تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي والوكالات الإخبارية، مقطعا من "تسجيل فيديو" لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، وهو يشنّ أقوى هجوم له على رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، واصفا إياه بـ"القائد الضرورة".

واتهم العبادي نوري المالكي، في مؤتمر صحفي عقد مؤخرا بتبديد ثروات العراق لغرض حصوله على الفوز في الانتخابات، كاشفا انه استلم الحكومة "وفي خزينتها فقط 3 مليارات دولار، وهناك 15 مليار دولار كديون للشركات النفطية التي لم تسدّد استحقاقاتها للسنوات الماضية".

وأضاف العبادي في مؤتمره الصحفي، ان "ضياع الثروات خلال السنوات الماضية يحتاج الى محاسبة" ، مشيرا الى ان "توزيع هبات في اوقات الانتخابات فساد يجب ان يحاسب عليه ونحن بدأنا بذلك كونه فسادا باستغلال انتخابات من أجل دفع شيء ليس من ملك الحاكم، لأنه ملك للشعب العراقي".


من جانبه، دعا ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه المالكي، الرئيس العبادي الى "إصدار إيضاح يلجم به الأبواق التي تنال منه ومن زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي"، مؤكداً أن "ائتلاف دولة القانون سيلاحق قانونياً كل من يحاول الإساءة أو المساس بالرموز والقيادات الوطنية".

ويعدّ انتقاد العبادي للمالكي أشرس هجوم ينقل الخلافات التي تتناقلها بعض مراكز الأخبار بين الرجلين من الخفاء إلى العلن، ومن المؤكد أن له تداعياته في الأيام المقبلة، لا سيما وأنهما قياديان في نفس الحزب "حزب الدعوة".