آخر تحديث للموقع :

الخميس 24 رمضان 1442هـ الموافق:6 مايو 2021م 12:05:50 بتوقيت مكة

جديد الموقع

حقد الرافضة على الدولة السعودية وعلى ولاة أمرها وعلمائها ..
يقول أحد مواقع الرافضة على الإنترنت (ستقوم الجالية العراقية في كندا بمظاهرة احتجاج واستنكار لفتاوى الارهاب الصادرة من شيوخ الوهابية القابعين في السعودية وقال بيان صادر عن اللجنة المنظمة لهذه المظاهرة وتسلمت وكالة انباء براثا نسخة منه عبر البريد الالكتروني ان العراقيين الغيارى سيخرجون امام السفارة السعودية في العاصمة الكندية اوتاوا ومن ثم سيتم تقديم مذكرة احتجاج الى مكتب الامم المتحدة , واوضح البيان ان موعد المظاهرة سيكون يوم الاربعاء المصادف 15/8/2007 في تمام الساعة الحادية عشر صباحا ) .
يتنادى الروافض لا كثرهم الله في جميع بقع العالم ضد الحكومة السعودية وضد حكامها وضد علمائها وذلك لما تمثله هذه البلاد المباركة من ثقل في العالم الإسلامي ، فالسعودية بحمد الله تضم أطهر البقاع ففيها مكة المكرمة بيت الله الحرام وفيها مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم وكفى بهذين الأمرين من فخر لكل مسلم ينتمي لهذه البلد .
وملك السعودية هو خادم الحرمين تسمى بهذا الاسم تواضعا لله وخدمة لبيوت الله ، وقد شرف الله الملك فهد رحمه الله بطباعة ملايين النسخ من كتاب الله ( القرآن الكريم ) الذي وزع في جميع بلدان العالم وعلى جميع الأقليات المسلمة في أمريكا وأوربا وإفريقيا وغيرها من البلاد  
والسعودية تمد يد العون والمساعدة لجميع دول العالم الإسلامي من دعم مادي ومعنوي وليس هذا مجال ذكر مكانة السعودية وما تقدمه للعالم الإسلامي من دعم ومساعدة .
كل هذه الأمور تجعل من الرافضة في إيران والعراق ولبنان ودول الخليج يحقدون على هذه البلاد وعلى حكامها وعلى علمائها الذين يسميهم الرافضة ( بالوهابية ) حقداًً على دعوة الشيخ المجدد محمد بن عبدالوهاب رحمه الله الذي دعى إلى ما دعى إليه الأنبياء والمرسلون وهو عبادة الله وحده لاشريك له ، ولأن دعوة الشيخ قامت على منهج النبوة في هدم القبور والأضرحة والمقامات كما جاء في صحيح الإمام مسلم رحمه الله  ‏عن ‏ ‏أبي الهياج الأسدي ‏ ‏قال ‏ : قال لي ‏ ‏علي بن أبي طالب ‏ ‏ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أن لا تدع تمثالا إلا ‏ ‏طمسته ‏ ‏ولا قبرا ‏ ‏ مشرفا ‏ ‏إلا سويته .
بسبب إن السعودية لا تسمح بمخالفة اوامر النبي صلى الله عليه وسلم وتسير على هديه فقد قال الله تعالى ( من يطع الرسول فقد أطاع الله ) فطاعة الله وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم واجبة على كل مسلم ومسلمة .
وحقد الرافضة على الدولة السعودية ليس وليد اليوم بل من أن قامت هذه الدولة المباركة والروافض يناصبونها العداء ويحملون عليها السيف وقد قام باني دولة الفقيه (الخميني ) بقتل حجاج بيت الله الحرام واستباحة دمائهم وذلك عندما أرسل الحرس الثوري الإيراني عام 1407هـ وبتحريض منه شخصياً على قتل الحجاج والآمنين في بيت الله بمكة المكرمة :
واليوم يستغل الروافض ما يحصل في العراق من سفك الدماء وقتل الأبرياء هنا وهناك ، وما يحصل في العراق أنما هو احتلال أمريكي بتعاون شيعي وعلى رأسهم المراجع الذين طلبوا من عوام الشيعة عدم قتال المحتل والتعاون مع القوات المحتلة ضد أهل السنة في العراق ، فالجميع يعلم أن العراق أصبحت مركز لجميع الطوائف ومعسكر لجميع الملل والفصائل ، فلا يحصل انفجار أو قتل أو تدمير إلا ويتهم أهل السنة أو مايسمونهم بالوهابية ، فالمراقد الشركية التي فجرت ويتباكى عليها الروافض موجودة في مدينة سامراء ذات الأغلبية السنية منذ سنوات عديدة ، فلماذا لم يفجرها السنة مع أن النظام السابق للعراق كان باستطاعته فعل ذلك بدون أي تردد ؟ السؤال لماذا فجرت مراقد أئمتهم في هذا الوقت تحديدا ؟ .
الجواب حتى يتخذ الرافضة من هذا الفعل تحديداً سبباً صريحاً لقتل أهل السنة ومهاجمة علمائهم في كل مكان ، ونحن نرى اليوم تهجير أهل السنة من مدنهم وقراهم وقتل وتصفية لأئمة المساجد تحت نظر الجميع ولم يتحرك أحد لنجدتهم ( كان الله في عونهم ) .
وهذه صور للرافضة في بريطانيا و أستراليا وكندا يهتفون ضد الملك عبدالله وضد الحكومة السعودية وضد علماء الحرمين الشريفين ، وهذه مواقعهم الحاقدة تهاجم السعودية وحكامها وعلمائها ، حفظه الله بلاد المسلمين من كيد الرافضة الحاقدين ، والسلام عليكم ورحمة الله . 
___________________________
عدد مرات القراءة:
5495
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :