آخر تحديث للموقع :

الخميس 24 رمضان 1442هـ الموافق:6 مايو 2021م 12:05:50 بتوقيت مكة

جديد الموقع

المجلس الصوفي العالمي يحذر من نشر الفكر الشيعي بمصر أو اختراقه لأهل التصوف ..
القاهرة ــ أ ش أ

  حذر المجلس الصوفي العالمي، مجددًا، مما وصفه بـ«الاختراق الشيعي لأهل التصوف»، كما جدد التأكيد على، أن "أهل التصوف في مصر، لن يسمحوا لمن يسبون أمهات المؤمنين و الصحابة «رضي الله عنهم» بنشر هذا المنهج بين صفوف المصريين، بما يمس بعقيدة أهل السنة والجماعة في مصر".

وطالب الشيخ محمد الشهاوي، رئيس المجلس الصوفي العالمي شيخ الطريقة البرهامية الشهاوية، في بيان أصدره، اليوم الثلاثاء، الشعب المصري، وخاصة أهل التصوف، أن يضع قدوته فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، الذي أسمع الرئيس الإيراني أحمدي نجاد، خلال زيارته لمصر والوفد المرافق له ما يكرهون، وقال لهم "ليس عندنا سوى مذهب أهل السنة و الجماعة ولا نحب الفكر الشيعي الذي يطعن في القرآن الكريم والسنة ويحارب أصحاب رسول الله «صلى الله علية وسلم رضي الله عنهم وأرضاهم»، ويتهم أم المؤمنين السيدة عائشة ¬«رضي الله عنها و أرضاها» ونحن من ذلك براء".

وقال، إن "بعض من ينسبون أنفسهم للطرق الصوفية، يجب ألا يتحدثوا باسم جموع الصوفيين، لأنهم لا يمثلون غير أنفسهم، حيث أن من يمثل أهل التصوف محليا هو المجلس الأعلى للطرق الصوفية، ودوليا المجلس الصوفي العالمي"، مطالبا كل من يخرج عن المنهج الصوفي بألا يتحدث عن الصوفية لأنه خرج عن منهج أهل السنة والجماعة واتبع منهجا اخر، والصوفية منه براء".

وطالب الشيخ محمد الشهاوى، باتخاذ جميع الإجراءات القانونية نحو كل من خرج عن المنهج الصوفي، وانساقوا وراء محاولات نشر المنهج الشيعي بين المصريين. كما طالب الشهاوي، جميع الفصائل الدينية بالتوحد خلف فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب في هذه القضية، لأنها قضية في غاية الخطورة، كما طالب الأزهر الشريف الذي هو رمز الوسطية بالتصدي بكل قوة لمحاولات التشيع وتوعية المواطنين، وتسليحهم بسلاح العلم الشرعي الوسطي الصحيح، كما تعودنا من الأزهر الشريف.

عدد مرات القراءة:
1050
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :