آخر تحديث للموقع :

الأحد 27 رمضان 1442هـ الموافق:9 مايو 2021م 04:05:24 بتوقيت مكة

جديد الموقع

وأخيراً شيخ الأزهر يفتي بجواز التعبد بالمذهب الجعفري ..


وجهات نظر أخرى في فتوى الازهر بجواز تعبد المسلم بمذهب الشيعة

العاملي

بسم الله الرحمن الرحيم

نص فتوى الازهر بجواز تعبد المسلم بمذهب الشيعة

ـ فتوى صدرت بتاريخ 17ربيع الأول سنة 1378 عن مكتب شيخ الجامع الأزهر :
قيل لفضيلته : إن بعض الناس يرى أنه يجب على المسلم لكي تقع عباداته ومعاملاته على وجه صحيح أن يقلد أحد المذاهب الأربعة المعروفة وليس من بينها مذهب الشيعة الإمامية ولاالشيعة الزيدية ، فهل توافقون فضيلتكم على هذا الرأي على إطلاقه ، فتمنعون تقليد مذهب الشيعة الإمامية الاثني عشرية مثلاً ؟
فأجاب فضيلته :
1ـ إن الإسلام لايوجب على أحد من أتباعه اتباع مذهب معين ، بل نقول إن لكل مسلم الحق أن يقلد بادئ ذي بدء أي مذهب من المذاهب المنقولة نقلاصحيحاً والمدونة أحكامها في كتبها الخاصة ، ولمن قلد مذهباً من هذه المذاهب أن ينتقل إلى غيره ، أيُّ مذهب كان ، ولاحرج عليه في شئ من ذلك .
2ـ إن مذهب الجعفرية المعروف بمذهب الشيعة الإمامية الإثني عشرية مذهب يجوز التعبد به شرعاً كسائر مذاهب أهل السنة ، فينبغي للمسلمين أن يعرفوا ذلك ، وأن يتخلصوا من العصبية بغير الحق لمذاهب معينة ، فما كان دين الله وما كانت شريعته بتابعة لمذهب أو مقصورة على مذهب ، فالكل مجتهدون مقبولون عند الله تعالى ، يجوز لمن ليس أهلاللنظر والإجتهاد تقليدهم والعمل بما يقررونه في فقههم ، ولافرق في ذلك بين العبادات والمعاملات .
محمود شلتوت

مشارك

مساكين هؤلاء الروافض
موضوع هذه الفتوى سبق أن طرحوه عشرات المرات
ما رأيكم أن تأخذوا مني فتوى أنا أيضا- بس مش شرط تعجبكم!!!!!!!!!
_______________________
أنقل لكم بعض ما في جهازي من ردود سابقة كتبت في أنا العربي وجزى الله من كتبها كل خير
_________________________
مع أن فتوى الشيخ شلتوت -إن ثبتت- رد عليها الكثير من العلماء لكن ليس هذا هو مقصودي في الرد الآن،وكما نعلم أن كلا يؤخذ من قوله ويرد، ولكن ما أردت التنبيه له أن الفتوى التي يخالفه فيها الكثير من العلماء كانت متعلقة بالجانب الفقهي مقارنة بالمذاهب الفقهية الأربعة المعروفة، ولم يقصد الشيخ شلتوت الجانب العقدي ومافيه من سب الصحابة والقول بتحريف القرآن وغير ذلك فلا نخلط المواضيع بعضها ببعض.
ارجع إلى صفحة النقاش لتعرف الكثير من العلماء الذين كفروا الشيعة الاثنى عشرية، ولكن ليس هذا موضوع النقاش، ففتوى الشيخ شلتوت إن ثبتت فهي تتعلق بأحكام العبادات كالصلاة والطهارة والمعاملات كالبيوع فقط وليس بالعقائد وأما العقائد فجميع المذاهب السنية لا تجيز التعبد بدين الرافضة و لا داعي لاطالة الكلام هنا في هذا الموضوع
__________________________
الرد على مالك:
يا مالك إن كان لا يعجبك كلام العلماء بتوعنا فأحيلك إلى كلام واحد من العلماء بتوعك وقد يكون من بلدياتك وهو الشيخ الدكتور علي السالوس، وقد كانت رسالته في الماجستير في الفقه المقارن بين الشيعة الامامية – أي الجعفرية الاثنى عشرية – والمذاهب الأربعة، ورسالته في الدكتوراة عن أثر الامامة في الفقه الجعفري وأصوله، وله أيضا 6 كتب أخرى تفضح ما عند الاثنى عشرية، وأنقل لك هنا بعضا من كلامه في كتاب بين الشيعة والسنة دراسة مقارنة في التفسير وأصوله من منشورات دار الاعتصام (8 شارع حسين حجازي – ت 3546031/ 3551748 ص . ب. 470 القاهرة) ومما جاء في المقدمة ( غير انني عندما بدأت الدراسة ثم قرأت كثيرا من كتبهم وجدت الأمر على خلاف ما تصوره دعاة التقريب حيث أن عقيدتهم في الامامة و ما ينبني عليها تمنع التقريب وتحول دونه فإن هذه العقيدة لا تصح إلا بالطعن في خير أمة أخرجت للناس ، حيث يعتبر الخلفاء الراشدون – وحاشاهم- مغتصبين للخلافة عاصين لله ورسوله ويعتبر باقي الصحابة –وحاشاهم – مقرين للمعصية راضين عنها.)
(وللاسف الشديد أنني وجدت هذه العقيدة الباطلة قد أفسدت الكثير من أصول الفقه، ودخلت جميع أبواب الفقه. فكيف تكون دعوة التقريب)
(وتوطئة لهذه الدراسة صدر كتابي السابق تحت عنوان :
"عقيدة الامامة عند الشيعة الاثنى عشرية – دراسة في ضوء الكتاب والسنة – هل كان شيخ الأزهر البشري شيعيا؟!)
وانتهت الدراسة إلى أن عقيدتهم لا تستند إلى كتاب ولا إلى سنة ، بل باطلة تصطدم بالكتاب والسنة ، وأظهرت الدراسة كثيرا من الأخطاء ، وكشفت مفتريات وأباطيل، ونزهت الشيخ البشري مما نسبه إليه المفتري الكذاب صاحب كتاب المراجعات)
(ولهذا وجدنا الغالين الضالين من الشيعة يحرفون القرآن نصا ومعنى ، ويطعنون في الصحابة الكرام، ويجعلون أئمتهم هم المراد من كلمات الله حتى وصل بعضهم إلى تأليه الائمة …)
هذا كله من المقدمة فقط يا مالك فهل تريد المزيد؟
___________________
بسم الله الرحمن الرحيم
جزء من خطبة الشيخ الحذيفي امام و خطيب المسجد النبوي سابقا :

و كيف يكون هناك تقريب بين السنة والشيعة، أهل السنة الذين حملوا القرآن الكريم وسنة الرسول الله صلى الله عليه وسلم وحفظ الله بهم الدين وجاهدوا لإعلاء منارة الإسلام و صنعوا تاريخه المجيد، والرافضة الذين يلعنون الصحابة ويهدمون الإسلام، فإن الصحابة رضي الله عنهم هم الذين نقلوا الدين لنا فإذا طعن أحد فيهم فقد هدم الدين.

كيف يكون تقريب بين أهل السنة والرافضة وهم يسبون الخلفاء الثلاثة وسبهم لو كان لهم عقول يفضي إلى الطعن في الرسول صلى الله عليه وسلم فإن أبا بكر وعمر رضي الله عنهما صهران لرسول الله صلى الله عليه وسلم ووزيراه في حياته وضجيعاه بعد موته ومن ينال هذه المنزلة، وجاهدا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في جميع غزواته ويكفي هذا الدليل لبطلان الرفض. وعثمان رضي الله عنه زوج ابنتين للرسول صلى الله عليه وسلم والله لا يختار لرسوله صلى الله عليه وسلم إلا أفضل الأصحاب فكيف لم يبين النبي صلى الله عليه وسلم عداوة الخلفاء الثلاثة للإسلام ويحذر منهم إن كانوا صادقين بزعمهم، بل سب هؤلاء الثلاثة طعن في علي رضي الله عنه فقد بايع أبا بكر في المسجد راضياً وزوج عمر ابنته أم كلثوم وبايع عثمان مختاراً وكان وزيراً لهم محباً ناصحاً رضي الله عنهم أجمعين. فهل يُصاهر علي رضي الله عنه كافراً أو يُبايع كافراً؟ سبحانك هذا بُهتان عظيم.

ولعنهم لمعاوية رضي الله عنه طعن في الحسن رضي الله عنه الذي تنازل عن الخلافة لمعاوية ابتغاء وجه الله وقد وفق لذلك وحرضه صلى الله عليه وسلم على ذلك فهل يتنازل سبط رسول الله لكافر يحكم المسلمين؟ سبحانك هذا بهتان عظيم.

وكيف يلعنون أم المؤمنين عائشة التي نص الله في كتابه على أنها أم المؤمنين في قوله تعالى: (النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه أمهاتهم).

وكيف يكون تقريب أهل السنة والرافضة وقد جعلوا الخميني إمام الضلالة معصوماً حيث أقروه على أنه نائب مهديهم الخرافة الذي قالوا بأنه دخل سرداب سامرا والنائب له حكم المستنيب فإذا كان المهدي معصوماً فالخميني معصوم لأنه نائب له فماذا هذا التناقض؟ إن الرافضة في قولهم في ولاية الفقيه قد نسفوا مذهبهم من أساسه والباطل يحطم بعضه بعضاً ويشتمل ويتضمن على الردود وتحطيم نفسه بنفسه وأهل البيت براء منهم ومن هذا القول والأدلة على بطلان مذهب الرافضة شرعاً وعقلاً لا تحصى إلا بالمشقة… ألا فليدخلوا في الإسلام وأما نحن أهل السنة والجماعة فلن نقترب منهم شعرة واحدة أو أقل من ذلك فهم أضر على الإسلام من اليهود والنصارى ولا يوثق بهم أبداً وعلى المسلمين أن يقفوا بالمرصاد قال تعالى: (هم العدوّ فاحذرهم قاتلهم الله أنى يُؤفكون). إن نسب الرفض يعود إلى عبد الله بن سبأ اليهودي وإلى أبي لؤلؤة المجوسي.

إذاً معشر المسلمين لابد أن يتميز المسلم في عقيدته فيحب ما أحب الله ويكره ما يكرهه الله ويتناصر المسلمون ويكونوا يداً واحدة فإنّ أعداء المسلمين جمعهم على عداوة المسلمين دينهم وعقائدهم الكافرة قديماً وحديثاً. .......>>>

الصارم المسلول

الى مالك سلام الله عليك

نحن لا نختلف في مذهب جعفر الصادق فهو من علمائنا الاكابر ولكن بالله قلي اين الجعفريه من الرافضه؟؟؟

asdqw

خلاصة الكلام
قال تعالى (( ليحملوا أوزارهم كاملة يوم القيامة ومن أوزار الذين يضلونهم بغير علم ألا ساء ما يزرون ))
وفتوى الأزهر أو شلتوت لن تغير من الحق شيئًا ، فالحق هو الذي نتبعه فقط ، ولعلمكم الأزهر يقوم يتدريس منهج الأشاعرة في العقيدة ، فماذا تنتظر مهم بعد ذلك ، وحتى لا نهضم حقوق الآخرين فإنه قد خرج بعض العلماء الإجلاء من الأزهر ، وهم قلة . كما أنه يوجد عدد من أهل الفساد في الأزهر ، ولقد سمعنا منهم فتاوى في تحليل الربا والعمل بالقمار و الخمر وغير ذلك .

فمن أفتى بهذه الفتوى فقد ضل ولا شك وجانب الصواب ، والمشكلة فيمن يتبعونه ((ليحملوا أوزارهم كاملة يوم القيامة ، ومن أوزار الذين يضلونهم بغير علم ألا ساء ما يزرون))

------------------
نوح


عدد مرات القراءة:
5802
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :