آخر تحديث للموقع :

الجمعة 25 رمضان 1442هـ الموافق:7 مايو 2021م 04:05:42 بتوقيت مكة

جديد الموقع

الشيعة في الجزائر ..

زواج المتعة أحد أسباب الإقبال عليه:التشيع السري يزداد انتشارا في الجزائر على يد عراقيين وشوام

يؤكد جزائريون تحولوا إلى (التشيع) في السنوات الأخيرة أن المذهب يزداد انتشارا بشكل سري في قطاعات واسعة من المجتمع الجزائري (السني بأغلبه)، بعد أن نقله إليهم مدرسون وموظفون قدموا للعمل من العراق وسوريا ولبنان، وأشاد هؤلاء بالحكومة الجزائرية التي لا تحارب دعوتهم بأي صورة من الصور، وذلك فيما يرى باحثون أن انتشار التشيع بشكل متفاوت في بعض بلدان شمال أفريقيا (تونس، الجزائر المغرب) يعود لـ"الخواء الروحي وافتقار الخطاب الديني السائد إلى العقلانية".
وإذا كان الحضور الشيعي في المغرب يبدو واضحا من خلال وجود ثلاث جمعيات شيعية ثقافية معترف بها على الأقل وهي "الغدير" و"البصائر" و "التواصل"، إلا أنه وبحسب مراقبين لا يزال ذلك الحضور محتشما في أكبر البلدان المغاربية الجزائر ويمكن ملاحظته في بعض الولايات والمدن مثل الجزائر العاصمة، باتنة، سطيف، تيارت، سيدي بلعباس.
ويؤكد الباحث الجزائري فريد مسعودي أن الكوابح أمام انتشار المذهب الشيعي في الجزائر تعد ذاتية بالدرجة الأولى لأن وسائل الدعاية المتبعة تعتمد على الانتشار السري، بسبب عوائق موضوعية تتعلق بمدى قابلية المحيط لهذا النوع من الفكر، بمعنى أنه قد لا يتطور إلى درجة الظاهرة الاجتماعية.
ويضيف مسعودي: "ولعل أهم ما يقف دون تطوره في الفترة الحالية هي الصرامة التنظيمية التي تتميز بها الحركات الإسلامية العاملة في الساحة والتي لا تتردد في نقد الخطاب الشيعي الغنوصي وبعده الخرافي، والعامل الثاني الذي أصبح يمثل كابحا في وجه الاستقطاب التنظيمي لهذا المحفل السري هو الظاهرة الإيرانية السياسية التي كانت تمثل محل جذب واستقطاب ولم تعد كذلك بل بالعكس في ظل الموازنات الدولية الأخيرة والدور الإيراني المشبوه في الساحة العراقية جعل القراءات التي تنطلق من هذه التجربة تعود إلى الوراء وتراجع حساباتها".
انتشار في كامل التراب الجزائري
غير أن المشرف العام على شبكة "شيعة الجزائر" يذكر في حديثه لـ"العربية. نت" أن الاستبصار (التشيع) في الجزائر " مستمر بحمد الله والاستبصار اكثر من منتشر بل منفجر في كامل ارجاء التراب الجزائري متنقلا عبر كل الطبقات الاجتماعية فسابقا كان يدور بين الشبان و الان ببركة صاحب العصرو الزمان (عليه السلام )دخلت بيوت بكاملها في التشيع و سمعت ان ان اكبر متشيع عمره 69 سنة (اطال الله عمره الشريف )".
ولا يملك المشرف على شبكة "شيعة الجزائر" والذي يسمي نفسه (محمد العامري) أي احصائيات أو ارقام على مدى انتشار التشيع بين الجزائريين، "ليس هناك احصائيات حديثة و حتى ان كانت هناك احصائيات تبقى سرا و لا تسلم لأيا كان لاسباب يطول شرحها".
ويشير العامري (30عاما) إلى أن وجود جاليات شيعية من العراق وسوريا ولبنان في الجزائر ساعد على انتشار المذهب بين أهل البلاد، "اخوتنا العراقيون و السوريون و اللبنانيون عندما كانوا في الجزائر كاستذة و مدرسين لعبوا دور في الدعوة و كانوا من الممهدين لقبول فكرة الولاء لمحمد و اله صلوات الله عليهم و عندما اندلعت الثورة الاسلامية الايرانية المباركة وجد خط الامام الخميني (قدس الله سره) ارضية خصبة لنشاطه في ارض الثورة و الرفض".
السلطات لا تمانع
وأوضح العامري لـ"العربية.نت" عدم وجود أي ممانعة من حيث المبدأ من قبل السلطات الجزائرية لانتشار التشيع،"المادة 61 من الدستور الجزائري تنص على الحرية الفردية لكافة الشعب في اختيار معتقداتهم التي يختارونها و الحمد لله لا نعاني من اي مشاكل مع النظام حاليا و كما أن الشيعة لم يعتدوا على اي مادة من الدستور أو رمز من رموز الدولة. وإن كانت هناك بعض التحفظات عبر تصرفات بعض من يعتبرون أنفسهم فوق القانون فهم بالنسبة لنا لا يمثلون شيئا بل هم يزيدون من انتشار التشيع دون أن يشعروا بذلك لان المظلوم منتصر عاجلا أو آجلا ".
وعن اسباب تحوله للمذهب الشيعي، يقول العامرية: "ترعرعت و تربيت في محيط و حي يسمى معقل الشيعة في العاصمة ، وساهم ذلك المحيط ساهم بكل قوة و متانة لكي اجد ضالتي من حيث المادة و المصادر و التوجيه و الاستفادة من اخوتي المشتيعيين ومنهم من هم اقاربي واهلي".
ويردف قائلا: "أولى الصعوبات التي واجهتها كانت في الجامعة عندما سقطت طالبا في ايدي اساتذة كان التعصب هوعنوانهم والتفكير المحدود هو رمزهم و التخلف الفكري هو شعارهم فظلمت كثير الى درجة أنهم كانوا يرفضون تصحيح اوراق الامتحانات التي كنت اجريها بحجة أني دائما أخرج عن الموضوع وأعتمد على مصادر غير مقبولة وغير موثوقة و بحثى الشخصي هو عبارة عن تمرد على برنامجهم المسطر لنا (او المفروض علينا) من قبل وزارة التربية و التعليم العالي".
و من بين الاساتذة الذين درّسوني الدكتور خالدي استاذ التاريخ الاسلامي في جامعة بزريعة حيث تعلمت من الدراسة لديه أن الأستاذ يمكن أن يفيدك بمعلومة لكن قد يعجز عن افادتك بفكرة وهذا لا يعني ان كل الاساتذة الذين درست عنهم على شكل الاستاذ خالدي فقد درست كذلك عند الاستاذ الدكتور جربال دحوا فقد اعجبت بتفكيره و شخصيته وموضوعيته في البحث والتحليل فكنت أكن له كل الود و الاحترام رغم أني اختلف معه جذريا في الافكار ومقومات الشخصية فكان أستاذا علمانيا لا يؤمن بأن الدين هو الحل لخلاص البشرية أما انا فإسلامي هو عقيدتي"
تشيعت بسبب "الإرهاب السلفي"
أما وداد وهي من سكان العاصمة، وقد تشيعت في رمضان 2003، فتعزو سبب تركها المذهب المالكي الذي يدين به معظم الجزائريين إلى العنف الذي عانت من البلاد لسنوات عديدة على يد "جماعات سلفية" متطرفة والمجازر التي ارتكبت بحق "الأبرياء".
وتذكر في قصتها على موقع "شيعة الجزائر" أنها كانت تعيش "اضطراب ديني بسبب ما شاهدت في الجزائر وعمل السلفية فتركت الدين لفترة ليس كفرا بل انقطاع العبادات ثم التقيت بطريق الصدفة بشاب شيعي عراقي قبل رمضان باسبوع لا اعرف لماذا سألته هل هو شيعي أو سني كأنه شئ دفعني الى هذا السؤال".
وتتابع قائلة : " واخذ ذلك الشاب يحدثني عن الشيعة وعن اهل البيت عليهم السلام وعن امامة اهل بيت وانهم سفن النجاة والهدى وانهم مظلومون، فدخل حب اهل البيت عليهم السلام في قلبي و بهم عرفت الاسلام و أهميته وقوى إيماني اكثر عندما رايت الامام الرضا عليه السلام بالمنام فوضع يده الشريفة على كتفي و قال لي عليه السلام لا تخاف الله معك فازداد حبي باهل البيت رغم معارضة الاهل و استهزائهم بي و بصلاتي و يلقبونني بسخرية بنت شيعية لكنني فخورة بهاذا اللقب".
وفيما إذا كانت الأخبار التي تترددها بعض وسائل الإعلام عن ارتكاب ميلشيات شيعية مجازر بحق السنة في العراق قد أثرت على صورة الشيعة عند الجزائريين، يقول المشرف العام على "شبكة شيعة الجزائر" محمد العامري لـ"العربية. نت": "نحن شعب واعي و نتعلم التجارب ونستفيد من خلال المحن و الشدائد فالاحداث التي مرت بها الجزائر عبر عقود اعطتنا فهما ان وسائل الاعلام دائما مع الظالم و اساليبها كلها في خدمة الصهيونية العالمية و مواجهة أهل الحق بكل السبل و لا سيما الصحافة العربية التي يفتقد محلليها و صحفييها الى الموضوعية في نقل الاخبار وناهيك عن الثقافة الاسلامية و العلوم التي تحتاج لها هذه المهنة".
ويتابع العامري نقده لوسائل الإعلام العربية، "كل الجزائريين يعلمون أن الشيعة هم ضحايا المجازر والتقتيل وانتهاك الحرمات فكم من سيارة انفجرت وقتلت العزل من الابرياء والمستضعفين و كم من مسجد هدم وأحرق فوق رؤوس المصلين الشيعة من الشيوخ والاطفال مما يجعلنا نشعر بالحقد الطائفي الذي ينبع من محللي الفضائيات العربية، وحتى من قاتلوا الامريكان من اتباع السيد الصدر يسمون (قتلى) وأما من يفجر نفسه لقتل الابرياء فيدعون بالاستشهاديين".
الأمازيغ شيعة دون علمهم
وفي معرض الرد على سؤال لاحد اعضاء شبكة شيعة الجزائر فيما إذا كان المذهب منتشرا بين الأمازيغ، تجيب جزائرية من أصل بربري بوجود أمازيغ اعتنقوا التشيع، " يوجد ولله الحمد أمازيغ شيعة بالجزائر حتى الآن وذلك بفضل الله تعالى وبركة اهل البيت عليهم السلام منهم من يعرف ذلك ويستخدم التقية في تعامله مع من حوله لأن المتشيع بالجزائر يعتبر مرتدا عن دين الله تعالى وحشاه ذلك, ويحارب بشتى الطرق واسهلها القتل من قبل (الوهابية) الذين يذبّحون الأبرياء باسم الاسلام.
وتوضح تلك الفتاة التي أطلقت على نفسها اسم" الجيرواس" أن الأمازيغ بالأصل كانوا شيعة "وكانوا من الأوائل الذين فتحوا بيوتهم وصدورهم للفاطمين وحاربوا معهم جنبا لجنب وكانوا بالصفوف الأولى لا يخافون في ولاء اهل البيت عليهم السلام لومة لائم".
وتذكر "الجيرواس" عدة أمثلة للتأكيد على أمازيغ كانوا يعتنقون المذهب الشيعي، وذلك على حسب قولها:
- بعض مناطق الأمازيغ لا يأكلون لحم الأرنب وهو لا يعلمون لماذا ؟!-واللحم محرم عندنا نحن الشيعة-
- في عاشوراء يتوقف الأمازيغ عن العمل ويقولون ان العمل في مثل هذا اليوم يجلب النحس وان ما اكتسبته خلال ذلك اليوم لابركة فيه.
- يذبحون في عاشوراء دجاجا او طيرا، فالمهم هو اسالة الدم في ذلك اليوم معتبرين أن هذا أمر مباركا دون أن يعلموا أن هذه الدماء رمز للتذكرة بدماء الحسين عليه السلام واصحابه الذين استشهدوا في كربلاء
- عند الأمازيغ لا تجد احدا اسمه ابو بكر أوعمر أوعائشة الخ ..لكنّك كثيرا ما تجد اسم سيدعلي, وسيد احمد وكلمة سيد لا تجدها في اسماء اخرى عدا اسم علي واسم احمد الذي هو في حد ذاته محمد.
- إذا ذكر الأمازيغ اسم فاطمة سلام قالوا * للا فاطمة * أي السيد فاطمة، واذا ذكروا عائشة لم يدرجو لقب (للا)
التشيع وزواج المتعة
ومن اسباب التشيع عند بعض الجزائريين كما يذكر الباحث فريد مسعودي في احدى تحقيقاته التي نشرها على موقع "الشهاب"، هو الزواج المتعية حيث إكتشفت من خلال جلسته مع الشباب الشيعي الجزائري أنه "مدمن" لزواج المتعة فهو يسافر إلى سوريا ومنها إلى جنوب لبنان كلما سمحت له الظروف بذلك، "وأذكر أنه يتحسر دوما ويتأفف حد الأسى كلما عرج على وصف الجمال (اللبناني) الأخاذ، حسب وصفه، ولا أعتقد أنني مضطر بعد هذا للقول أن هذا الهيام الغرائزي "الذي يرى فيه حسين سنة حميدة يؤجر فاعلها" هو سبب تعلق هذا الشخص بهذا المذهب".
ويتابع مسعودي قائلا: " من خلال حسين(اسم الشاب الجزائري) عرفت أن المذهب الآن يشهد ارفع مراحل نموه ( فالاخوة) في قناة المنار(التابعة لحزب الله اللبناني) يبدعون في استقطاب المتعطشين (للجنس المأجور) وحينما سألته عن عدد إخوانه أطلعني أنه لا يمكن حصرهم ببساطة لأنهم كثر وهم حاليا منتشرون عبر كل ولايات الجمهورية أما أهمهم فلقد أكد لي أنه المدعو "محمود" الذي يحظى باحترام كبير في كل الحوزات العلمية في العراق ولبنان وحتى في قم".
أما تاجر الألبسة النسوية فيذكر لفريد مسعودي أن من أحد اسباب تشيعه هم أمانة التجارالشيعة الذين تعامل معهم في سوريا ولبنان، وقد صب جام غضبه - والكلام لمسعودي على "السنة" الحمقى والمتخلفين ذهنيا الذين يسرقون دوما من محل سمير عند أول فرصة ولا يعرفون للعهد معنى مستشهدا ببعض من مواقفه مع التجار الشيعة في دمشق الذين كانوا يعطونه سلعهم دون السؤال عن ثمنها إلى غاية عودته من الجزائر وبيعها.
__________________________
المصدر: غزة-دنيا الوطن
عدد مرات القراءة:
8055
إرسال لصديق طباعة
الأربعاء 7 جمادى الأولى 1439هـ الموافق:24 يناير 2018م 12:01:19 بتوقيت مكة
يوسف بن تاشفين الجزائر 
الشيعة دينهم مبني على الشرك والضلال وسب خير القرون والمتعة واكل اموال الناس وهم اكدب الفرق والخوارج مع ضلالهم اصدق منهم ولا تجد خارجيا يكدب ولهدا قال العلماء التشيع مبني على المروق من الدين فهم جمعوا بين دين النصارى ودين اليهود ويكفي ان عبد الله بن سبا اليهودي انه اول داعية الى التشيع رحم الله بن تيمية الدي فضحهم في كتاب منهاج السنة النبوية
الأثنين 11 شعبان 1438هـ الموافق:8 مايو 2017م 06:05:27 بتوقيت مكة
نور الكلمة 
اخي التشيع لا ينتشر ولا شيء اهذا الدين الضعيف اساسا الذي اوهى من بيت العنكبوت يقدر ان يسود في اوساطنا بل هم اقل من ان يعدوا على الاصاااابع ونحن احفاااد ابابكر وعمر وعتمان وعلي وامنا ام المؤمنين عائشة الطاهرة المطهرة ولن نرضى بهذا ،صحيح هناك نقص التوعية بين الشباب لكن لا خوف علينا قد حل في بلدنا استعمار فرنسا لبت قرن وعشرين عانا وهو يحاول هدم العروبة والدين ونشر النسيحية لكن استطعنا بحمد الله طردهم زاحفين ولم يستطيعوا تغير اي اي شيء فكيف بالتشيع واهله، اما اخواننا الامازيغ فانهم ايضا لا يرضون بذلك ففي نقاااشاتنا مع الشيعة كان اكبر حظ للامازيغيين الجوائريين والمغاربة .. يدافعون عن الدين ويحملون راية الصحابة .فابشركم هذا الدين لن تقوم له قااااائمة ببلدنا او بلد مسلم انشاء الله والله يهديهم للحق
الجمعة 4 جمادى الآخرة 1438هـ الموافق:3 مارس 2017م 06:03:32 بتوقيت مكة
الشريف ابن باديس 
هل اصبح عندكم اليوم الامازيغ غير مسلمين؟لأن هذه الاتهامات الباطلة لهم تقول انك تحمل جينات عنصرية وللك ان تنظر للعظماء الذين خدمو الاسلام تجد الاغلبية الساحقة منهم ليسو من عرق عربي اذن تبين قبل ان تصيب قوما بجهالة فتعود نادما وتصبح من الخاسرين ويقتصون منك اما الواحد القهار اما للعنصريين اقلو لهم العربعرق مش دين لأنه لافضل لنا كعرب على الاعراق الاخرى (لافضل لعربي على اعجمي..الا بالتقوى)
المقياس بيننا هو العمل والايمان ومانقدمه كمن سبقنا من الصاحلين فالاسلام انجب عظماء من كل الاعراق امازيغ وفرس واكراد واتراك وهنود واروبيين وسود وووو فترفعو عن هذه الجهالة احسن فليس العربي افضل اسلاما من التركي او الفرنسي او الماليزي.الخ والحمدلله ان لافضل لعرق على الاخر والا لرأينا العنصرية تجري جريا
الجمعة 4 جمادى الآخرة 1438هـ الموافق:3 مارس 2017م 06:03:19 بتوقيت مكة
الشريف ابن باديس 
اتقي الله في نفسك سيقتصون منك عند ربهم فيما يخص عما قلته عن الامازيغ هنالك امر من اثنين اما انك تنقل بخلفية
واما ان من نقلت عنه الخبر كاذب مروج لأكاذيب وفي كلتى الحالتين فهذا كذب مفضوح على الاخوة الامازيغ تاريخهم ناصع وهم قدمو وخدمو الاسلام اكثر من غيرهم ويكفي رفا ماقدموه في فتح الاندلس ورباطهم ضد الصليبي اتعلم ان اكبر منطقة تخرج العلماء في بلاد المغرب عموما وفي الجزائر خصوصا هي مناطق الامازيغ اخرجت ومازالت تخرج علماء اجلاء كبار اتعلم فقط ان اكبر منطقة بها عدد مساجد ومدارس قرانية كتاتيبي هي بمنطقة الامازيغ بولاية تيزي وزو ويكفي شرفا انهم من ادخل الاسلام الانلدس وانهم اكثر من نشر الاسلام ومده بعلماء وعظماء وقادة من الفتح ومساهماتهم في فتح بلاد المغرب وفي قتالهم مع صلاح الدين الايوبي الذي ميزهم من باقي المجاهدين ان سمى بإسمهم باب تكريما لهم باب المغاربة الذي لم يكرم بالتسمية غيرهم يكفي فخرا انجاازاتهم في الاندلس في رتل الامازيغي طارق بن زياد اما هذا التلفيق الكاذب والفمضوح فلانقبله ابدا يجمعنا الاسلام واذا جعلناها عنصرية فلن تجد لك موطن قدم فلا فضل لك ياعربي على اي عرق اخر كما قال نبينا الكريم
اما ان تتهم القبائل بأكذيب فهذا لانقبله لاشرعا ولافي اي ممنطق انساني الامازيغ يسمون كالعرب تماما يسمون بأسماء امازيغية ويسمون بأسماء العربية خاصة اسماء اللخفاء الراشدين وامهات المؤمنين وماقلته انت عن عدم تسميتهم لأبي بكر وعمر محض افتراء وعن عدم اكل الارانب فهذا كذب صريح لاوجود له ابدا واما عن ذبح طير او غيره في عاشوراء فنحن في الجزائر وفي تونس وفي المغرب عرب وامازيغ جميعنا ليست في عاشوراء فقط بل في كل المناسبات الدينية نقيم عشاء ونقيم احتفالات ونكرم الاطفال والشيوخ وحفظة القران تعبيرا عن فرحتنا لهذه المناسبة وحبنا لديننا وليس كما يعتقده عقلك والتكفريين انه عمل شيعة هي سنة حسنة ومن سنة في اسلام سنة حسنة فله اجرها او انك تؤمن ببعض الكتاب وتتركون بعضه الاعمال بالنيات هي نية حسنة وانا ابرئ اخواني الامازيغ فهم ونحن مكون واحد ابناء وطن واحد تجمعنا الجزائر الشهداء ويجمعنا ديننا الحنيف وتجمعنا حضارة الاف السنين وكل مايروج كذب ومحض افتراء هدفه تشويه الاخر وهذا من العنصرية المقيتة التي تطمس الاعراق الاخرى لتظهر العربي افضل من الاخرين وانا كعربي مسلم اقل لك لافضل لنا على الاخرين ولو نرجعها عنصرية لن نجد موطء قدم يعني ماذا كنا قبل الاسلام؟ لاشئ كنا قبائلية هائمة في الربع الخالي تعيش جهل وانحطاط لكن الاعراق الاخرى كونو حضارة لالاف السنين سواء اماامزيغ او مصريين او نومديين او قرطاجنيين او بابليين...الخ المغزى ان العنصرية لن تجلب الا السوء وانظر لإنجازات غير العرب في نشر ورفع راية الاسلام في شتى الميادين حتى في اللغة العربية ذاتها سيبويه فارسي مش عربي البخاري ومسلم من اصل فارسي ابن سينا وابن فرناس والخوارزمي ليسو عرب بعضهم من اصل فارسي واخر امازيغي واخر طاجكي صلاح الدين كردي
الجمعة 4 جمادى الآخرة 1438هـ الموافق:3 مارس 2017م 06:03:00 بتوقيت مكة
الشريف ابن باديس 
لاتبالغ الشيعة لامكان لهم في ارض الشيعة
لا الشيعة ولا الوهابية التكفيرية لهم مكان ولا موطئ قدم في أرض الجزائر
نحن شعب مسلم واعي على الوسطية متحضرين لايستطيع اي سرطان او اجندة خفية ان تتسلل بيننا الصليبيين ولم يستطيعو زحزحتنا فكيف بطحالب ضعيفة مهترئة تعتمد على البروباغندا الاعلامية الكاذبة فقط
الخميس 8 شوال 1437هـ الموافق:14 يوليو 2016م 04:07:36 بتوقيت مكة
عبد الله العراقي 
الحقيقة ان من يتشيع ساحكم عليه بضعف في العقيدة والحمق في تفكيره والا دين خرافي كهذا كيف للاسنان وفطرة الانسان ان تتقبله ...فنحن هنا في العراق الكثير من الشيعة الذين دخلنا بوابة الاسلام الحقيقة بعد ان عشنا الكذب والجهل في هذا المذهب الخرافي وبالمناسبة ليس عذرا للبعض من ان ينسبوا تشيعهم بس بسبب الجماعات التكفيرية وتطرفهم هذا ليس عذرا بل ان الجماعات المتطرفة الشيعية اكثر تطرفا وتكفيرا وهذا مانعيشه في العراق ...وبالتالي هذاليس عذرا لان الاسلام اصفى وانقى وهذا ابتلاء نبه عليه رسولنا الكريم بظهور هؤلاء في اخر الزمان ..يبقى الفيصل بين اهل السنة وبين اهل الرفض العقيدة ..التي باعوها بابخس الاثمان للشرك واستنجادهم واستعانتهم وعبادتهم لغير الله بدعاوي ساقطى يضحك منها الجهلاء قبل العلماء
الخميس 18 شعبان 1437هـ الموافق:26 مايو 2016م 03:05:56 بتوقيت مكة
توهامي محمد سيدي بلعباس  
والله اتعجب من العرب إن كان الفرس يتشيعون لأجل احياء امبراطورية الفرس و حقدهم على الصحابة و بالأخص عمر بن الخطاب
العرب ما دخلهم في هذا الحقد الدفين .
بالله أسألكم و أسأل كل عاقل هل يعقل أن هذا دين بالسب والشتم و اللعن و الحقد و الانتقام إضافة إلى زواج المتعة إهانة للمرأة و هل يرضى أي أحد من أخته أو أمه أن تكون في هذا المحل من إهانة باسم الدين
أي دين هذا أيعقل هذا الدين نرجوا من العقلاء أن يتنبهوا لأن الأمر في غاية الخطورة
كان يبعث الله الأنبياء و الرسل عندما تطمس معالم الهداية و يتفشى الظلم و الجور بسبب الجهل فيبعث الله المجدد لأمره
عاملهم الله بعدله هؤلاء الشيعة عليهم من الله ما يستحقون
الخميس 18 شعبان 1437هـ الموافق:26 مايو 2016م 03:05:39 بتوقيت مكة
توهامي محمد سيدي بلعباس  
والله اتعجب من العرب إن كان الفرس يتشيعون لأجل احياء امبراطورية الفرس و حقدهم على الصحابة و بالأخص عمر بن الخطاب
العرب ما دخلهم في هذا الحقد الدفين .
بالله أسألكم و أسأل كل عاقل هل يعقل أن هذا دين بالسب والشتم و اللعن و الحقد و الانتقام إضافة إلى زواج المتعة إهانة للمرأة و هل يرضى أي أحد من أخته أو أمه أن تكون في هذا المحل من إهانة باسم الدين
أي دين هذا أيعقل هذا الدين نرجوا من العقلاء أن يتنبهوا لأن الأمر في غاية الخطورة
كان يبعث الله الأنبياء و الرسل عندما تطمس معالم الهداية و يتفشى الظلم و الجور بسبب الجهل فيبعث الله المجدد لأمره
عاملهم الله بعدله هؤلاء الشيعة عليهم من الله ما يستحقون
 
اسمك :  
نص التعليق :