آخر تحديث للموقع :

الخميس 11 ذو القعدة 1441هـ الموافق:2 يوليو 2020م 03:07:55 بتوقيت مكة
   شارك برأيك ..   موقف الشيعة من المخالفين (مئات الوثائق) ..   من روايات الغلو في الأئمة عند الشيعة ..   كتاب فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب للنوري الطبرسي وأقوال بعض العلماء فيه (أكثر من 560 وثيقة) ..   أبو طالب عند الشيعة من الأنبياء ..   مصطلح النواصب عند الشيعة يطلق على أهل السنة ..   الإباحية الجنسية عند الشيعة - نعمة الله الجزائري (أنموذجاً) ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   ماذا قالوا في موقع فيصل نور؟ ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع

مؤشرات إلى حرق «سنّة العراق» سفن العودة... وإلى تذمر شيعي من المالكي ..

تاريخ الإضافة 2013/05/09م

بغداد - مشرق عباس

الخميس ٩ مايو ٢٠١٣

في العام 1991 كان اكراد العراق وبعد عقود طويلة من الصراع مع السلطة، قد مضوا قدماً في طريق باتجاه واحد، أحرقوا سفنهم وقرروا ان لا عودة الى الوراء في علاقاتهم مع صدام حسين، وكان نظام صدام يقرأ التطورات بمعزل عن التاريخ، يعتقد ان الوقت كفيل بمحو ذكرى المجازر الكبيرة، وان اتفاقات هنا وهناك مع شخصيات كردية قريبة الى السلطة يمكن ان تعيد عقارب الساعة الى الوراء.

لا يمكن الجزم اليوم بأن سنّة العراق قطعوا مسافة طويلة على الطريق الكردي، ولكن لا يمكن الإنكار بأنهم في تاريخ يعيد انتاج نفسه مراراً، قد يحرقون سفن العودة.

لم يستخدم النظام السياسي الذي تشكل بعد رحيل صدام حسين «الكيماوي» ضد العرب السنّة في العراق، لكنه وضعهم في موقع باتوا يشعرون فيه بـ «التهميش» و «الظلم» و «عدم الثقة بالسلطة» ما يسهل لهم اتخاذ الخيارات نفسها.

يقرأ رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي صورة التظاهرات السنّية اليوم باعتبارها تمثل «ردود فعل على أخطاء غير مقصودة ارتكبت في مرحلة انتقالية صعبة» وان «قوى خارجية اقليمية ودولية تحاول تضليل العرب السنّة وإجبارهم على التمرد استجابة لتطورات الأحداث في سورية».

وتلك القراءة، في إحدى زواياها، تمتلك صدقية، فالظروف التي اوصلت سنّة العراق الى هذه النقطة الحرجة، لا يمكن ان يتحملها طرف واحد. الملابسات التاريخية التي رافقت الاحتلال الاميركي للعراق، ومقاطعة السنّة للعملية السياسية ولقوات الجيش والشرطة، والفوضى التي غلفت ادارة الحكم وكتابة الدستور وتطبيقه، وغياب الحكمة التي سمحت بالاستثمار الطائفي للاحزاب السياسية ومنها الاحزاب والتيارات السنّية، ساهمت بوصول الامور الى هذه النهايات.

وايضاً كان لاندلاع الاحداث في سورية دور في تأجيج مشاعر جديدة لدى العرب السنّة في العراق، تماماً كما أسهمت كل أجواء الحراك الشعبي العربي في ذلك، ولا يمكن اهمال التدخل الخارجي، وسعي دول مختلفة ومتصارعة اقليمياً الى تقاسم النفوذ في العراق. لكن كل ذلك يتم الحديث عنه في جلسات خاصة، نقاشات بين القيادات السنية والشيعية، ورؤية يطرحها رجال الدين، فيما المعلن مختلف تماماً. ففي العلن يتحدث المالكي عن «مؤامرة تقودها مخابرات» وعن «فقاعات» و «متمردين» و «منتفعين» و «انفصاليين»، فليس من شيم الزعماء الحديث عن الاخطاء. في ازمة «الحويجة» الاخيرة، كان المشهد «سوريالياً» الى حد بعيد، فكبار العسكريين المتهمين بإصدار قرار اقتحام البلدة من السنّة، فيما تصدر اقوى التهديدات الى شيوخ عشائر الانبار من قادة عسكرين متحدرين من الانبار نفسها.

ينفتح المشهد اكثر، حيث تثبت احصاءات مفوضية الانتخابات في العراق ربما للمرة الاولى وبطريق الصدفة، ان المقاتلين ورجال الامن الذين تم استثنائهم من المشاركة في الانتخابات المحلية الاخيرة ويتحدرون من محافظتي الانبار ونينوى بعد تأجيل الاقتراع فيهما، يبلغ نحو 70 الف رجل امن ومقاتل. على مستوى القبائل، وقف زعماء قبائل ضد التظاهرات السنّية ومع الحكومة، وشكل بعضهم تنظيم «صحوة» جديد، وأعلن استعداده لاقتحام ساحات الاعتصام، وفعل بعض رجال الدين السنة الأمر نفسه، فيما لم يتردد سياسيون عن اعلان تأييدهم للحكومة ورفضهم لتوجهات التظاهرات السنّية سواء نحو حمل السلاح او اعلان الاقاليم.

تلك صورة كفيلة بخداع اي زعيم سياسي يتصدى للحكم، والمالكي يجد نفسه في كل مناسبة محاطاً بالسنّة المؤيدين لسياساته، يلتقي ببعضهم في مؤتمرات عشائرية او دينية، ويجتمع بآخرين في جلسات خاصة، فيحصل على ما يريد سماعه.

لكن القضية اكثر تعقيداً مما تبدو عليه في بغداد، فالسنة العرب مرتبكون فعلياً إزاء خيارات المستقبل، وذلك ما اوضحته تظاهرات الجمعة الاخيرة في المدن السنّية تحت شعار «خياراتنا مفتوحة». تتجاذبهم اصوات يعتقد بعضها ان الذهاب الى تشكيل اقليم سنّي هو الخيار الانسب لتجنب المواجهات التي باتت قاب قوسين او ادنى مع القوات الامنية بعد «مجزرة الحويجة»، وهذه الاصوات تتصاعد وتتحول الى رؤية شعبية، سواء استمرت التظاهرات ام لا.

في المقابل ما زالت اصوات سنّية اخرى ترى ان التمسك بالحكومة المركزية ومحاولة الحصول على الحقوق من خلالها هو انسب الحلول، وتنتقد خيار الاقاليم لأنه سيفتح الطريق لنزاعات دائمة حول الحدود مع الأطراف الاخرى، ومن اجل الحكم في داخل الاقليم المقترح ذاته.

في اشارة لافتة أمر رجل الدين السنّي عبد الملك السعدي الذي حصل على تخويل من المتظاهرين للحديث والتفاوض باسمهم، بان يخلع كل المتظاهرين «لثامهم»، وقبل ذلك طلب الخطباء من زعماء القبائل ورجال الدين من المتظاهرين الطلب نفسه.

فهم الامر على انه محاولة لكشف «المندسين» داخل التظاهرات بعد حادثة اغتيال خمسة من رجال الجيش على يد مسلحين على مقربة من ساحة اعتصام الرمادي. لكن جوهر خلع اللثام يشير الى مرحلة من مراحل احراق سفن العودة، فمن يخلع لثامه يكون مستعداً لعمليات مطاردة رسمية لاحقة، تماماً كما اعلن خطباء منابر الاعتصامات ذلك في يومهم الاول وتعرض بعضهم الى اعتقالات واغتيالات، فيما صدرت في حق مجموعة منهم اوامر اعتقال.

تلك رسالة مفادها: «إما ان نمضي في طريق لا عودة منه، او نتعرض الى تنكيل حكومي لاحق».

وفي مضمون الرسالة ايضاً: «ان اي اتفاق مع السلطة، مرفوض، لانه لن يضمن الحماية للتظاهرات، من مطاردات لاحقة» وهو جوهر فقدان الثقة بالسلطة، الذي يتكرس تدريجياً ويتحول الى انطباع سني عام. في لحظة غضب سنّية سادها الانفعال والتسرع، اعقبت احداث «الحويجة» اعلن المتظاهرون حمل السلاح، و «احراق المطالب» وكانت تلك اشارة جديدة الى اهدار المزيد من خيارات العودة.

لا تبدو الرسائل مفهومة بين سنّة العراق والسلطة، فالاخيرة تتحدث عن رغبتها في اعادة الامور الى سابق عهدها مقابل تنازلات يتم تقديمها على غرار «المنحة» الحكومية مثل اطلاق معتقلين بقانون العفو العام، والسنّة يفهمون الرسالة بأن التاريخ السنّي في العراق بات ينقسم الى شطرين احدهما ما قبل تظاهرات نهاية العام 2012 وبداية 2013 والآخر ما بعد هذا التاريخ.

الاطراف الدولية والاقليمية المؤثرة على القرار السنّي مثل تركيا ودول خليجية عربية وعلى قرار الحكومة العراقية مثل ايران، والمؤثرة على الطرفين مثل الولايات المتحدة، فهمت تلك الرسائل في شكل اكثر وضوحاً، فقادت خلال الايام الماضية حملة حوارت غير معلنة لتسوية الازمة قد تشمل في جزء منها التضحية بالمالكي نفسه، واثمرت الضغوط في صفحتها الاولى عن اعادة الاكراد الى الحكومة، وفي صفحتها الثانية تصاعد الدعوات من القيادات السنية لانهاء الاعتصام وطرح خيارات بديلة.

لكن اطرافاً سنّية فاعلة ما زالت لا تثق بالضمانات الاقليمية والاميركية، وهي تعتقد ان العراق بشكله الحالي يجب ان يتغير حتى لو وصل الامر الى التقسيم الفعلي. وعلى ما يبدو فإن البيئة الاقليمية ومنها الايرانية، والتوجهات الاميركية ليست في هذه المرحلة مع الدفع بالسنّة العراقيين الى طريق اللاعودة، وقد يختبر هذا الاعتقاد خلال الاسابيع المقبلة، بناء على مستوى المتغيرات التي ستترتب على الصفقة الاقليمية – الاميركية غير المعلنة.

ربما تتم التسوية على المستوى السياسي بما يضمن تأجيل الانفجار الى مرحلة لاحقة، لكن المشكلة العراقية تبدو اكثر عمقاً من تسوية سياسية.

وبالاشارة الى طروحات، تسربت من اوساط دينية وسياسية شيعية واسعة التأثير مثل المرجع الشيعي الاعلى علي السيستاني، وزعيم «التيار الصدري» مقتدى الصدر، وزعيم «المجلس الاسلامي الاعلى» عمار الحكيم، فإن الزعماء الشيعة يدركون حجم المشكلة بشكل اكثر واقعية مما تدركه السلطة.

فعلى رغم تحفظه، فإن السيد السيستاني، يعتقد نقلاً عن مصادر موثوقة، ان الطبقة السياسية العراقية تساهم في اهدار تجربة الحكم الشيعية عندما تفشل في احتضان الطوائف الاخرى.

وتؤكد هذه المصادر ان السيستاني الذي احتج عبر اغلاق بابه امام السياسيين منذ سنوات، لا يريد ان تختصر المشكلة بالحكومة الحالية او بالمالكي كرئيس وزراء او كزعيم شيعي، وهو في الوقت ذاته لا يرغب بأن تتحمل المرجعية الشيعية نتائج قرارات كبيرة كان من المفروض ان يتخذها السياسيون الشيعة بانفسهم منذ سنوات وتخص المصالحة الفعلية مع السنة، ومنحهم الدور والتأثير والمساحة التي يستحقونها كمواطنين في الدولة، لقطع الطريق امام مشاعر التهميش، بالاضافة الى تسوية المشكلات مع الاكراد، وترسيخ قيم الدولة المدنية المستقرة الفاعلة التي لا تتقاذفها الاهواء.

احتجاج السيستاني حسب تلك المصادر، لم يكن على جزئيات التعامل مع السنّة كسياسيين وكمواطنين في الدولة، بل على عجز الوسط السياسي الشيعي عن اتخاذ اجراءات فاعلة لتعديل مسارات العملية السياسية نفسها واصلاح ما تأسس على خطأ منها بما يضمن العدالة.

الزعيم الشيعي الشاب مقتدى الصدر، قرأ المشهد الشيعي بصورة اكثر وعياً، وأبدى خلال العامين الماضيين مواقف قال انها تحاول «حماية شيعة العراق من اخطاء سياسييهم» فالصدر يقول في مقابلة مع صحيفة «المدى» البغدادية اخيراً ان «بعض قراراتي قد تنفّر البعض منا، إلا أنها تفتح باباً آخر، فمن أصحاب العقول النيرة والمحايدين الوطنيين من يتأثر إيجابياً بقراراتي الوطنية»، ويضيف ان «عقلاء الشيعة قلقون جداً، لكن مشكلة بعضهم انهم يعتقدون ان التعقل يعني الصمت على ما يفعله المالكي. اما انا فتياري هو كل عراقي جريء يرفع صوته قبل حصول الكوارث الوطنية. الصمت مستحيل. فقد صمتنا عقوداً ورأينا النتيجة في خراب صدام حسين. نرفع صوتنا ونتقبل دفع الثمن».

ويطرح الحكيم الشاب رؤية مقاربة، فيتمسك بخيارات التوافق الوطني الايجابي، ويدعو الى الاستجابة للمطالب المشروعة، ومن ثم يؤكد ان البلاد تدار بالتصالح لا بالتناحر، والحكيم ينجح ليس بكسب المزيد من تأثير الشارع ما عكسته نتائج الانتخابات الاخيرة، لكنه ينجح قبل ذلك في الحفاظ على علاقات متوازنة مع كل الاطراف السياسية العراقية من دون ان يقطع حبل الوصل مع اي منها.

في المحصلة، ان عودة العرب السنّة في العراق عن الطلاق غير المعلن مع بغداد، عبر التخلي عن طروحات الاقليم، ومحاولات التمرد على القانون، لا يستدعي استجابة لمطالب المتظاهرين المعلنة بالدرجة الاساس، فالمطالب في مجملها نتائج اكثر منها اسباب، وانما يستدعي حراكاً سياسياً حقيقياً، قادراً على تعريف اخطاء العملية السياسية والشروع بمعالجتها.


عدد مرات القراءة:
1590
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :