آخر تحديث للموقع :

الأحد 27 رمضان 1442هـ الموافق:9 مايو 2021م 04:05:24 بتوقيت مكة

جديد الموقع

غضب سلفى وتهديدات بخطف السياح الشيعة ..
وصول أول فوج إيراني للقاهرة يشعل غضب الإسلاميين
 "النور" يعلن الحرب على "الرئاسة".. والتيارات السلفية تدشن حملة للمواجهة.. وتهديدات باحتجازهم بالمطار

عبر عدد من قيادات التيار السلفي عن غضبه الشديد بعد تطبيع العلاقات بين مصر وإيران ووصول أول فوج سياحي إيراني للقاهرة أمس، مهددين بمحاصرتهم بمطار القاهرة، فيما ارتفعت بعض الأصوات متوعدة بخطفهم، في حين دشنت بعض التيارات السلفية حملة لمواجهة نشر التشيع في مصر.
وأعلن الدكتور يونس مخيون، رئيس حزب النور السلفي، عن اتصاله بمؤسسة الرئاسة مجددًا للتحذير من الخطر الشيعي على مصر وحل أزمة الضباط الملتحين، مؤكدا أنه لن يتنازل عن ذلك حتى تضع الحكومة حلاً مقنعا لها.
وقال رئيس حزب النور إن الشعب المصري مطالب بمعرفة عقيدة الشيعة ومفاسدها حتى يجتنبهم، وأن الدعوة السلفية من قديم الزمن وهى تحارب الشيعة، مؤكدا أن مهمة الحاكم فى الإسلام هي الحفاظ على عقيدة المواطنين، مشيرا إلى أنه قدم النصح للدكتور سعد الكتاتني، رئيس حزب الحرية والعدالة، وبين له خطر التعامل مع الشيعة، منوها بأن الحزب يحارب من أجل الدفاع عن الشريعة وعرض أي شيء يخص الشريعة على الأزهر الشريف.
وأشار مخيون إلى أن الدعوة السلفية نظمت لقاءات على مستوى الجمهورية لمحاربة المد الشيعي، والتصدي لأي محاولات لنشر الفكر الشيعي، ولاقت ترحيبا كبيرا من جميع فئات الشعب.
وكشف الدكتور محمد إبراهيم منصور، القيادي السلفي، عن دورات سرية ينظمها الشيعة في مصر لنشر أفكارهم، مشيرا إلى أن "التشيع كان موجودا فى مصر قبل الثورة، ولكنه لم يكن ظاهرًا"، مؤكدا أن مصر تعيش حالة استقطاب شيعي خطير، يجب الحذر منها.
وقال أشرف ثابت، عضو الهيئة لحزب النور، إن الحزب يفكر في أكثر من آلية من أجل تأكيد مواقفه السياسية ومنع فرض رأى الأغلبية، كدراسة القوانين قبل عرضها على مجلس الشورى، وبيان اعتراضات الحزب، وتقليل الخلافات حول القضايا، لكن الموجود الآن هو أننا نعرض وجهة نظرنا ونحاول إقناع الآخرين بها، وعلى كلٍ فإن حال عمر مجلس الشورى الحالي قصير، وما لم نستطع تغييره الآن، فمن الممكن أن يلغيه البرلمان المقبل.
وأكد ثابت أن التطبيع مع الشيعة من أكبر القرارات الخاطئة التى اتخذتها مؤسسة الرئاسة والحكومة الحالية؛ لأنه يمس السلم الاجتماعي المصري، وله خطورة سياسية أيضًا؛ لأنه يهدد علاقتنا بدول الخليج، وهو أمر مرفوض؛ لأنه يؤثر بالسلب على الأمن القومي المصري، ولا يجب أن نضحي بعلاقاتنا بدول الخليج من أجل علاقات إيران لأنه مرفوض، دعويا وسياسيا.
وأشار إلى أنهم يقاومون المد الشيعي على المستويين الدعوي والسياسي، موضحا أنه على المستوى الدعوى، هناك تحركات للتوعية بخطورة المد الشيعي، وعلى المستوى السياسي سنناهض الانفتاح على إيران إلى النهاية.
في حين كشفت قيادات سلفية، طلبت عدم ذكر اسمها، عن غضب عارم يجتاح الشباب السلفي إثر وصول أول فوج سياحي إيراني للقاهرة، ويصرون على اتخاذ خطوات تصعيدية، مثل محاصرة مطار القاهرة لعدم خروج تلك الأفواج والتلويح بخطف عدد من السياح الإيراني لإجبار الدولة على التراجع عن موقفها، كاشفا أن عددًا من التيارات السلفية تعتزم اتخاذ خطوات تصعيدية خلال الفترة المقبلة، ولكنها تنتظر موقف الحكومة ومؤسسة الرئاسة تجاه قضية الشيعة التي تمثل خطرًا على المصريين.
المصريون.
عدد مرات القراءة:
920
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :