قال المتحدث باسم وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي في إيران، حسن نوش آبادي، إن أغنية "عرب كش" (قاتل العرب) التي غناها باسم مستعار مطرب يدعى "بهزاد بكس"، انتشرت على الشبكة الافتراضية "بشكل غير قانوني".

وكانت "العربية.نت" أثارت الموضوع الأحد الماضي، بعدما انتشرت الأغنية بشكل واسع عبر مواقع إيرانية وشبكات التواصل الاجتماعي، وهي أغنية فارسية تحرض بخطاب عنصري ضد العرب وتحمل عبارات مسيئة ضدهم.

وكانت صفحة "اهواز عربي أست" أي "الأهواز عربية" الناطقة بالعربية والفارسية، عبر موقع "فيسبوك"، فتحت نقاشا حول أسباب توزيع مثل هذه الأغاني في إيران، وذكرت أن الأغنية تبث "الحقد علی ﺍﻟﻌﺮﺏ حتی ﻓﻲ ﺍلأﻏﺎﻧﻲ، ﻭﻟكن كيف لوزارة الثقافة والإرشاد أن تسمح بنشرها؟

ومن جهته، بيّن المتحدث باسم وزارة الثقافة والإرشاد ايرانية أن "الوزارة لم تمنح أي تصريح للأغنية المذكورة، من منطلق أن مثل هذه الأعمال تخالف مبدئيا سياسة الوزارة المتمثلة بالحفاظ على الانسجام والوحدة الوطنية والتقريب بين المذاهب والإثنيات"، حسبما نقلت عنه وكالة أنباء" فارس".

وأثارت الأغنية ردود فعل غاضبة، خاصة بين العرب الأهوازيين، حيث جاء في كلمات شاعرها بهزاد مهدوي بخش، مخاطبا الملك الإيراني قورش الذي بات رمزا للقوميين الفرس المتطرفين بالكلمات التالية: "انهض يا قورش فقد بلغ الأمر بنا ليتم تهديدنا من قبل العرب".

كما تدعو الأغنية الإيرانيين إلى أن يحجوا إلى إيران بدلا من ملء جيوب العرب، حسب كلمات الأغنية: "يا أيها المواطن انهض لنفرض الحظر على العرب".

وتمتدح الأغنية قاسم سليماني قائد فيلق القدس، الذراع الخارجية للحرس الثوري، وتقارنه بالملك الأسطوري قورش: "قاسم سليماني له جيش في كل مكان، هذه هي إيران يا أيها الحمقى، هذا هو جيش قوروش وليس داعش".

وتشدد الأغنية على تسمية الخليج العربي بـ "الفارسي" كما يصر القوميون الفرس في إيران على ذلك، ويقول الشاعر مخاطبا العرب: "قسما بالخليج الفارسي سنقضي على اسمكم، وسنضرب رقاب جميعكم عند مقبرة قوروش".

وفي إطار الخطاب العنصري المعادي للعرب في إيران، كان موقع إيراني متخصص في مجال بيع الألعاب الإلكترونية قد عرض لعبة تحمل عنواناً عنصرياً، هو "اضرب واشتم العربي"، وسمح للجميع بتحميل اللعبة بالمجان.

وبعد أن نشر موقع "العربية.نت" الخبر، أصدرت وزارة الثقافة الإيرانية بيانا أكدت فيه أنها حجبت المواقع التي توفّر هذه اللعبة.

وبحسب وكالة "إيسنا" للأنباء، فقد أكدت وزارة الثقافة الإيرانية، في بيانها الذي صدر بهذا الشأن، أنها سوف تقاضي المواقع التي عرضت لعبة "اضرب واشتم العربي".