آخر تحديث للموقع :

الأحد 27 رمضان 1442هـ الموافق:9 مايو 2021م 04:05:24 بتوقيت مكة

جديد الموقع

إيرانيون: الترهيب بـ«الغزو الشيعي» لمنع التقارب مع مصر ..

“لا يوجد إيراني واحد يسعى لتصدير التشيّع إلى مصر” بهذه العبارة رد خبراء إيرانيون على الاتهامات لبلدهم بأنها تسعي لاستغلال الرحلات السياحية الإيرانية لمصر مؤخرا لنشر المذهب الشيعي.
واعتبر الخبراء في تصريحات لمراسلة وكالة الأناضول للانباء إن الهدف من هذه الأمور “هو إثارة المخاوف لدى المصريين منعاً للتقارب بين البلدين وإعادة العلاقات لما كانت عليه في عهد ما قبل ثورة 25 يناير”.

مصيب النعيمي، الخبير الاستراتيجي في مركز الدراسات الاستراتيجية والعلاقات الدولية في طهران اعتبر دعوة عدد من التيارات السلفية بمصر رفض استئناف العلاقات الإيرانية المصرية بدعوى أنها “غزو شيعي” خلطاً لا أساس له من الصحة، حيث أن هذه التيارات وقعت فيما أسماه “فخ الإعلام الغربي” الذي يروج للخلاف بين السنة والشيعة لتحقيق مصالحه في المنطقة، من خلال تفكيك البلدان العربية عامة والإسلامية خاصة.

النعيمي قال لمراسلة الأناضول للأنباء في تصريحات عبر الهاتف إنه “إذا نظر المصريون بواقعية لوجدوا أن هناك تعايش بين المذاهب منذ أمد بعيد، وأن التخوف لدى التيارات السلفية في هذه الفترة على وجه الخصوص غير منطقي، خاصة أن استئناف العلاقات بين مصر وإيران من شأنه التأثير بإيجابية على القرارات العالمية، وحل جميع القضايا العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية”.

وعقد مئات السلفيين مؤتمراً بالقاهرة مساء اليوم حول مواجهة المد الشيعي في مصر، بهدف إبراز التأثير “الكارثي للتقارب بين مصر وإيران، وما يمكن أن يسببه من خطورة على الدولة المصرية بنشر التشيع بها”.

وحذر ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، في كلمته بالمؤتمر، من أن “الشيعة يتسللون إلى مصر بأسلوب “ناعم تمهيدا لغزو ثقافي لن يتوقف على السياحة فقط ولكنه سيشمل أيضا المسلسلات المدبلجة ودور النشر وغيرها من أدوات الغزو”.

غير أن النعيمي لم يتجاهل تلك المخاوف بل حاول الرد عليها قائلاً: صحيح أن المعروف عن إيران أن أكثريتها شيعة لكن أيضاً بها طوائف إسلامية أخرى، وأعداد كبيرة من السنة يعيشون بها، وإلا لماذا لا تتخوف تركيا من المد الشيعي عندما يقوم الإيرانيين بزيارتها، من غير المعقول لشخص إيراني يزور بلداً لأول مرة أن يحاول تصدير فكر التشييع.

واستطرد النعيمي: لا يوجد إيراني واحد عندما يزور مصر في هذه المرحلة يفكر في نشر التشييع ، وإذا حدث ذلك في المستقبل سيكون في الإطار الاجتماعي الثقافي، لا من أجل نشر التشيع كما يدعون، وإلا كان بإمكان السعودية نشر الوهابية في العالم الإسلامي.

وعن محاولة العشرات اقتحام بيت القائم بأعمال السفير الإيراني بمصر، قال نعيمي “أعتقد أن حديث مجتبى أماني (القائم بأعمال إيران) صحيح بأنهم ليسوا مصريين، كما أظن أن هذه الحدث مدبر وربما يكون هناك تحريض في الأيام القادم من قبل تلك المجموعات على الاحتجاج في أماكن أخرى، لكن ما يطمئن أنه لن يكون هناك إقبال شعبي مصري على هذه الخطوات”.

وحاول عشرات المحتجين، اليوم الجمعة، اقتحام منزل أماني، لكن قوات الأمن تصدت لهم، وفرضت سياجًا أمنيًا حول المنزل.

ونفى أماني للأناضول أن “يكون المحتجون مصريين” وقال إنهم “سوريون معارضون لنظام الأسد”، نظموا المظاهرات بهدف الإضرار بالمصالح المصرية الإيرانية”، على حد قوله.

محمد مهدي تسخيري الأمين العام لمجمع تقريب المذاهب بإيران قال: في الواقع أشعر بالأسف لمثل هذه الاحداث، لأن العالم الإسلامي يحتاج في هذا الوقت للتكاتف أكثر مما سبق، والكل يعرف أن التمزق والتفرق بين أقطار العالم الإسلامي وبين الدول المتقاربة ثقافياً وحضارياً كمصر وإيران “مؤامرة صهيونية” قديمة جديدة.

وأوضح المهدي لمراسلة الأناضول عبر الهاتف أن “الغرض من هذه المخططات الحيلولة دون دور مصر وإيران في حل قضايا عربية هامة”.

وبشأن الاتهامات التي توجه للإيرانيين بأن هدفهم ليس التقارب الثقافي والحضاري رد تسخيري: إذا كانت الشيعة مذهباً فما المانع من أن يتحاور المصريون والإيرانيون ويتعرفوا على مذاهب بعض البعض، ولا ننسى أنه لا يمكن لأحد أن يُحمل على مذهب لا يرضاه.

وانتقد تسخيري من يطالب بغلق منافذ السياحة مع الجانب الإيراني قائلاً: هل يعقل أن نفتح للغرب ولليهود أبوابنا لممارسة السياحة في حين لا نفتحها أمام أبناء الأمة الإسلامية، يجب أن نعي أن تعدد المذاهب يثري الحضارة الإسلامية.

ورسالتي للسلفيين بمصر، يقول تسخيري، إن “العنوان السلفي يعني اتباع السلف الصالح، وعندما ندرس حياتهم نجد أن ديننا يحث على التقارب والتآخي لا أن يكون التشرذم والفرقة وأقول لهم (السلفيين) أيضا لا تنفذوا مخططات الدول الأخرى التي تسعى إلى منح غطاءات للطائفية المذهبية والتباعد بين البلدين، فقضيتنا ليست مذهبية لكنها سياسية بالدرجة الأولى”.

وخلال الأسبوع الماضي بدأت مصر تستقبل أفواجًا سياحية إيرانية، وسط مخاوف من أن ينشر الإيرانيون مذهبهم الشيعي في البلاد.


عدد مرات القراءة:
1080
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :