آخر تحديث للموقع :

الجمعة 25 رمضان 1442هـ الموافق:7 مايو 2021م 04:05:42 بتوقيت مكة

جديد الموقع

رئيس جبهة علماء الأزهر السابق : الشيعة أحلوا دماء أهل السنة ..
الكاتب : موسى حال

الخلاف بين الشيعة والسنة .. قضية طرحها الزمن ولم يحسمها ظلت مثار مشاحنات ، وأحيانا دافعا للحروب .. والأن بدأت المؤسسات الدينية فى قم والأزهر تخطو الخطوات الأولى للتقارب .

التقى وفد الأزهر الرسمى مع علماء الحوزة ... تبادلوا وجهات النظر ، انتهوا إلى ضرورة التقارب .. والاتحاد .
إذا كان هذا الاتجاه .. هو الرأى الرسمى للأزهر .. إلا أن هناك من يعارضون التقارب .. علماء احتكوا بالشيعة فى بعض الدول العربية .. اطلعوا على كتبهم .. وكان لهم رأى آخر ..ورغم اعتزازنا بالفقه الشيعى وتقديرنا لكافة العلماء المجتهدين الذين دعوا للتقريب بين المذاهب الاسلامية فاننا ننشر الرأى الاخر ايمانا منا بأهمبة الحوار ...و"ليلة القدر " على استعداد لنشر كافة الأراء والردود ... .
الدكتور محمد عبد المنعم البرى ـ أستاذ الدعوة والثقافة الإسلامية بجامعة الأزهر ، ورئيس جبهة علماء الأزهر السابق له رأى آخر يختلف أو يتفق معه البعض .. لكنه فى النهاية رأى معتمد .. مدعم بأدلته .
التقيت به .. طرحت عليه سؤالى مباشرة دون لف أو دوران .. هل من الممكن أن يتقارب المذهب الشيعى مع السنى ؟
انفعل .. وقال بحده : تقارب إيه .. هؤلاء لا يمكن أن يكون معهم تقارب هؤلاء " يهود الأمة " .. لهم عقائد .. وأفكار .. وفقه يخالف الكتاب والسنة وإجماع علماء الإسلام .
فلنلقى الأحكام والتهم جانبا .. ودعنا نتحاور بموضوعية ..
نعم سأتحدث معك بكل موضوعية .. ومن كتبهم أنفسهم .
أولا : " دين الشيعة " يقوم على أربعة كتب .. " الاستبصار " لشيخ الطائفة أبى جعفر محمد بن الحسن الطوسى ، وكتاب " التهذيب " لنفس المؤلف وهو أربعة مجلدات ، وكتاب " من لا يحضره الفقيه " لرئيس المحدثين أبى جعفر الصدوق محمد بن على بن الحسين بن بابويه القمى ـ أربعة مجلدات وكتاب " الكافى " للكلينى وأستطيع أن أفتح لك أحد هذه الكتب ليتأكد لك أنه دينهم ... لا دين الاسلام !!
إنهم يطلقون على من أحب أبا بكر وعمر وعثمان قولهم (ناصبى) أى يناصب آل البيت بالعداء ، والرضا بالخلافة لأبى بكر دون على وحكموا بنجاسة " الناصب " كما جاء فى كتاب علل الشرائع حينما سئل أبو جعفر الباقر هل الناصب يطهر بشىء . قال : لا !! ، والناصب .. هو نحن أبناء أهل السنة .. فنحن فى شرعهم نجاسة لا نطهر أبدا سبحان الله !! فهل بعد أن نكون بهذه الصورة يمكن أن نتقارب معهم .. أو على الأقل يتقربوا منا ونحن نجاسة فى نظرهم !!
( كلام قبيح )
هذه نقطة يمكن التغاضى عنها .. إذا حسنت النوايا ؟
دعك من هذا الكلام .. واسمع ما هو أقبح .. ومن كتبهم .. لقد وصلت بهم الخسة والندالة .. فقد أفتوا بقتل الأطفال .. أى والله .. قتل أطفال من قتل الإمام الحسين ، وإليك ما جاء فى كتاب الصدون ـ هكذا يطلقون على كبار فقهائهم ـ صفحة 229 ـ إذا خرج القايم ـ المهدى المنتظر قتل ذرارى ـ أطفال ـ قتلة الحسين عليه السلام ، بفعال آبائها . فقال عليه السلام ، هو كذلك ؟ فقلت : فقول الله عز وجل ولا تزروا وازرة وزر أخرى " ما معناه ؟ فقال : صدق الله فى جميع أقواله ، لكن دزارى قتلة الحسين يرضون أفعال آبائهم ، ويفتخرون بها ، ومن رضى شيئا كان كمن آتاه ، ولو أن رجلا قتل فى المشرق فرض بقتله رجل فى المغرب لكان الراضى عند الله شريك القاتل ، وإنما قتلهم القيم ـ المهدى المنتظر ـ إذا فرج لرضاهم بفعل آبائهم
هل هذا كلام معقول .. ؟ أين الرحمة ؟ الإسلام دين الرحمة .. يأمر بعدم قتل الأطفال ونساء الأعداء أثناء الحروب .. والرسول صلى الله عليه وسلم سامح من أخرجوه من دياره ، وقتلوا أو عذبوا أصحابه ، وقال لهم أذهبوا فانتم الطلقاء ، هذا هو دين الإسلام ، لا دين الشيعة .!!
فأى دين هذا الذين يتحدثون عنه ؟! أية شريعة أو قوانين تدعو لقتل الأطفال .. والجريمة أن آبائهم قتلوا الإمام الحسين رضى الله عنه .. لا أريد أن أعلق على هذه النقطة وأتركها برمتها للقارىء وكل ذى عينين ليحكم هو .. مع العلم أنها من كتبهم .. !!
( على قسيم الجنة والنار )
أنت تتحدث عن القضية الجوهرية عندهم وهى محبة آل البيت .. وأكرر إنها قضية يمكن تجاوزها .. طالما لم تطعن فى العقيدة الإسلامية !
لقد أوصلهم حبهم المذعوم لآل البيت الى الكفر .. فقد جعلوا على بن أبى طالب رضى الله عنه قسيم الله فى الجنة والنار ، كما جاء فى " علل الشرايع " صفحة 162 إنه قسيم الله فى الجنة والنار ، لأن حبه إيمان .. وبغضه كفر ، وإنما خلقت الجنة لأهل الإيمان ، خلقت النار لأهل الكفر ، فهو عليه السلام قسيم الجنة والنار ، لهذه العلة ، فالجنة لا يدخلها إلا أهل محبته ، والنار لا يدخلها إلا أهل بغضه .
ويصل الكفر مداه .. عندما نقرأ فى نفس الكتاب صفحة 163 وبنفس العبارة " فعلى بن أبى طالب إذن قسيم الجنة والنار عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضوان ومالك صادران عن أمره بأمر الله تبارك وتعالى.
وللعلم هذه الأفكار يطلقون عليها مكنون العلم .. لا تخرج إلا إلى أهلها أى لا يظهرونها لأهل السنة .. على مبدأ التقية !!
رغم ما تقول وتنقل لنا من كتب أئمة الشيعة .. إلا أننى أختلف معك فى هذا الهجوم .. وعلى ما اعتقد أن المسائل الفقهية متحده بيننا .. ألا ترى ذلك ؟
( اللواط .. حلال !!)
لقد فتحت بابا كبيرا .. وخطيرا .. واستطعت أن تنقل الحوار إلى ما هو أخطر .. فأنت إذا قرأت فى كتبهم الفقهية .. تجد عجب العجاب تقف أمامه مزهولا من هول ما يكتبون .. خذ عندك .. أفتوا بنشوز الزوجة التى لا تمكن زوجها من جماعها دبرا .. جاء ذلك فى كتاب العروة الوثقى لأية الله الشريف الطباطائى وبالتحديد صفحة (353) الجزء الثانى .. يقول : يتحقق النشوز لعدم تمكين الزوجة من وطئها دبرا ويقول فى نفس الصفحة " الوطء فى دبر المرأة كالوطء فى قبلها فى وجوب الغسل . بالله عليك .. هل هناك دين على وجه الأرض يحلل الوطء فى الدبر ؟! العالم أجمع يدرك مدى عواقب هذه العملية الحقيرة سواء مع الزوجة أو غيرها ، ولذلك تحرمها الشرائع والأعراف .. طبعا إلا فقهاء الشيعة !!
أين آدمية المرأة التى وصانا بها الرسول صلى الله عليه وسلم .. وهل من كرامة المرأة أن يجامعها الزوج فى دبرها ؟! إنهم يريدون أن يعيدونا إلى كوم لوط .. هذا وكفى .. !!
( نظرتهم للمرأة )
بالمناسبة .. ما هى نظرتهم للمرأة ؟
ما قلته لك هو نظرتهم للمرأة .. وتتجلى هذه النظرة فى قول فقهائهم " يحل للرجل أن يتزوج ـ نكاح متعة ـ أى امرأة ، ويشترط فى العقد الدخول بها مرة واحدة دبرا .. وهذا متعارف عليه عندهم فى سلوكهم الاجتماعى .++ المرأة عندهم كائن لقضاء الشهوة فقط .. طبعا وفى أى مكان .. !! وحسب ما يراه الرجل .. ظلم وهمجية ..
( كتب مدسوسة )
أختلف معك فيما تقول .. طبعا هذا كلام خطير .. ولذلك أرى ربما تكون هذه الكتب مدسوسة على أهل الشيعة ؟
يا أخى .. رحمك الله .. هذه الكتب مراجع كبيرة لهم ومطبوعة فى مكتبات الشيعة فى النجف .. وتوزع على العلماء ويتدارسونها .. ويبنون عليها منهاج حياتهم ..
وربما تكون كتب تراثية .. لا علاقة لها بالسلوك الاجتماعى ؟ هل تعرف مبدأ التقية عند الشيعة ؟
قلت : نعم أعرف .
فقال : مبدأ التقية .. هو إخفاء ما يبطنون .. فهم يؤمنون بكل ذلك لكنهم يخفونها ، ويظهر ذلك فى سلوكهم الاجتماعى ، وأنا لم أذهب لدولهم حتى أفحص هذا السلوك العملى .
وأنت تعجب معى .. حينما تعلم أنهم أفتوا بأن الحاج الذى يحج بيت الله لا تكتب له أى ذنوب طيلة أربعة أشهر .. !!
أى أن الحاج يفعل ما يحلو له من ذنوب دون أن تكتب له .. ويعللون ذلك بقولهم فى صفحة 443 من الكتاب السابق " لأن الله تبارك وتعالى أباح للمشركين الأشهر الحرم أربعة أشهر ،، إذ يقول فسيحوا فى الأرض أربعة أشهر ثم وهب لمن حج من المؤمنين البيت الذنوب أربعة أشهر .. " هذا كلام موجود .. وبالنص من كتبهم .. لا تتعجب كثيرا ..
فبدل أن يكون الحج أوكازيون للعمل الصالح .. يأتى علماء الشيعة ويجعلوا من الحج أوكازيون لفعل الذنوب ، وبلا أى حساب .. سبحان من أين أتوا بهذا الفقه العجيب .. لا قرآن .. ولا سنة يقول بهذا ولا الإمام على رضى الله عنه يرضى بمثل هذه الضلالات .. فلماذا هذه التشريعات التى تفسد المجتمعات .
( إصرار على التقريب)
دعنى يا دكتور من هذه المجلدات .. وكفى اشمئزاز .. رغم ما تقول فإن علماء الأزهر يصرون على التقريب فماذا تقول ؟
علماء الأزهر يدرسون فى المعاهد الأزهرية والكليات الشرعية والعربية كتب أهل السنة فقط ، وليس فى مصر شيعة حتى نطلع على فكرهم .. ولذلك أزعم أن الفكرة غير واضحة عند العلماء بالنسبة لفقه وعقيدة " دين الشيعة " ولذلك أترك هذا كله لعلماء الأزهر ليدركو طبيعة هذا الدين .. قبل التقريب .
قد تكون هذه الكتب .. مراجع لغلاة الشيعة وليست للمعتدلين منها ؟
قلت لك أن هذه الكتب الأربعة هى المراجع الأساسية لفقه وشريعة الشيعة .
إذا كانت الشيعة كما تقول .. فلماذا لا تنادى بتقارب سياسى ؟
هذا الأمر يعود لأهل السياسة الذين يرون مصلحة البلاد ..
سؤال أخير .. ما هى قضيتك الأن .. وما يشغل تفكيرك ؟
الأن .. أقوم بإعداد كتاب تحت عنوان " الخطوط اليهودية للشيعة " دراسة نقدية لكتبهم ، وفكرهم ، لعل الله يوفق أصحاب النوايا الحسنة وكلا الطائفتين لنبذ هذه العقائد المختلفة والعودة لأصالة الإسلام . والكتاب فى المطبعة الأن .
وقبل أن أجمع أوراقى وأستأذن فى الانصراف .. إذ بالدكتور البرى يمسك بيدى وينظر إلى نظرة غربية .. وقال : لا تنس أن الشيعة أحلوا دماء أهل السنة .. !!
عدد مرات القراءة:
5129
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :