آخر تحديث للموقع :

الخميس 24 رمضان 1442هـ الموافق:6 مايو 2021م 12:05:50 بتوقيت مكة

جديد الموقع

الرافضي المعارض علي الأحمد ينقل أحداث البقيع للرأي العام الغربي لكسب المزيد من الضغط على الحكومة السعودية ..
أعلن المعهد الخليجي في واشنطن اليوم عن نيته إصدار تقرير عاجل باللغة الإنجليزية عن أحداث المدينة المنورة والمستمرة منذ يوم الجمعة. وقال مدير المعهد علي آل أحمد بأن التقرير سيتم إصداره في مدينة نيويورك الأمريكية وتوزيعه على بعثات الأمم المتحدة هناك، ووسائل الإعلام في المدينة، زيادة على المراكز الإسلامية والثقافية في المدينة.
وسيقوم آل أحمد حسب المعهد بإجراء لقاءات سياسية وصحفية حافلة في نيويورك والتي يتواجد فيها وزير الداخلية السعودي، وولي العهد سلطان . ومن المتوقع ان ينشر آل أحمد العديد من المقالات في صحف نيويورك حول الوضع في السعودية. وكان آل أحمد نشر مقالات في جرائد الوول ستريت جورنال العالمية ونيويورك بوست وغيرهما، كما أجرى لقاءات صحفية مع صحف نيويورك تايمز والواشنطن بوست وغيرهما خلال المؤتمر السعودي لحوار الأديان في الأمم المتحدة السنة الماضية."
  التعليق:
إن الدور الذي يلعبه الرافضة في الداخل والخارج هو توافقي تكاملي يسير حسب منهجية مرسومة بدقة تقتضي  التخطيط وتحديد الأهداف ورسم تسلسل الأحداث من قبل قوى المعارضة الخارجية الشيعية في أمريكا ليتم تنفيذ هذا المخطط عبر الشيعة في الداخل ومن ذلك ما حصل مؤخراً من افتعال أحداث البقيع لإظهار السلطات بالاضطهاد الديني للطائفة الشيعية 
والمغزى من ذلك هو كسب قوة التعاطف الديني الداخلي والخارجي للتأثير على المنظمات الراعية لما يسمى بالحريات الدينية وأيضا للحصول على المزيد من التنازلات ومما يدلل على التخطيط المسبق في البقيع هو سرعة التعاطي مع الحدث من قبل المعارضة الشيعية في أمريكا  وتنويع تصعيدهم للأمر على عدة مستويات فقد سارع قائد المعارضة ومؤسس ما يسمى بالمعهد الخليجي للتصريح للقنوات التلفزيونية ومنها قناة برس تي الانجليزية عن الأحداث وهذه التصريحات تمثل الجانب المعارض وإظهار ما يراه أنه في صالح أبناء طائفته وسيتم تصوير المملكة العربية السعودية بصورة الدولة الوحشية الإرهابية الظالمة المغتصبة للحقوق وسبق لهذا المعهد والقائمين عليه من الشيعة المعارضين أمثال علي الأحمد وحمزة الحسن وغيرهم المشاركة في الضغط على الحكومة السعودية لتغيير المناهج الدراسية في المملكة العربية السعودية بدعوى حثها على الإرهاب وتجاوبت معه منظمات صهيونية وحقوقية أغلبها معاديه للإسلام  في أمريكا والغرب.
_______________________
المصدر: شبكة الدفاع عن السنة
عدد مرات القراءة:
5367
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :