آخر تحديث للموقع :

الأربعاء 19 رجب 1442هـ الموافق:3 مارس 2021م 04:03:22 بتوقيت مكة

جديد الموقع

نصرالله... وفيتنام الإيرانية! ..

تاريخ الإضافة 2013/05/03م

راجح الخوري
 
اذا كان النظام السوري قوياً فعلاً كما يقول السيد حسن نصرالله، فما الحاجة اذاً بعد عامين ونيف من القتال الذي اوصل النار الى قلب دمشق، الى اولئك "الاصدقاء الحقيقيين" ليمنعوا سقوط سوريا في يد اميركا واسرائيل والجماعات التكفيرية؟
القراءة الهادئة في خطاب نصرالله تؤكد انه بات يرى ما تراه موسكو وطهران، ان النظام السوري سقط وان الرئيس بشار الاسد انتهى، وان سوريا فقدت نهائياً دورها كشرفة للنفوذ الايراني في لبنان وفلسطين وعلى المتوسط، ترفع رايات "المقاومة والتصدي"، رغم ان نظام الاسد ذبح في الفلسطينيين وفي لبنان والعراق والاردن، كما لم يذبح العدو الاسرائيلي، الذي يبدو الآن كشريك للذين يحرصون على بقاء الاسد، وهو ما اكدته سلسلة من التصريحات الاسرائيلية والسورية!
كلام السيد حسن لا يشكل اعلاناً ضمنياً عن سقوط وشيك للنظام السوري فحسب، بل عن سقوط او اسقاط ما هو، بالنسبة الى لبنان، اهم بكثير من الاسد ونظامه:
اولاً: انه اسقاط لدور الدولة اللبنانية والغاؤها من خلال الاعتراف بأن "حزب الله" يتدخل عسكرياً في القصير وريف حمص، لحماية اللبنانيين هناك، وكأن لا وجود للدولة اللبنانية للقيام بهذا الدور ان اقتضى التدخل اصلاً.
ثانياً: انه اسقاط لشعار "النأي بالنفس" الذي طالما اعلنته "حكومته" المستقيلة، وهو اسقاط لاعلان الحزب سابقاً انه لا يتدخل في الصراع لكنه يسلّح المواطنين الشيعة هناك للدفاع عن انفسهم، رغم انه بعد عام ونصف عام من اندلاع الثورة ضد الاسد لم يتحدث احد عن تعرض هؤلاء لما يستدعي تدخل "حزب الله"!
ثالثاً: انه اسقاط لـ"اعلان بعبدا" الذي وافق عليه الحزب والذي يدعو الى عدم التدخل وتحييد لبنان ومنعه من الانجرار الى الفتنة المذهبية بين السنّة والشيعة، التي طالما حذّر نصرالله منها، فجاء اعلانه عن التدخل يوقظ شياطينها غير النائمة اصلاً في المنطقة!
رابعاً: انه اسقاط لكل ما قاله نصرالله سابقاً عن ضرورة تلبية المطالب المشروعة للشعب السوري، لا بل ان تحذيره من سقوط سوريا في يد اميركا واسرائيل و"الجماعات التكفيرية"، يشكل اسقاطاً لكل الشعب السوري الذي طالما طالب بالحل السلمي الذي يدعو اليه نصرالله الآن، ولكن النظام واجهه بالقتل والمذابح!
لم يكن النظام السوري في ساحة الصراع ضد العدو الاسرائيلي ليقول نصرالله ان ما يجري هو لاخراجه منها، ثم ان مساحة سوريا 185,180 الف كيلومتر مربع ما يوازي 18 مرة مساحة لبنان وعدد سكانها 25 مليون نسمة اي ما يوازي ستة اضعاف اللبنانيين جميعاً، فماذا يستطيع "حزب الله" ان يغيّر الآن بعدما باتت سوريا اشبه "بفيتنام ايرانية" مفتوحة على وحول من الفوضى المسلحة التي قد تغرقه مع ايران والمنطقة؟
عدد مرات القراءة:
1390
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :