آخر تحديث للموقع :

الخميس 24 رمضان 1442هـ الموافق:6 مايو 2021م 12:05:50 بتوقيت مكة

جديد الموقع

من وصايا شيعة السعودية ..

الشيعي السعودي جلال احمد شلي

ولد الشيخ جلال احمد شلي (أبو رضا الحجازي) في عام 1386ه في قرية الربيعية بجزيرة تاروت من نواحي القطيف.

نشأفي اوساط مجتمع شيعي يعيش الحب والولاء لأل رسول الله (صلى الله عليه وآله) فتغذى ومن نعومة أظافره على رفض الظلم والخيانة ونمت فيه روح العزة والاباء.

التحق وبعد اكماله السادسة من عمره بالمدارس الحكومية فواصل دراسته فيها بجد واجتهاد حتى الصف الثاني الثانوي، بعدها توجه تلقاء عش آل محمد وحرم شيعتهم مدينة قم المقدسة حيث الحوزة العلمية التي ترشف من نميرها العذب.

قضى من عمره سنيناً بين المدرسة والمسجد والمكتبة والاماكن الرياضية، فقد كان يمارس الرياضة البدنية دائماً، كما كان ملازماً للعبادة وقراءة الكتب وحضور دعاء كميل والمشاركة في الرحلات الدينية باذلاً كل وجوده من أجل خدمة المؤمنين فيعلم الناشئة معالم دينهم من الصلاة والعقائد الضرورية متحمساً من أجل نصرة العقيده المحمدية ومتفاعلاً ومتفانياً في قيادة الثورة الاسلامية في ايران الاسلام داعياً للسير على خطى إمام الامة والانصهار في قيادته وإتباع أوامره

غادر البلاد مهاجراً لله ورسوله ومتوجهاً الى مدينة قم المقدسة فوصل في آخر شهر رجب وحط رحله بها وألقى عصاة فيها وأخذ في الدراسة من حين وصوله بجد واجتهاد.

وكان (رحمه الله) محباً للمجاهدين كثيراً حتى انه اذا رأى المجاهدين يقول: اني أرى فيهم روحانية خاصة فيذهب اليهم ويزورهم ويجلس معهم مستأنساً بأحاديثهم الشيقة.

كما كان (رحمه الله) يقوم بزيارات الى المحروحين في المستشفى ويجلس معهم ويلتقط لهم صوراً وهو عندهم

هذا ولقد كان (رحمه الله) بعيد النظر نافذ البصيرة يقظاً حذراً عارفاً بأوضاع زمانه متابعاً لما يجري في الساحة مؤمناً بضرورة اقامة حكم الله في الارض واطاحة عروش الجهل والضلال تحت راية زعيم الامة الاسلامية ومفجر ثورتها الكبرى الخميني العظيم. فرحمك الله يا أبا رضا وجزاك الله خير جزاء المحسنين.

بعد ان انهى شيخنا العزيز وشهيدنا الغالي الشيخ جلال (رحمه الله) سنة كاملة في مدينة الجهاد والدم مدينة قم المقدسة وجاء شهر رمضان واغلقت الحوزة أبوابها واعلنت العطلة قرر الشهيد قضاء العطلة التي تقرب من ثلاثة شهور في الجبهة وبين المجاهدين الأخيار فذهب الى مركز التعبئة وتطوع ثلاثة شهور ومن الضروري ان يمر بدورة عسكرية فذهب للمعسكر واخذ الدورة هناك وبعد إنهاء خمسة عشر يوماً من الاجازه قضاها بين قم ومشهد وزيارات الامام ابى الحسن علي بن موسى الرضا (عليه السلام) بعدها ودع إخوانه وأصدقاءه

فلما وصل الى الأهواز نقلوهم بعدها الى جبهات الشمال الى حيث منطقة حاج عمران حتى جاءت ساعة الوداع فاشترك في عمليات كربلاء الثانية وتقدم فرحاً مسروراً وكان في مقدمة المقاتلين وبعد فترة بسيطة سقط شهيدا اثر اصابته بقذيفة (آر بي جي) فسقط في حجور الحور العين ولقى ربه ملطخاً سابحا بدمه الطاهر في سبيل العقيدة والمبدأ. ومن ثم نقل جثمانه التريب الى طهران وشيع مع إخوانه الأبرار في طهران ثم نقل الى مدينة قم المقدسة وتم تشييعه هناك والصلاة عليه مع ركب الشهادة وأبطال الاسلام الذين بلغ عددهم الثامنين وبعدها تم دفنه في مقبرة الشهداء مقبرة علي بن جعفر (عليه السلام) في يوم 5/ 1/ 1407 ه فسلام عليك يا أبا رضا يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حياً وأسأل الله ان يحشرنا معك تحت راية أبي عبدالله (عليه السلام) انه سيمع مجيب وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

«وصية الشهيد»

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليك يا أبا عبدالله وعلى أصحابك المستشهدين بين يديك وعلى صاحب الزمان«عج» والسلام على إمام الامة الامام الخميني روحي فداه وعلى جميع المستضعفين في العالم ورحمة الله وبركاته. وصيتي الى والديّ العزيزين ان يغفروا لي على ما قمت به اتجاههما من تقصير وأطلب من والدتي العزيزة والحنونة الا تبكي عند سماعها استشهادي بل الذي اريده منك يا اماه عند سماعك استشهادي ان تصعدي الى سطح البيت وتكبري بصوت يرهب الأعداء وترفعي علماً أخضر على منزلنا فرحاً بالانتصار

ثم بعد ذلك يوصي الشهيد أحد المؤمنين بأن يجمع أمواله التي له عند إخوانه ويسرد أسمائهم جميعا....ثم يقول في وصيته مخاطباً الوصي:- ثم تأخذ هذه الأموال منهم وتأخذ منها ستة آلاف تومان وتعطيها السيد بسنديده (وهو أخ الامام القائد) بعنوان كفارات وباقي الأموال تعطيها «أبو حيدر البياتي(2) وهذا الأخ يعرفه الشيخ احمد الشواف قل له يعرفك عليه هذا اذا كان حياً اما اذا استشهد فتدفع جميع الأموال الى جبهات الحق ضد الباطل، وأطلب من الأخ ابى حيدر البياتي ان يصوم عني ستة أيام قضاء من شهر رمضان المبارك واذا لم يكن موجوداً فأنت تصوم عني هذه الأيام ولك من الله الأجر. 

وصيتي الى جميع الطلبة الأعزاء ان يؤدوا الرسالة الملقاة على عاتقهم وان يذوبوا في الامام الخميني كما ذاب هو في الاسلام.

إلهي اغفر ذنوبي جميعها واجعلني من جندك فان جندك هو الغالبون واجعلني من حزبك فان حزبك هم المفلحون واجعلني من اوليائك فان اوليائك لا خوف عليهم ولا هم يحزنون.

إلهي إلهي حتى ظهور المهدي احفظ لنا الخميني.

العبد العاصي

أبو رضا الحجازي /جلال شلي


ولد الشهيد السعيد ابو جاسم الاسلامي الشيخ محمد نور الشواف في مدينة الاحساء بالمنطقة الشرقية

التحق شهيدنا ومن حين إكماله السادسة من عمره بالمدارس الحكومية فأتم الابتدائية ثم المتوسطة والثانوية ومن بعدها التحق بالجامعة ودرس فيها لمدة سنتين فكان مدة دراسته مثالاً طيباً للطالب المجد المجتهد في دراسته الحائز على الدرجة الجيدة في الدراسة والسيرة والسلوك.

«في طريق الجهاد

لقد سجل الشهيد الشيخ محمد نور (رحمه الله) صفحات من حياته المشرقة بالعطاء فقد كا ن يدرس في الجامعة - قسم التاريخ - حين انتصار الثورة الاسلامية المباركة واخذ يتابع وبدقة وجد ونشاط مسيرة الثورة فكان يحضر المسجد والندوات الدينية ويفهم الشباب ويدعو لخط الامام القائد ويحرض الشباب على مواصلة درب الجهاد وتحمل المسؤولية وفهم واقعهم المعاصر والتحرز من قيود الدنيا وتوافهها الزائلة الفانية شارحاً لهم خطر الاستكبار العالمي والشيطان الاكبر امريكا والعدو الاحمق وبعد ان احس شهيدنا رحمه الله بضرورة تحمل المسؤولية اكثر ومن اجل ان يؤدي دوراً اكبر قرر سنة 1402ه مغادرة البلاد موجهاً وجهه نحو ايران الاسلام من اجل طلب العلم والتزود بزاد التقوى والثقافة الاسلامية البناءة ، التي يجب ان يتربى المجتمع كله عليها .«في مدرسة أهل البيت (ع)»

التحق شهيدنا (رحمه الله) ومن حين وصوله عاصمة الاسلام طهران الشهباء التحق بمدرسة (منظمة الثورة الاسلامية) وبقي فيها ما يقارب السنتين وبعد ان عرف خط ولاية الفقيه التي هي الممثل الشرعي الوحيد لمسيرتنا يتمثل في الحوزة العلمية في قم قرر ترك الدراسة في طهران وتوجه تلقاء مدينة قم المقدسة حيث مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) فالتحق بالحوزة وبدأ دراسته من جديد وواصل الدراسة حتي كتاب اللمعة الدمشقية في الفقه والمعالم في الاصول وكان يحضر دروس التفسير وكذلك وكان معروفاً بيننا بالجد والمثابرة والمباحثة وكان اذا حضر الدرس اخذ يشرحه عن ظهر قلب.

اضف الى هذا حرصه الشديد على لمّ الشمل وتوطيد الطاقات ورص الصفوف تحت راية ولاية الفقيه المتمثله في الامام القائد الخميني العظيم بل كان يعامل إخوانه على السواء حتى في الابتسامة الحسنة وكان همه بل كل همه هو السعي الى تأليف القلوب وطرح كل خلاف وغرس أواصر المحبة والأخلاق.

في شهر شعبان لعام 1406 توجه الشهيد (رحمه الله) الى مدينة دمشق من أجل التبليغ في قرى مدينة حمص ومن حين وصوله الى احدى القرى هناك وبعد أيام قلائل وبالضبط في اليوم الخامس من شهر رمضان عاد الشيخ من القرية الى مدينة دمشق فالتقيت به فقال لي اني اريد الرجوع الى ايران وبعد ذلك سمعت انه قد توجه الى المعسكر فى الأهواز من أجل التدريب وبعد عودتي من سوريا التقيت بالشهيد في حرم المعصومة (سلام الله عليها) فقال لي: اني سوف ارجع الى المعسكر إن شاء الله وكان ذلك في شهر ذي الحجة من نفس السنة ولما رجع الى المعسكر بالأهواز تم نقلهم الى الشمال الى منطقة حاج عمران وبعد وصوله تلك المنطقة بيومين تقريباً شارك في عمليات كربلاء الثانية وأبلى فيها بلاءاً حسنا وكان شهيدنا ضمن فوج الشهيد أية الله دستغيب واختير أثناء الهجوم للصولة وفي أثناء الهجوم اصيب شهيدنا كما نقل لنا بلغم مما ادى الى انجفار رأسه وعندها وقع شهيداً في حجور الحور العين ومن ثم نقل جثمانه الشريف الى طهران وتم تشييعه هناك تشييعاً مهيباً شارك فيه مئات الآلاف من أمة حزب الله وبعد ذلك نقل الى مدينة قم المقدسة.

وشُيع مع إخوانه كذلك الى حيث مثواه الأخير في مقبرة الشهداء مقبرة علي بن جعفر (عليهما السلام) وذلك في يوم 5 محرم عام 1407ه.

وصية الشهيد»

بسم الله الرحمن الرحيم

اني العبد المذنب محمد نور حسن الشواف وهو يشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله وأن الأئمة المعصومين (عليهم السلام) قادته وسادته.. أما بعد: -

أحمدُ الله على نعمته وهدايته إيانا للاسلام والتشيع وخط الامام الخميني العظيم وأحمدُه تعالى ان وفقني للجهاد الأصغر وهو مقاتلة أعداء الاسلام.

وما تحقق ذلك الا بعد معاناة وذهاب واياب حتى قبلني مسؤلو الجبهة فأحمد الله وأشكرهم لان هذه نعمة كبرى يقف العاقل عاجزاً إزاء شكرها.

ولقد رأيت شباب إيران يتهافتون على مدرسة الجبهة وسمعت ملاحمهم وقصصهم وحينئذ صممت على الالتحاق بالركب الحسيني بقيادة الامام الخميني روحي لتراب مقدمه الفداء وكان في مقاصدي المهمة ان أهيء لنفسي اجواء تربيتها بوجودها في جبهة الحق وأكون في جنب القريبين اليه.

والديَّ وصيكم ان لا تغفلوا عن خدمة الاسلام بقيادة الامام الخميني (حفظه الله) وان لا يمنعكما شيء حتى الموت عن نشر الإسلام والذود عن بيضته ولتكن لكما عبرة بالأئمة الميامين لا تهابوا طواغيت عصركم فالموت يرتقبكم في كل غمضة عين وفتحها فموتوا على طريق الشهادة ليتربى مجتمعنا على هذا الطريق، شهادتي ما هي الا سعادة وسعادتي يعني سعادتكما. فلا تبكوا علي اذا جاء الناس ليعزونكم فانهروهم وقولوا لهم باركوا لنا شهادة ابننا فإنه قد ترك قدوةً ليحيى بها مجتمعنا وصار سفيرنا عند الائمة الأطهار. إخوتي وأخواتي أرجو ان تصفحوا عما أخطأته في حقكم أوصيكم أن تكونوا كشباب إيران في نهضتهم فهم ينادون نحن لسنا من أهل الكوفة نترك الامام لوحده. وقفوا أمام الاستكبار العالمى المتمثل في امريكا وروسيا فهما أعداء الإسلام وأذيالهم اليوم حكام الخليج ومن ينهج نهجهم

دفني في مدينة قم المقدسة وإن لم تستطيعوا ففي أي مكان. اذا لم تجد واجثتي أو اخُبر عني اسيراً أو جريحاً او ما شابه فلا تكثروا الذهاب والاياب على مسؤولي الجمهورية الاسلامية. كي لا ينشغلوا أو يتأذوا. أرجو من طلبة وعلماء بلدنا والبلدان الاسلامية كافة ان يتحدوا تحت إطار ولاية الفقيه ويكرسوا جهودهم لمجابهة العدو كي لا تذهب دماء شهدائنا هباءاً منثوراً ونهدم ما بنوه.

اوصي طلبتنا خاصة بذلك ونسألكم الدعاء أسأل الله ان ينصر الاسلام وأهله ويعجل ظهور صاحب الزمان (عليه السلام) وان ينزع من قلوبنا حب الدنيا ويجعلها معلقة بعز قدسه.

الوصية بتاريخ: 19/ 12/ 1406ه

محمد نور الشواف


جاء الموولد المبارك (الشيخ علي المُدَيفِع) وكان ذلك في قرية (الدَّبَّيبيه) بالقطيف سنة 1380ه، وفي تلك القرية تربى الشهيد المديفع في كنف عائلة فقيرة لكنها غنية بالايمان

انفجار النور»

كان عمر الشهيد 19 عاما وكان قد أنهى شطراً من المراحل المدرسية حينها كان يعمل في (البحرية) كوظيفة عادية للتكسب، والناس عرفوه منذ صغره ملتزماً متعبداً هادئ الطبع دمث الاخلاق، في هذه الظروف وبتاريخ 14 ربيع الاول 1399ه حقق الله النصر المؤزر لروح الله وانفجر النور العظيم في ايران وحدث الزلزال في كل انحاء العالم، انه انتصار الثورة الاسلامية المباركة وقيام الجمهورية الاسلامية الوحيدة في دولة ايران على يد المجدد الأعظم سيد العلماء وإمام العظماء الامام روح الله الموسوي الخميني سلام الله عليه.

والشهيد المديفع كغيره من آلاف الشباب الملتزم سارع الى التأييد المطلق للثورة الاسلامية واندفع متحمساً للدفاع عنها ومساندتها وخلال ست سنوات بعد الانتصار كان له دور كبير في توعية الشباب وربطهم بالاسلام المحمدي الخالص والالتزام بخط الولاية المقدس للامام الخميني العظيم، يشهد له بذلك مسجد المزار في بلدة الدّبيبيه

«الهجرة الميمونة»

من شدة شوق الشهيد (المُدَيفِع) الى المعرفه وشدة ولعه بالجمهورية الاسلامية لم يستطع البقاء في بلده وصمم على الهجرة الى ايران، وفي أوائل سنة 1405ه وصل الشهيد الى مدينة قم المقدسة وانشغل فور وصوله بالدروس الحوزوية، وكانت له المكانة المتميزة في قم بين كل من عرفه من الطلبة كما كانت مكانته بين أبناء بلده (القطيف)، وقضى في الحوزة العلمية قرابة سنة كاملة عُرف خلالها بالجد والالتزام وحسن السيرة ودماثة الاخلاق، ولم يشاهد منه احد خلة أو زلة على الاطلاق.

نحو جبهات الحق»

في منتصف عام 1406ه تاقت نفس الشهيد الى التطبيق العملي لمقارعة الطاغوت ولم يسعه البقاء في قم وهو يرى أفواج المجاهدين على جبهات القتال فصمم على الالتحاق بركب انصار الحسين (عليه السلام) وعشاق روح الله، وفعلاً تحققت امنية الشهيد وإذا به في سوح القتال يقارع احفاد بني امية وأعوان صدام الكفار، وقضى له في الجبهة سنة كاملة، أو تزيد كان يتردد خلالها على قم بين الفينة والاخرى، وكان له في الجبهة مواقف مشرفة

اصابته رصاصة في صدره وأُصيب بضربة قاتلة في رأسه فخرّ الى الارض مزملاً بدمائه شاكياً الى الله ظلم أعدائه فرحاً مستبشراً بلقاء ربه

وصية الشهيد»

بسمه تعالى

وصيتي الى المسلمين والمستضعفين في العالم

ايها المسلمون المستضعفون في العالم عليكم ان تنتبهوا لما يدور حولكم دائماً فانكم لو انتبهتم الى ذلك لرأيتم كيف ان الكفر والنفاق والاستكبار كله قد برز للقضاء عليكم ولا يكفي ان نعرف هذا بل ان الاهم من ذلك هو التخطيط والعمل الجدي مع التحلّي بالايمان والصبر والاستمرارية الى نهاية المخطط السليم الذي يرسمه لنا العقل السليم. ولا أعتقد ان إنسانا يملك عقلا سليما وهو يتبع قائداً غير الامام روح الله الموسوي الخميني روحي له الفداء فإن هذا الامام قد جسّد صفات الانبياء والاوصياء وهو القائم مقام صاحب الزمان في زماننا الحاضر فيا مسلمي العالم ويا مستضعفي العالم ان تمسككم بالامام وتنفيدكم لأوامره يعني انكم تسيرون على الخط الصحيح المستقيم فاستغلوا فرصة وجود الامام فإن الحق معه أينما كان

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ابنكم الفقير الى الله

علي عيسى المديفع


ولد الشهيد أبو مصطفى جلال حسن علي الحجاج عام 1385ه.ق في جزيرة تاروت قرية الربيعية من نواحي القطيف ، وبها تربّى وترعرع في حجر والديه الذين عنيا به عناية تامة.

التحق الشهيد ومن صغر سنه عندما أكمل السادسة من عمره المبارك بالمدارس الحكومية فكان المثل الرائع للطالب المثابر والسلوك الحسن وكان على حظ وافر من الذكاء والفطنة، وقد حاز عند تخرّجه من المرحلة الثانوية القسم العلمي على تقدير جيد جداً.

وكل حياته مواقف خالدة  القصة التي جرت له مع والده وهي ان والده قام بشراء سيارة له جديدة ومن نوع فاخر وسجلها باسمه فقبلها الشهيد كهدية من والده ولكنه بعد استلامها بعدة أيام توجّه الى الجمهورية الاسلامية في ايران من أجل الالتحاق بجبهات النور ضد الجهل العالمي ، هكذا العقيدة وهذا هو الإيمان وهذه هي الشجاعة ، فلقد فتحت الدنيا أبوابها للشهيد (رحمه الله) ، فأبوه من أغنى الناس علاوة على أنه حاضر لأن يرسله الى أي دولة شاء من أجل الدراسة والشهيد على مستوى علمي جيد كما ذكرنا ، ولكن كل هذا لم يعد شيئاً أمام الإيمان الراسخ والعقيدة الثابتة

«حياة النور»

سنيناً عاشها الشهيد أبو مصطفى (رحمه الله) من عمره الشريف في بلاده ومسقط رأسه جزيرة تاروت قبل سفره الى ايران الإسلام ضرب فيها المثل الأعلى للعشرة الطيبة والمعاملة الحسنة وما الدين إلاّ المعاملة ، فهو في المدرسة من خيرة طلابها سلوكاً ومثابرة ، وهو في المسجد كما هو في الحسينية كذلك، فلقد كان (رحمه الله )من خيرة الدعاة الى خط الامام الخميني القائد (سلام الله عليه

ولقد حج بيت الله الحرام عام 1402 ه وهناك القي القبض عليه وأودع في السجن لمدة أسبوع تقريباً وذلك بتهمة اللقاء بالحجاج الإيرانيين والوقوف معهم

«تجارة مربحة»

فبذل في سبيل الله حتى خرج في احدى المرات من كل ماله لله سبحانه ، وخلاصة القصة انه وقبل استشهاده بأربعة اشهر تقريباً عاد من الجبهة فقال لي : «أريد ان أتبرع ببعض أموالي للجمهورية الإسلامية » فأعطاني القسم الأكبر منها على ان أسلمه لأحد العلماء الذين يستلمون تبرعات الجبهة فسلمته صباحاً وأعطيته الوصل في الظهر فقال: «الظاهر ان ثقتي بالله ضعيفة ولو كان عندي كمال الثقة بالله لخرجت من مالي كله لله» ثم أخذ يفكر قليلاً فقام وأخرج ما تبقى من امواله وتبرع بها ثانية في عصر نفس اليوم .

هذا علاوة على تبرعاته الاخرى واقراضه لاخوانه المؤمنين وبالاخص المجاهدين الاخيار .

أجل لقد قضى شهيدنا الغالي سنتين وشهراً تقريباً من عمره الشريف في جبهات الحق ضارباً فيها اروع مثل للمقاتل الفذ البطل الصابر .

«ركب الشهادة»

نعم يا ابا مصطفى لقد شاركت في عاشوراء الرابعة والقدس الرابعة وأبليت فيهما بلاءاً حسناً في مياه الاهوار ثم في مناطق الشمال في كردستان وعلى مرتفعات الشهيد الصدر وفي عمليات كربلاء الثانية وبينما كان شهيدنا رحمه الله يقاتل وهو حاملاً لسلاح " بي كي سي " وصعد بها في قمة الجبل وكان في جبهة العراقيين أحد الاوغاد يرمي بسلاحه باتجاه المجاهدين مانعاً تقدم قوات الاسلام من الصعود فوجّه ابو مصطفى سلاحه عليه وصار يقاتله مدة وبعد ذلك قام الشهيد رحمه الله وكان حاملاً قنبلة يدوية فتقدم بها نحو ذلك الوغد فقام ذلك ايضاً قاصداً الشهيد فرماه ابو مصطفى بالقنبلة وبادله ذلك الوغد ورماه بالرشاشة فاصاب شهيدنا برصاصات في صدره وسقط على الارض مضرجاً بدمه القاني وبعد لحظات فاضت روحه الطاهرة .

ثم تمّ نقله الى طهران وشيع مع الشهداء الابرار ثم نقل الى مدينة قم المقدسة وشيع مرة اخرى هناك ودفن حيث مثواه الاخير في مقبرة الشهداء مقبرة علي بن جعفر عليه السلام في اليوم الخامس من شهر محرم الحرام لعام 1407ه ، فجزاك الله يا ابا مصطفى عن الاسلام والمسلمين خير جزاء المحسنيين .

بسمه تعالى»

شيخنا:

رأيت رؤيا لا أعرف تفصيلها ولكني رأيت وكأن فوجنا عمل امتحان فسألت أحد الاخوة عن النتيجة فقال لي إنه هناك عند المدرب وعرفت من هذا الأخ ان النتيجة بتوقيع صاحب الزمان«عج» فلما ذهبت ونظرت في الأرض رأيت كأنها أربعة أو خمسة تشبه القبور وعليها رخام أي مثل القبر فلما نظرت الى نتيجتي على إحداها رأيت مثل هذا الرسم

فترجيت المدرب ان يفسر العلامة ولماذا وضعت فلم استطع ذلك وجلست من نومي.

أقول من اللطيف ان شهدائنا أربعتهم دفنوا نزيه وجلال ومحمد نور وجلال شلي جنب بعض وهذا تأويل قوله رأيت ما يشبه القبور وعليها رخام أربعة أو خمسة.

وصية الشهيد»

الوصية الاولى

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين وبعد:

هذا ما أوصى به عبدالله وابن عبده وهو في صحة من عقله جلال حسن علي الحجّاج بعد الإقرار بأنه لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأنه على كل شيء قدير وبأن محمداً عبده ورسوله (صلى الله عليه وآله وسلم) وعلي وليه وخليفة رسوله وأن الحسن بن علي والحسين بن علي وعلي بن الحسين ومحمد بن علي وجعفر بن محمد وموسى بن جعفر وعلي بن موسى ومحمد بن علي وعلي بن محمد والحسن بن علي وابنه الخلف الهادي الحجة المنتظر(عج) بالامامة والعصمة والأفضلية على كل البشر بعد الرسول (عليهم أفضل الصلاة والسلام) وانهم حجج الله على خلقه وأُمنائه في بلاده وان الجنة حق والنار حق والحساب حق وان الله يبعث من في القبور وإليه المرجع والنشور.

انه اذا حضرتني الوفاة فليفعل بي ما يفعل بإخواني المسلمين من واجبات الاحتضار والغسل والتكفين والصلاة والدفن وأن يكون دفني في مدينة قم المقدسة وأ ن تقام الفاتحة عليّ هنا في إيران ثلاثة أيام رجال وأن يتصدق عني بمائة ريال ليلة الدفن وتصلى لي صلاة الوحشة وان يقضى عني صيام شهرين و 24 يوماً. وصلاة ثلاث سنين تمام وعهدت في تنفيذ وصاياي هذه الى... واوصيه ايضا ان أغراضي الخاصة هنا في الجمهورية الاسلامية تعود الى الأخ نزيه اذا كان حياً وإلا فهي ترجع الى ... يتصرف بها كما يشاء.

وان يقوم بتصفية اموري هنا في الجمهورية فاذا بقي من الثلث شيء فليعطى الى حكومة الجمهورية الإسلامية في إيران.

ثم بعد ذلك يرسل رسالة مع الوصية رقم (2) الى الأخ ... في «الحجاز» وهو وصي هناك ويطلب منه في الرسالة إرسال بقية الثلث اذا كان هناك بقية وإرسال المبلغ الذي يحتاج للقضاء.

أخواتي ارجو من الجميع العفو عما بدر مني من أخطاء بحقكم وان تدعو لي بالمغفرة والرحمة وسلامة أعمالي، في الختام اسأل الله ان نلتقي جميعاً عند أهل البيت في الجنة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الموصي

جلال حسن علي الحجاج

حرر بتاريخ 3/8/1406ه

الوصية الثانية

أوصي جميع المؤمنين بتقوى الله ونظم أمرهم والسير وفق خط أهل البيت عليهم أفضل الصلاة والسلام وخط ولاية الفقيه المتمثل في الإمام الخميني (حفظه الله) اوصي والدتي بالسلوان والرضا عني وان تسامحني وترضى بقضاء الله وقدره فيّ ودائماً بل انها تفخر اذا انا حظيت بالشهادة انها دفعت بابنها في سبيل الله وانها واست زينب (عليها السلام) والتي دفعت بولديها وأهلها وأم البنين بأولادها الأربعة في سبيل نصرة دين محمد (صلى الله عليه وسلم).

*ازهر علي الحجاج ابن عم الشهيد ، استشهد على يد النظام السعودي عام 1409ه

والدي الرجاء منكما ان تصفحا عني خطاياي بحقكما فإن حقكما لا يوفى واعلما انه لا بد من الفراق ان عاجلا أو آجلاً.

أرجو من جميع الأهل والأصدقاء والجيران بأن يغفروا لي أخطائي بحقهم وان يترحموا علي وينسوا حقوقهم التي ضيعتها..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخوكم المفتاق الى رحمة ربه

جلال حسن علي الحُجاج.


عدد مرات القراءة:
6742
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :