوادر حزب البعث) من الترقي إلا بعد أن يقدم إمتحان بهذه المقررات الدينيه  والتخرج من هذا المعهد .

ومما يؤكد  على التوجه الإسلامي (للقائد المُجاهدالبطل الشهيد بإذن الله صدام حسين)ان خطابه السياسي صارخطاباً إسلامياً فكثيراً ما كان يستعمل في خطابه المصطلحات الإسلاميه مثل (الجمع المؤمن والجمع الكافر, والجهاد في سبيل الله ,وان النصر من عند الله,  وكثيرا ما كان يستشهد بالأيات القرأنيه) ووضع على (علم العراق نداء الله أكبر) نداء النصر لأمتنا والذي إنتصرنا به في جميع معاركنا .

وصار يتجنب في خطاباته الحديث بأي مفهوم أو مصطلح يتناقض مع الإسلام .

وقرر أن يجعل من( بغداد عاصمة الإسلام السياسيه كما كانت في عهد العباسيين) , فقرر أن يجعل معالمها إسلاميه واضحة وضوح الشمس كما هي(إستنبول عاصمة الخلافه العثمانيه) , فقرر إنشاء ( 99) مسجداً من أضخم المساجد في العالم وإحداها أنشيء على مساحة(مطار المثنى)ليكون اكبر مسجد في العالم , وكان رحمه الله يتدخل شخصياً في تصميم هذه المساجد لتكون مميزه معماريا  لتتناسب مع(عاصمة الرشيد والمأمون والمعتصم) ,ولكن وللأسف الشديد ان هذه المساجد عندما إحتلت(بغداد) كانت في طور البناء والتشييد والإنجاز , فقام( الصفويين السبئيين العلقميين الفرس المجوس) بنهب هذه المساجد وتخريبها والإستيلاء على كثير منها وتحويلها إلى اماكن يُعدم فيها أهل السنه وإلى مستودعات  توضع فيها سرقاتهم من نهبهم وسلبهم لبغداد وأهلها, فحولوا هذه المساجد إلى خرابات ومحلات لممارسة الدعاره تحت مسمى(زواج المتعه وبيع الحشيش من قبل جيش المهدي ) .

ولقد صرح (الأستاذ نجيب النعيمي المحامي القطري) الذي كان ضمن هيئة الدفاع عن الرئيس القائد المُجاهد البطل الشهيد بإذن الله (صدام حسين)بأنه رحمه الله قد أخبره انه كان يعد رؤ يا متكامله لأسلمة(حزب البعث) وان هذه الرؤيا سلمت إلى إبنته (رغد) مع متعلقاته الشخصيه .

ولقد كان رحمه الله  يُحافظ على الصلاة في أوقاتها وكان يُعلق الإجتماعات الحزبيه والرسميه من أجل الصلاة جماعه حتى و لو كان عنده رؤساء دول أو وفود رسميه أو شعبيه, فإذا حل موعد الصلاه ينهض ويطلب من الجميع الذهاب لتأدية الصلاة جماعة, وحتى انه أمر بأن يُذاع الأذان على الهواء اذا ما توافق بأنه كان يخطب ومهما كان الخطاب مهماً وحل موعد الأذان أمر بأن يقطع خطابه من أجل الأذان .

يقول المحامي(ودود فوزي شمس الدين أحد أعضاء هيئة الدفاع عن القائد المجاهد لبطل الشهيد بإذن الله صدام حسين) الذي إلتقى القائد المجاهد البطل الشهيد صدام حسين في أحد قصوره يوم 28/12/2006 أي قبل إستشهاده بيومين(أن القائد المجاهد البطل الشهيد بإذن الله صدام حسين) أبلغه ومحام أخر أنه مارس التدريبات الرياضيه لمدة 35 دقيقه في اليومين السابقين وانه إستخدم الدراجه الخاصه بالرياضه منذ يومين بجهد إضافي ليُثبت لهم طبيعة الشخصيه العربيه المؤمنه وقال(نسأل الله أن يرضينا في الدنيا والأخره وقال انه رفض عرض طبيبين أمريكيين بتناول أدويه مهدئه عندما أيدت محكمة الإستئناف  الحكم بإعدامه وقال المحامي شمس الدين أن القائد المجاهد البطل الشهيد بإذن الله صدام حسين أخبره والمحامي بندر عواد البندر لقد حضر الطبيب وسألني هل تحتاج إلى أدويه مهدئه فقلت له الله سبحانه وتعالى أعطاني من الإيمان ما لا يحتاج إلى مهدئات , وأضاف اني مرتاح بأني أواجه ربي بقلب صلب ونظافة يد, وأضاف المحامي أن القائد المجاهد البطل الشهيد بإذن الله صدام حسين أخذ يتلوا قصائد تتحدث عن الفروسيه والتحمل والبطوله والجهاد قائلاً ان الشعر ساعده في التعامل مع السنوات التي قضاها أسيراً لدى الأمريكيين في سجن إنفرادي في معظم الأحيان , وقال عجزنا الليالي وما عجزتنا , وقال القائد المجاهد البطل الشهيد بإذن الله صدام حسين انه أتم قراءة (القرأن الكريم ثماني مرات خلال شهر رمضان المبارك)وأضاف أن الأمريكان وصلوا إلى العجز , وقال وبينما يُودع زائريه أنه سيرحل برضى بأن لحظة نهاية أمريكا في العراق باتت وشيكه)  جريدة الرأي الأردنيه تاريخ 11/1/2007.  

ونتيجة إحساسه بالخطر (الشيعي السبئي العلقمي الفارسي المجوسي)الذي يستهدف الإسلام الحقيقي والصحيح القائم على التوحيد الخالص لرب العالمين المتمثل بأهل السنه والجماعه عمل على إعادة صياغة المناهج الدينيه والتاريخيه في المدارس العراقيه بما يؤدي إلى التصدي لهذه الهجمه ومجابهة هذا الخطر الداهم والذي تبينت خطورته الأن بعد احتلال(العراق) من قبل أمريكا حيث جلبت معها (الفرس المجوس الصفويين العلقميين السبئيين)الذين حمى (صدام حسين العراق) والأمه من شرهم في (القادسيه الثانيه),حيث جرع إمامهم (خميني)السم والذي كانأشد الناس حقداً على الذين امنوا  (أهل السنه والجماعه والقاده الفاتحين  وفي مقدمتهم ابي بكر وعمر رضي الله عنهما) فجعل تدبيره في تدميره وكيده في نحره , لذلك عمل(الفرس المجوس الصفويين السبئيين العلقميين)على تشويه صورة هذا القائد المجاهد البطل وافتراء عليه وعلى ابنائه الكذب و القصص والحكايات والرويات والتي صدقها بعض الناس, فدينهم السبئي العلقمي قائم على الإفتراء والكذب والحقد الأسود .

فما  أن إستطاعوا أن يدخلوا العراق على ظهر الدبابات الأمريكيه حتى تبين خطرهم ومدى حقدهم على العروبة والإسلام وصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى القرأن وأهله , فهدموا المساجد وصادوروها وحرقوها وقتلوا أئمتها وحرقوهم وهم أحياء وإستباحوا المحرمات ونشروا الموت والهلاك والخراب والدمار في جميع أنحاء العراق وأعلنوا حرباً لا هوادة فيها على العروبة والإسلام وأخذوا يلعنون صحابة رسول الله بدءاً من (أبي بكرالصديق وعمر بن الخطاب وزوجات النبي صلى الله عليه وسلم )وصار(العراق) كعش الغربان ليس فيه إلا النعيق والزعيق والعويل واللطم والسواد ورائحة الموت تفوح في كل مكان في بلاد الرافدين .

ولقد بلغ حقدهم مداه بقيامهم في ليلة (عيد الأضحى المبارك)العيد الأكبر عند المسلمين بإرتكاب جريمتهم النكراء التي أرادوا من ورائها إستفزاز وإهانة أهل الإسلام  أجمعين في مشارق الأرض ومغاربها وإنتقاماً منالقائد المجاهد البطل الشهيد بإذن الله (صدام حسين)الذي كان يقف سداً منيعاً أمام خطرهم الذي يُهدد الأمه حيث حطم أشد الحملات (المجوسيه الصفويه السبئيه العلقميه) خطوره في العصر الحديث والتي إستهدفت أرض الرافدين للقضاء على العروبه والإسلام .

  فلم ينسوا له ذلك  فما أن تمكنوا منه بعد مساندتهم للصليبيين الأمريكان بإحتلال بغداد قاموا بإجراء مسرحيه من اخراج امريكي  سموها محكمه لهز صورة هذا البطل أمام الناس, ولكنه كان شامخاً أبياً في مجابهة جلاديه فكان كلما أتيح له الكلام كان يستغل ذلك في الدعوه إلى الجهاد وبإرسال التحيه للمجاهدين ولأبناء الشعب العراقي وللأمه وكان يبدوا متحدياً , وكانت نتيجة هذه المسرحيه معروفه وهي حكمه بالإعدام إنتقاماً وثأراً منه,  وكان واضحاً أن هذه المسرحيه المسمى بالمحكمة يديرها الأمريكان وأدواتها (الفرس المجوس السبئيين الصفويين العلقميين)وكانت البغضاء تبدوا من أفواههم والحقد الأسود واضح في وجوههم,  وعندما نطق المُجرم المُسمى بقاضي المحكمه بالحكم الظالم على(القائد المُجاهد البطل الشهيد بإذن الله صدام حسين)تلقى هذا (البطل القائد المُجاهد الشهيد بإذن الله صدام حسين )هذا الحكم بإستهزاء وإستخفاف وتهلل وجهه ضاحكا  مُستبشراً وأخذ يهتف بنداء (الله اكبر) نداء النصر الأزليلأمتنا وبحياة الأمه وبالموت  للخونه والعملاء وأسيادهم الأمريكان وكان ثابتاً كالجبل الأشم , وفي ليلة تنفيذ هذا الحكم الذي أراد ( الفرس المجوس الصفويون السبئيون العلقميون) وأسيادهم الصليبيون أن يكون(ليلة العيد الأكبرعيد الأضحى المبارك)عيد المسلمين ليكون بمثابة إذلال للمسلمين وإستخفافاً بمشاعرهم وتحدياً لهم , ورساله واضحه بأن الحرب حرب عقائديه دينيه يخوضها الصليبيون بالتحالف مع ( الفرس المجوس الصفويين السبئيين العلقميين ) والذين إعتبروا أن إختطافهم للعراق و(بغداد عاصمة الخلافه)هو انتصار في معركة إستمرت منذ بيعة(أبي بكر) خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم)في (سقيفة بني ساعده) فهم يعتبرون أن القائد المُجاهد البطل الشهيد بإذن الله صدام حسين) هو إمتداد (لأبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب) ودول الخلافه الإسلاميه المتعاقبه وهذا والله شرف عظيم ل(صدام حسين)أن يكون إمتداد (لأبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب) رضوان الله عليهما ,فخنجر أبي لؤلؤة المجوسي المسموم  الذي طعن به خليفة خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم الخليفه العادل  الفاروق عمر بن الخطاب رضوان الله عليه إنتقاما لهزيمة الفرس المجوس في معركة القادسية الأولى هو نفس الخنجر المسموم الذي طعن به القائد المجاهد البطل صدام حسين انتقاما للقادسية الثانيه ولأربعين صاروخا دك بها الكيان اليهودي الغاصب والتي أعلنت ان هذا الكيان الى زوال مهما طال به الزمان

إن (الفرس المجوس الصفويين السبئيين العلقميين) وأسيادهم الأمريكان أرادوا أن تكون خاتمة (القائد المجاهد البطل الشهيد بإذن الله صدام حسين) مخزيه ومذله حتى تكون أخر صوره له منطبعه في ذهن المسلمين والناس أجمعين ,صوره ذليله ومتوسله للحياة بأي ثمن ولكن الله أراد شيئاً أخر (ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين).

ولقد أوصى(القائد المجاهد البطل الشهيد بإذن الله صدام حسين)قبل تنفيذ حكم الإعدام بعدم إلتماس حياته من أي من الرؤساء والملوك العرب والأجانب ودفنه في بلدة (العوجه)مسقط رأسه أو في مدينة ( الرمادي)حسب بيان لهيئة الدفاع.

وأفاد بيان للهيئه أنه بعد تأكيد الحكم وتلاوته على سيادته جمع كل الزملاء المحامين العراقييين والعرب والأجانب وبحضور رفاقه المعتقلين أعضاء القياده العامه للقوات المسلحه في قضية الأنفال وقال بالحرف الواحد (وصيتي الأولى اني لأشهدكم على اني أخول المحامي خليل الدليمي حق التصرف المطلق وفق تقديراته وتصوراته بكل ما يتعلق بي ما عدا موضوع إلتماس حياة صدام حسين من أي من الرؤساء والملوك العرب والأجانب ) وأضاف صدام أن الأغراض الأمريكيه والصفويه وراء هذه القرارات, وأن هذا القرار موجه إلى الشعب العراقي والأمه العربيه والشعوب الأخرى , أما الوصيه الثانيه فهي أن يوارى جثمانه الثرى اما في العوجه في محافظة صلاح الدين أو في الرمادي في محافظة الأنبار وأترك القرار النهائي لإبنتي رغد التي تقيم في الأردن ) جريدة العرب اليوم الأردنيه تاريخ 12/1/2007.

 فلعل الله أطلع على قلب هذا( القائد المجاهد البطل الشهيد بإذن الله صدام حسين) فوجد فيه صدق الإيمان وصدق الإخلاص وصدق التوحيد , فأراد أن تكون خاتمته خاتمة بطل , وأن يكون الإذلال لجلاديه الأقزام الحقراء الحاقدين الذين ظهروا من  حوله كأنهم جرذان وحشرات وبعوض وكلاب مسعوره مقنعه خائفه من أن تعرف وتنكشف لأنها تعرف انها ترتكب جريمه بحق الف وخمسماية مليون مسلم في الأرض .

فكان (القائد المجاهد البطل الشهيد بإذن الله صدام حسين) عملاقاً بل جبلاً كالطود العظيم النور يشع من وجهه وكأنه والله عريس في العشرين من عمره يُزف إلى عروسه  وليس في السبعين  يتقدم الى منصة الشهاده باقدام وثبات منتصب القامة مرفوع الهامة واخذ ينظرمن أعلى إلى حفنة الأشرار(الفرس المجوس الصفويين السبئيين العلقميين) الذين يقفون تحت اقدامه بأزدراء وكأنه صقر منقض , ولقد ثبته الله بالقول الثابت في الحياة الدنيا فبعد أن إستهزء بجلاديه والحبل الشيطاني ملفوف حول عنقه أنطقه الله  بالشهادتين بقوة وثبات ووضوح وبإصرار وبصوت مفعم بالإيمان وكانه يخطب في أوج سلطانه (ويثبت الله الذين امنوا بالقول الثابت  في الحياة الدنيا وفي الآخره ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء) 27 ابرا هيم,  حتى أن الأشرار(الفرس المجوس السبئيين الصفويين العلقميين)بقيادة المجرم عدو الله اليهودي الحاقد(مقتدى الغدر وليس مقتدى الصدر)لم يدعوه يُكمل الشهادتين في المره الثانيه ,لأنه أزعجهم وأخافهم وجعل قلوبهم ترتجف من ثباته وقوة إيمانه فسيكملها ان شاء الله يوم القيامه,  فهم  حاولوا أن يُربكوه ويُخيفوه بهتافات وشتائم (سبئيه مجوسيه وبلكنة فارسيه) وثنيه, ولكنه بتأييد من الله وعون منه أخافهم وأرعبهم حتى أنه أخافهم بعد أن فاضت روحه الطاهره إلى بارئها , فقاموا بذبح الجثه الطاهره من جهة الوريد حتى يطمئنوا بأنه قد فارق الحياه وأقاموا طقوس مجوسيه وثنيه حول جثته الطاهره, حيث اخذوا يرقصون ويصفقون ويتمتمون كما ظهر في الشريط الذي تسرب بمشيئة الله لتنطبع في ذاكرة الأمه وذاكرة التاريخ كيف كانت خاتمة هذا البطل الذي عاش بطلا, وكانت خاتمته بطوليه وحتى لايفتري (الفرس المجوس السبئيين الصفويين العلقميين) الكذب فيشوهوا خاتمته كما حاول(المجرم المجوسي السبئي الصفوي العلقمي الذي يُسمي نفسه موفق الربيعي) تشويه هذه الخاتمه قبل أن يتسرب هذا الشريط, فهذه الخاتمه  تحولت إلى كابوس تطارد هؤلاء الأشرار في يقظتهم وفي منامهم   .  

 فهم يتحملون دم (القائد المجاهد البطل الشهيد بإذن الله صدام حسين)والذي نحسبه عند الله شهيداً والذي حمى(العراق لمدة خمسة وثلاثين عاماً)من مشروعهم ومن أحقادهم ومن غلهم فسيدفعون الثمن غالياً على جرائمهم بحق العروبه والإسلام والمسلمين وسيكون دمه لعنة عليهم وعلى أمريكا التي جلبتهم الى(العراق) لينشروا فيه الخراب والدمار والهلاك .

 فأمريكا على وشك أن تفر من (العراق) وأن تتخلى عنهم بعد أن هزمها (جُند الله الموحدين أحفاد أبي بكر وعمر وسعد وخالد وابناء صدام حسين)وعندها ستندمون حين لاينفع الندم يا (أحفاد رستم وقوروش وكسرى وإبن سبأ والعلقمي وشاور وإسماعيل الصفوي) .  

فعليكم أن تعلموا علم اليقين بأن(العراق هو أرض الرافدين أرض العروبة والإسلام وهو مُلك لأبناء الفاتحين الذين حطموا إمبراطوريتكم في القادسيه الأولى وجرعوا إمامكم السم في القادسيه الثانيه والذين يُحطمون الإمبراطوريه الأمريكيه الأن وسيعود العراق موحداً لله رب العالمين ), فما أنتم إلا موجه عاتيه عابره استئصاليه سُرعان ما ستتكسر على(قلعة اسلام ابي بكر وعمر وسعد وخالدرضوان الله عليهم), والذي حطمنا به إمبرطوريات الشرك    وتحت ضربات المجاهدين في سبيل الله , فلا تفرحوا كثيراً بل أن لطمكم وعويلكم سيزداد بعد الإنتصار الكبير بأذن الله , فما إقترفتموه بحق الإسلام والمسلمين من جرائم ومذابح وبحق ارض العروبة والإسلام من دمار وخراب لا يُصدقه عقل , فحقدكم وشركم وإجرامكم وعدائكم للعروبة والإسلام والمسلمين تفوق على كل الأشرار في التاريخ , وأن اليد الخبيثه التي لفت الحبل الشيطاني حول عنق (القائد المجاهد البطل الشهيد بإذن الله صدام حسين)واليد الشيطانيه التي شدت الحبل والأفواه  التي بدت البغضاء منها وشتمت القائد المجاهد البطل  أثناء عملية الإستشهاد والأرجل التي رقصت حول الجسد الطاهر ستكون يوماً طعاماً للكلاب ولن يطول هذا اليوم بأذن الله ,فهذا الفعل المشين يدل على جبن وخسة ونذالة من فعله.

فالسلام عليك يا (صدام حسين)يوم ولدت ويوم أن وقفت على منصة الشهاده تنطق بالشهادتين بإطمئنان و بثبات المؤمنين وبرسوخ كرسوخ الجبال ,ولقد نشرموقع مفكرة الإسلام على لسان امام مسجد العوجه وهو(سلفي العقيده)  الذي صلى  على القائد المجاهد أن اصبع صدام حسين كان في وضع التشهد عندما انزله الى القبر وهذه بشرى خير. 

فالسلام عليك يا أبا الأبطال و من نحسبهم عند الله شهداء(عدي وقصي والحفيد مصطفى)والذين كانت خاتمتهم تدل على فروسيتهم ورجولتهم ومعدنهم النفيس, حيث انهم خاضوا معركة بطولية شرسه منقطعة النظيرلمدة ست ساعات ضد الإمبرطوريه الأمريكيه وعبيدها الفرس المجوس السبئيين الصفويين العلقميين رافضين الإستسلام رغم إعطائهم الفرصه لذلك, ولكنهم كانوا مصرين على الإستشهاد كما اعترف بذلك القائد الأمريكي,فمن تكون هذه خاتمته لايمكن أن يكون مثل مايدعي الفرس المجوس السبئيين الصفويين العلقميين من افتراءات حول هؤلاء الأبطال.

 لقد تبين ان كثيرا ما كان ينسج من اكاذيب حول (القائد المجاهد البطل الشهيد بإذن الله صدام حسين وابنائه)انما هي من نسج خيال الفرس المجوس الصفويين السبئيين العلقميين الحاقدين, فصدام كان يحمي العراق والأمه بكاملها من شرهم  وبقبضة من حديد فكان يبطش بالخونه والعملاء والجواسيس دون رحمه  فأنظروا ماذا يفعل هؤلاء الأشرار الأن بعد (القائد المجاهد البطل الشهيد بإذن الله صدام حسين)   .

فالسلام عليك يا من نحسبك في جنات النعيم مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقاً.

اللهم إجعل خير أعمالنا خواتيمها فكانت خاتمتك أيها القائد المجاهد البطل الشهيد بإذن الله صدام حسين مثار إعجاب وإعتزاز وإفتخار كل مسلم وكل حر في هذا العالم ومثار غيظ وإذلال وإهانه لكل  خائن وعميل وعدو الله ورسوله وللمؤمنين .

 والسلام عليك يا صدام حسين يا أمير المؤمنيين  في الخالدين والذي نحسبك في جنات النعيم مع النبيين والصديقيين والشهداء كما كنت تتمنى دائما وحسن  ؤلئك رفيقا ,والخزي والعار للأمريكان وعبيدهم الفرس المجوس الصفويين السبئيين العلقميين الخونه العملاء.

 ان الذين فرحوا بالجريمه التي ارتكبت بحق الامه في صباح يوم العيد الأكبرهم اعداء الأمه التاريخيون (الصليبيون واليهود والسبئيون والصفويون والعلقميون الفرس المجوس)فكيف لا والقائد المجاهد البطل الشهيد بإذن الله صدام حسين دفع حياته ثمنا لانحيازه لأمته ولدينها ولكنه كما أغاظ أعداء الأمة في حياته أغاظهم وقهرهم في خاتمته, فادعوا له وللمجاهدين  وأدعوا على أعداء الأمه .

الكاتب والباحث والمُحلل السياسي

المُختص بالقضايا الإسلاميه

محمد أسعد بيوض التميمي

bauodtamimi@hotmail.com

bauodtamimi@yahoo.com

الموقع الرسمي للإمام المُجاهدالشيخ

 أسعد بيوض التميمي رحمه الله

www.assadtamimi.com

موقع فيصل نور



انظر أيضاً :

  1. ضابط مخابرات إيراني يكشف عن سر عملية اغتيال باقر الحكيم
    المهمشون الحقيقيون من سنة العراق! ..
    مهدي الصميدعي قادة الحشد السني يتبعون ايران ..
    كيف سيودع حزب الدعوة المشهد؟
    توصيات حكومية تمكن الشيعة من انتزاع مساجد العراق ..
    السستاني يسرق رسالته العلميه من الخوئي: هنا الإثبات للسرقه ..
    متظاهرون شيعة غاضبون يهاجمون قنصليتي إيران في البصرة وكربلاء ..
    أربع طائرات تنقل مئات العراقيين إلى مرقد السيدة زينب في دمشق ..
    يوميات البصرة : قائمة الائتلاف الفارسي الموحد ..
    برعاية المالكي.. الشيعة يقذفون المصلين بالهاون ..
    عراقيون شيعة بسوريا لمساندة الأسد ..
    تشييع (9سعوديين و8 بحرينيين و6كويتيين) شيعة بالنجف الاشرف سقطوا بمعارك سوريا ..
    في الذكرى الثالثة عشر للإحتلال الصليبي الشيعي المجوسي لبغداد ..
    مفتي الديار العراقية: المالكي لا يستطيع مخالفة ما تقرره إيران ..
    العلاق يدعو الصدر للاعتذار امام الله والشعب العراقي والحفاظ على هيبة المرجعية وقداستها وعدم السخرية عند الحديث عنها ..
    الشيعة يتوافدون على دول الخليج ..
    رجال دين عراقيون شيعة ينخرطون علناً في دعم الأسد ..
    شيعة العراق ودعوات صريحة لإيران للتدخل في سوريا ..
    أنباء عن تدهور صحة المالكي وخلاف حول استبدال طالباني ..
    السيستاني ينصح نصر الله بالانسحاب الفوري من سورية وقيادي شيعي سقوط القصير بداية حقيقية لسقوط الاسد ..
    البطاط يعلن عن تشكيل “جيش المختار المصري” بزعم الثأر لـ”شحاتة” واغتيال السلفيين ..
    نوري المالكي يدعو لصلاة موحدة بين الشيعة والسنة كل جمعة ..
    شيعة العراق، بين خيار العزلة الاقليمية، او التطّلع الى اقليم اوراسيا ..
    المرجع الشيعي الحكيم يدعم قتلة المسلمين في بورما ..
    مقتل 20 على الاقل في انفجار سيارات ملغومة بمناطق شيعية ببغداد ..
    حرب الشيعة ضد الشيعة في العراق؟ ..
    مصدر في الحوزة الشيعية بالنجف: نظام ولاية الفقيه سينهار إذا تدخل لحماية الأسد ..
    حماية المراقد تحمس شيعة العراق على الانخراط في الحرب السورية ..
    القوات البريطانية وفيلق بدر الشيعي ينشآن جهازا سريا يمارس التعذيب والاختطاف ..
    الشيرازي يؤيد الحملة الصليبية والمهري يؤكد قائلاً : لاحجية لفتوى السيستاني لأنه مكره ..
    الحكومة العراقية: تبارك قتال شيعة العراق في سورية، وتتهم السنة منهم بالإرهاب ..
    بغداد: تورط ميليشيات تدعمها إيران بالتفجيرات في مناطق الشيعة ..
    العراق : كتائب حزب الله : التفجيرات الاخيرة سياسية ولادخل للقاعدة فيها وندعو سياسيي الاغلبية إلى التجهز للمعركة الكبرى ..
    سنة تائهون ..
    المساعدات السنية لمتضرري الفيضانات من الشيعة تخفف نبرة الطائفية بالعراق ..
    مخطط لتهريب سجناء شيعة بالعراق ليقاتلوا في سوريا دعمًا لبشار ..
    «شعبوية» طائفية يوجهها المالكي فيغدو القادة الشيعة العراقيون أسرى لها ..
    العراق : صراع شيعي – شيعي ينذر بمواجهات عسكرية قريبة في المناطق ذات النفوذ الصدري ..
    شيعة العراق يهاجمون مسجد "الكواز" بالبصرة، ويطالبون بإبادة أهل السنة والجماعة ..
    عمار الحكيم: تطهير العراق من الإرهابيين والتكفيريين من أقدس الواجبات ..
    الإعلام الشيعي يستبيح دماء أهل السنة في العراق ..
    إيران : الأوضاع في العراق وسوريا واليمن تتقدم لمصلحة الثورة الإسلامية ..
    القبانجي : تمكنا من اخماد نار الفتنة بتوجيهات المرجعية ..
    فضيحة بمعقل الشيعة: محافظ النجف الراعي الرسمي للعاهرات ..
    صراع رافضي يدفع المعمم الخزعلي الى تفجيرات بغداد بالاحياء الشيعية ..
    إيران تمزق العراق وسوريا ..
    "ابو مهدي المهندس" يشكل ميليشيات جديدة لاغتيال أهل السنه.. وإرسال متطوعين للقتال في سوريا ..
    (فيديو) حال الشيعة العرب في العراق في ظل حكم شيعة ايران ..
    سنة العراق يهددون مليشيات شيعة ايران ووساطة كردية ..
    مؤشرات إلى حرق «سنّة العراق» سفن العودة... وإلى تذمر شيعي من المالكي ..
    شيعة العراق يعترفون بالمشاركة في ذبح الشعب السوري ..
    دعمًا للمالكي..البطاط الشيعي يهدد ثوار العشائر بضربات صاروخية ..
    شيعة العراق يشرعون في الدفن العلني لـ'شهدائهم' في سوريا ..
    رئيس الوزراء العراقي يدعو إلى فتح باب التطوع لجيش شيعي لقتال السنة في العراق ..
    الدليمي لا يستبعد تكرار أحداث الحويجة في الانبار ويحذر من رافضي التهدئة ..
    لحظة تفجير حسينية الرسول الأعظم في كركوك ..
    عصائب أهل الحق تهدد بالاقتصاص من السياسيين "أصحاب الاجندات الخارجية والتقسيم" ..
    فيديو مسرب لجانب مما فعله الجيش العراقي في المعتصمين في الحويجة ..
    مرجعية النجف تحذّر أجهزة الأمن من "رد فعل غير مدروس" مع المتظاهرين ..
    مقتل 6 أشخاص وإصابة 25 آخرين (شيعة وسنة) فى انفجار ببغداد ..
    العيساوي : لم يبق للمالكي خيار للتمسك بالسطة سوى الاحتراب ونبحث عن مرشح "شيعي" معتدل ..
    المقاومة العراقية تكشف عن مخطط ايراني جديد وخطير ..
    الصدر : الطائفية بدأت تظهر في القلوب وهذه كارثة ..
    المالكي: تمزيق العراق سيشعل حربا لا نهاية لها ..
    الحرس الثوري الإيراني يقر بالمشاركة في الاعتداء على معتصمي العراق ..
    كارثة بيئية تقتل الالاف من الاسماك وتنذر بامراض مستقبلية في كربلاء ..
    إيران تنشر فرق اغتيال في العراق لتصفية أي قيادي شيعي يتمرد عليها ..
    مقتدى الصدر :الحوزة لن تسكت ودماء الحويجة بريئة وما ارتكب بحق أبنائها مجزرة ..
    العراق :سعي سني-شيعي لإطفاء الفتنة ..
    قتلى ومصابين في هجمات على مساجد سنية في العراق ..
    المتمردون على الحوزة ..
    زيارة كوبلر للنجف هدفها معرفة رأي المرجعية في القضية السورية ..
    حقوقيون عرب يطالبون الأمم المتحدة بحماية المعارضة الإيرانية اللاجئة في العراق ..
    العراق على ابواب سيناريوهات حرب اهلية مرعب ..
    هل فقدت الحكومة (العراقية) تأييد المرجعية الدينية ؟ ..
    اغتيال السيد رشيد الحسيني... بوابة لاغتيال المرجعية!!! ..
    أين تذهب الأخماس؟ استياء طلبة الحوزة العلمية في النجف من مماطلة ديوان الوقف الشيعي في عدم تخصيص راتبا لهم من الموقوفات الشيعية ..
    توتر غير مسبوق بين الشيعة والأكراد في العراق ..
    «الشيخ الكربلائي»: قلق المرجعية من اوضاع العراق جرس انذار للكتل لحل الازمات ..
    «هيومان رايتس»: قوات الأمن العراقية ارتكبت عمليات إعدام جماعية (لأهل السنة) ..
    مليشيات الحشد تبتز الشيعة بالعراق لتمويل مقاتليها ..
    زعيم شيعي عراقي: على صاحب قرار إعادة البعثيين الاستعداد للموت ..
    المتحدث باسم عشائر الثورة العراقية يطالب السيسى بعدم التدخل فى شئون العراق ..
    المالكي يقوم بعملية مسح لسكان بغداد للمسلمين السنة لتهجيرهم منها ..
    إيران نفّذت 53 طلعة جوية هجومية في العراق ..
    عراق ما بعد صدام أخطر مكان بالعالم متقدماً على 144 دولة ..
    قائد الجيش الأمريكي: لا مكان لدولة سنية في العراق (فيديو) ..
    " المالكي" ينفذ حكم الإعدام في 7 من أهل السنة بالعراق.. و"الرافضي" الهنداوي يزعم انها وفق القران والدستور ..
    الجيش الشيعي يقصف مناطق أهل السنة في الفلوجة براجمات الصواريخ ..
    لماذا انتفض شيعة العراق ضد سياسييهم؟ ..
    زعيم شيعى يهدد بقتل مسئول عراقى قرر عودة أعضاء “البعث” ..
    نشرة رقم : 244 لأحداث الثورة الشعبية العراقية الجمعة:11-7-2014 ..
    شيعة العراق من المعارضة إلى السلطة ! ..
    المالكي طائفي باعتراف زعماء الشيعة ..
    العراق: "علماء المسلمين" تدعو لوضع حد للمجازر التي ترتكبها حكومة المالكي ..
    خبراء: تقدم الاسلاميين في العراق يقربهم من هدف اقامة دولة اسلامية ..
    أحداث الثورة الشعبية العراقية (نشرة رقم 243) الخميس 10/7/2014 ..
    الأمم المتحدة تفضح انتشار التعذيب والقتل خارج القانون ضد أهل السنة في العراق ..
    في العراق: اقتحام مكاتب صحف محلية انتقدت رجل دين شيعي ..
    اعتقال الضباط الهاربين من الموصل في مطار النجف الاشرف ..
    بالأسماء... ايران تدير معركة (العراق - سوريا) من بغداد وطيارين سوريين لمساعدة المالكي ..
    رئيس ديوان رئاسة كردستان: خيرنا التحالف الشيعي بين الطلاق والشراكة ..
    الحرس الثوري الايراني يستعد لمؤازرة القوات العراقية ..
    ماذا قال الكوراني على الصرخي ..
    السنّة في سامراء يخشون تهجيرهم مع تعاظم نفوذ الشيعة ..
    منشق عن منظمة بدر: إيران وراء العنف في العراق ..
    هل يخسر الشيعة الحكم في العراق؟ ..
    بيان عاجل من ثوار عشائر العراق - ( ثوار العشائر من مجاهدي العراق الأبطال الاشاوس يحررون بعمل جهادي مسلح جريء وشجاع وجسور مدينة الموصل الباسلة بالكامل ) ..
    اعتراف شيعي بجسر جوي إيراني لدعم الأسد بالسلاح والمقاتلين ..
    العراقيون في وصية الخميني بقلم:علي الكاش ..
    اجراءات امنية مشددة حول المنطقة الخضراء واغلاق بعض الطرق المؤدية لها تحسبا لاعمال ارهابية ..
    قيادي شيعي عراقي من حلب: لن نسمح للنواصب بتكرار كربلاء ..
    في بيان شيعي: عزة الشابندر شخص لا نرغب برؤيته على مقاعد التحالف الوطني ..
    زعيم التيار الصدري : غير مستعد لخوض حرب مليشيات قذرة لا تميز بين الارهاب والخائف ..
    جماعة الصرخي:قوات المالكي قامت باحراق الجرحى وهم احياء وثم التمثيل بجثثهم ..
    حاميها حراميها - شر البلية ما يضحك ..
    عراق ما بعد صدام - الشاهد ينبئ عن الغائب ..
    من جرائم الصفويين في العراق بحق معتقلي أهل السنة ..
    أنين مساجد أهل السنة في العراق في ظل الإحتلال الصفوي ..
    شرطة عراق ما بعد صدام ( فأبشر بطول السلامة يا مربع ) ..
    تفجير مرقد العسكريين عليهما السلام - حقائق غيبها الفاعلون ..
    مصادر أسلحة الإرهابيين في العراق ..
    من مذكرات بول بريمر (عام قضيته في العراق) ..
    الجعفري : إذا عدت لمنصبي لن أسمح لسني بالعيش في بغداد ..
    السيستاني قسيم الجنة والنار ..
    المقاومة العراقية بين جهاد العلويين وجهاد الصفويين ..
    شيخ الإسلام إبن تيمية رحمه الله والإحتلال الأميركي الإيراني للعراق ..
    كعبة الشيعة في العراق ..
    قالوا بأن النجف وكربلاء خطوط حمراء - ولكن !! ..
    حماد: إيران لديها استعداد للقيام باغتيالات للسنة لنشر المذهب الشيعى ..
    وفود عالمية تشارك في الشعائر الحسينية في كربلاء ..
    إيران تعزّز أمنها مع حدود العراق بعد سيطرة داعش على مناطق شمالية ..
    العراق: إدانة 29 مسؤولًا رفيعًا بينهم 6 وزراء بتهم مختلفة ..
    اسيوشيتد برس: انحياز واشنطن للمالكي يهدف لمنع تحوّل الشيعة إلى "شركة إيرانية" ..
    المليشيات الشيعية تنفذ عمليات قتل وتهجير بحق أهل السنة في مناطق بغداد ..
    عراق ما بعد صدام - صور وحقائق ووثائق خطيرة ..
    أكد أن طهران تعتبر استهداف الشيعة أمراً حيوياً لتخريب التقارب بين المذاهب منشق عن "منظمة بدر: إيران وراء العنف في العراق ..
    النظام الإيراني وإشعال الفتنة في العراق ..
    فوضى العراق: الشرق الأوسط على وشك الانهيار ..
    أطماع الرافضة في العراق ..
    قيادي شيعي ينتقد المالكي ..
    اشتباكات عند مدخل مدينة سامراء العراقية ..
    أزمة حزب الله العراقي ..
    بغداد لا تفتش الطائرات الإيرانية... وإن فتشتها فبالتنسيق مع طهران ..
    مقتل عقيد في الحرس الثوري الإيراني في معارك العراق ..
    الإندبندنت: الميليشيات الشيعية في العراق جندت المقاتلين الأطفال أيضا ..
    رغم التطمينات الحكومية.. عدد من أهالي حي الجهاد (بغداد) يستعدون للرحيل ..
    العراق في مهب الريح: داعش تهاجم كركوك بعد سقوط الموصل ..
    العراق: العثور على 53 جثة لأشخاص معصوبي الأيدي جنوب بغداد ..
    المعتقلون السنة يلجأون لـ«التشيع» هربا من القتل والتعذيب في سجون العراق ..
    أهل السنة و الجماعة فى العراق (هام ) لدحض تقية الشيعة حول نسبتهم فى العراق
    خيانة الله العظمى علي السيستاني
    الشيعة العراقيون حول تاريخ حلفاء أميركا المحتملين
    عشرة أسباب لإعدام صدام.. سبب واحد لإبقائه حياً
    ماذا تريد إيران من العراق؟
    520 شهيداً حصيلة ضحايا القصف الانتقامي على الفلوجة منذ اندلاع الثورة العراقية ..
    روحاني يحرج العبادي ويقر بقتال "الحرس الثوري" في العراق ..
    النشرة الأسبوعية للرابطة العراقية ..
    الإنتخابات ولكن
    الشيرازي: نعم إيران تتدخل بشؤون العراق
    دراسة أميركية تكشف الدور الإيراني في العراق قبل وبعد الإحتلال
    السيد البغدادي هذا السكوت من أعظم المنكرات
    توطئة
    في إطار الحرب الطائفية: ببركة سيدنا علي ندخل الفلوجة
    ما هي حقيقة الفتوى التي نسبت إلى الإمام السيستاني حول القوات الأميركية؟
    نحو نظرية عمل شيعية في العراق
    الأزمة العراقية ومستقبل العلاقات الإيرانية
    الله أكبر الشيعة يقتلون الفلسطينيين اللاجئين في العراق
    لماذا هذا الذي يجري في العراق لأهل السنة على أيدي الشيعة؟
    ثناء الصفويين على إبن علقمي القرن الحادي والعشرين
    إلى دعاة التقريب - من عمر إلى عمار - لماذا ؟
    في لقاء استمر أربع ساعات ونصف الساعة.. خليل الدليمي سجل أهم ما فيه
    علماء سعوديون يصدرون بياناً لدعم أهل السنة في العراق
    خوش خطة أمنية
    نسبة السنة والشيعة في العراق
    من هو هادي العامري.. رئيس فيلق بدر ورجل إيران الأول في العراق؟
    إستنكار هيئة علماء المسلمين لمذبحة الصفويين ضد العلويين في النجف
    دور المليشيات في قتل وتهجير أهل السنة والجماعة في العراق ..
    الصحف الشيعية العراقية
    قوات (غدر) والمقابر الجماعية - ومن هو صاحب براءة الاختراع
    الله اكبر الهروب الامريكي الكبير من العراق قد أنجز كما بشرنا
    هزيمة الحلف الصليبي بقيادة أمريكا والصفوي بقيادة إيران في العراق
    دعوة السيستاني الانتخابية مشروعة ولكنها ملتبسة !
    وامعتصماه
    تفجيرات العراق من وراءها؟
    الشيعة والعراق - 2
    التاريخ سيحكُم لصدام حسين وليس عليه
    الحرب الأهلية في العراق ..
    نشرة رقم : 242 لأحداث الثورة الشعبية العراقية الاربعاء:9-7-2014 ..
    حجم شيعة الخليج والعراق بين الحقيقة والخيال
    دراسة حول الواقع السياسي الشيعي في العراق المحتل
    الشيعة والعراق
    لا تنسبوهم بعد اليوم للاسلام.. فقد كان إعدام صدام مهرجاناً أمريكياً صهيونياً فارسياً مشتركاً
    العراق: قطع الماء والكهرباء عن الموصل و"داعش" تدعي السيطرة على مخازن السلاح بصلاح الدين ..
    الجثث العائدة من العراق تكشف حجم التورط الإيراني في الحرب ..
    الحاخام علي الخامنئي يذرف دموع التماسيح لمآسي الفلوجة!
    40 موقفاً لم تسمع بها لصدام
    المرجعية الشيعية في العراق و السياسة (دراسة للدكتور محمد موسي الحسيني)
    شكر وتقدير لمن ساهم في إعدام الرئيس
    العراق بعد إعلان التعبئة العامة: عقوبات تصل للإعدام بحق المتخاذلين ..
    "كتائب حزب الله" العراقية تحذر من إرسال قوات عربية إلى العراق وسوريا ..
    شرف العراقيات ثمن لأكياس نقل الدم
    وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ
    قراءة في مظاهرات شيعة العراق ..
    ويحدثونك عن مقاتل الشيعة واضطهاد البعث
    فتوى العمائم الشيطانية الإيرانية السرية في إعدام صدام حسين
    ارتفاع حصيلة قصف الجيش الشيعي على مناطق أهل السنة إلى 5252 جريحا بينهم 595 إمرأة و 703 طفل ..
    تقرير حقوقي يوثق جرائم الميليشيات الشيعية في العراق ..
    كذب عبد العزيز الحكيم.. ولو صدق
    كيف أصبح الرئيس بوش عميلاً إيرانياً.. ولماذا قرروا الإعدام في يوم العيد؟
    لماذا داعش تهاجم المناطق السنية فقط ؟ ..
    بعد مساندة بشار وحفتر.. السيسي يدعم المالكي ضد ثوار العراق ..
    انتشار مكاتب الميليشيات المسلحة وسط وجنوب العراق تثير قلق وخوف المواطن ..
    أزهريون: خطاب "الصدر" لـ"الطيب" إيجابي.. ويجب وقف محاولات التشيع ..
    الخطر السبئي الصفوي الرافضي الوثني المجوسي العلقمي الداهم
    سيادة فخامة الرؤساء والملوك العرب... تفووو عليكم
    "داعش" يسيطر على نينوى.. والمحافظ يأمر بحرق الوثائق ..
    الإمبراطورية الفارسية.. تقوم على أنقاض الجمهورية العراقية!
    خبث دعوة الصفويين بعد استشهاد صدام حسين
    الحكومة العراقية تطلب إعلان حالة الطوارئ وتسلح كل مواطن يتطوع لمحاربة الإرهاب ..
    الصرخي يندد بطغيان المالكي ويدينه بحرق أتباعه أحياء ..
    عشرات القتلى من الجيش العراقي بالأنبار ..
    14 سؤالاً فيها عتاب إلى المرجعية الشيعية في العراق
    صدام : أنت مثل العراق باق والاحتلال وعملاؤه زائلون
    أتباع الصرخي يكشفون انتهاكات واسعة بكربلاء ..
    الصرخي يطالب الأمم المتحدة بتخليص العراق من «المحتل الإيراني المجرم» ..
    الجيش الشيعي يستأنف قصف المدنيين في مناطق أهل السنة بمدينة الفلوجة ..
    صحيفة تتحدث عن سعي خليجي لضم العراق واستبدال العبادي بالخرسان ..
    مصادر مطلعة : العبادي يرفض طلب لــ " قاسم سليماني " .. والمالكي يهدد بالانقلاب ( تفاصيل ) ..
    لماذا فضحت لندن علاقات طهران بالزرقاوي؟!
    قمر العراق السابع صدام - عليه السلام! بقلم د. نوري المرادي
    بعد أن رفض شيخ الأزهر تكفير الشيعة.. مقتدى الصدر يرد الجميل: سنصلي خلفك وجزاك الله كل خير ..
    مصدر عراقي: صفقة أسلحة روسية إيرانية لنظام الأسد عبر بغداد ..
    خفايا الصفقة الإنفصالية بين الشيعة والأكراد!
    كان طول حبل مشنقتك 39 قدماً. ألا يعي العرب سرّ هذا الرقم؟
    إيران تدير العراق عبر مليشيات بدر - وثيقة دامغة ضد وزير الداخلية
    هذه قصيدة رثائية عصماء في شهيد الامة صدام حسين
    مرتزقة ميلشيات الشيعة تعترف بقتل 93 من أهل السنة في ديالى ..
    هل يتصدى السيستاني لنفوذ خامنئي في العراق؟ ..
    الدوافع الخفية للفيدرالية الشيعية في العراق
    خافوك حيّا وميتاً يا سيد شهداء عصرك يا صدام
    العراقيون معذبون تحت سلطة ٥٠ ميليشيا إرهابية ..
    شباب العراق يمزقون صور عدوهم في المظاهرات. ..
    مقتدى الصدر : الحرب الطائفية موجودة والمحتل يؤججها
    قتلوك يا آخر الشرفاء
    مقتل ثالث ضابط إيراني من قوات النخبة في العراق ..
    عودة الخطف ترعب الشارع العراقي ..
    العبادي يشن هجوما ضد المالكي ويتهمه بتبديد ثروات العراق ..
    التيار الصدري وجيش المهدي الخديعة الكبرى؟
    (خاتمة قائد مجاهد بطل نحسبه عند الله شهيداً انه صدام حسين)
    إيران تبحث منح الجنسية لعملائها وجواسيسها في الدول العربية مصادر: ربع مليون شيعي عراقي سيحصلون على الجنسية ..
    فصيل شيعي يرحب بعمليات روسية ضد داعش في العراق ..
    علاقة المذهب والسياسة في عراق ما بعد صدام
    السلام عليك يا أيها البطل المجاهد صدام حسين يامن نحسبك عند الله شهيداً
    العراق يلوح بـ"انتفاضة مسلحة" تتحضر بمناطق "خلافة داعش" والمالكي يشكر السيسي ويؤكد له قوة جيشه ..
    هل تواجه القوات العراقية سيناريو المارينز بالفلوجة؟ ..
    "الجيل": "مقتدى الصدر يهدف لإثارة الفتن بين الشيعة العرب" ..
    خطة طهران للسيطرة على الجنوب العراقي
    أكدت أن إعدام صدام استهدف المسلمين السنة في العالم
    مقتل 25 طفلا وامرأة بمستشفى الفلوجة بقصف لجيش العراق ..
    اغتيال المرجع الديني آية الله العظمى السيد حسين بحر العلوم في ظروف غامضة والنجف الأشرف في حالة طوارئ ..
    القيادي الشيعي الشيخ جلال الدين الصغير : لا وصاية للسيستاني على المسلمين
    ظلم صدام للشيعة
    الشيرازي: نعم إيران تتدخل بشؤون العراق ..
    خطيب الموصل يحمل إيران والسياسيين العراقيين ما يعصف بالبلاد من أزمات ..
    وسائل الاعلام الايرانية تعترف بتورط قوات الحرس الثوري الايراني بالنزاع الداخلي في العراق ..
    الإنتخابات العراقية ولكن ..
    آية الله العظمى السيد البغدادي : هذا السكوت من أعظم المنكرات ..
    فضيحة جديدة للمالكي في الحسينية العباسية ..
    حوار مع الشيرازي ..
    الأطماع الفارسية في العراق ..
    حزب الدعوة ..
    بشير النجفي يتهم وزراء عراقيين مقربين من المالكي بالفساد ..
    اتفاق سري بين أطراف الائتلاف لضم 80 إلى 100 ألف من ميليشيات بدر والدعوة وحزب الله إلى الجيش
    السيسي صاحب (مسافة السكة) يعد المالكي بأسلحة وذخائر لمواجهة الثورة العراقية! ..
    اعتقالات عشوائية لشباب أهل السنة في بغداد على يد مرتزقة ميلشيات الشيعة ..
    إبراهيم الجعفري.. فقيه بجبّة إيرانية وربطة عنق أميركية!
    أمن مطار بغداد يمنع نوري المالكي من مغادرة العراق. ..
    مرتزقة الميلشيات الشيعية يخطفون 50 من أهل السنة في ديالى ..
    واشنطن تحذر السيستاني من لعب دور خميني العراق
    العراق والمنطقة ينجوان من «الانفجار الكبير» ..
    الامن المفقود اا اكثر من 160 الف قتيل في العراق منذ 2003 وحتى الان ..
    النفوذ الإيراني هو المشكلة وليس الطائفة «الشيعية»!
    سامراء.. السيناريو الأخطر في مسار العنف بالعراق ..
    العرب السنة والعملية السياسية في العراق
    السيستاني.. الصامت الأكبر
    ميليشيا "أهل الحق" العراقية: نقاتل في سورية ولا نخشى "داعش" ..
    صدام حسين اقوى شعبية بين سنة العراق ..
    العراق الجديد.. ( حجم سنة العراق )
    العراق : انشقاقات ما بعد الفوز يغذيها غياب قانون الأحزاب ..
    تصريحات خطيرة
    العراق.. دعوات لإعلان حالة الطوارئ بعد وفاة عشرات النازحين ..
    العراق.. خلاف كبير بين ميليشيا الحشد والعبادي ..
    جهاد القرن الحادي والعشرين
    الولاية الثالثة للسيد المالكي كارثة على الشيعة قبل غيرهم ..
    العراق اليوم.. قتل واعتقال على الهوية لوأد ثورة أهل السنة ..
    «الحرس الثوري» يكشف خطة أميركية لعراق «جديد» ..
    مستقبل العراق.. ومستقبل السُنة
    التعذيب في السجون العراقية يدفع المعتقلين السنة للتشيع ..
    فيديو مسرّب لهادي العامري يساعد الإيرانيين بقتال الجيش العراقي ..
    للمزيد .. انظر ..

  1. انظر أيضاً :

    الشيعة حول العالم


عدد مرات القراءة:
1405
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :