آخر تحديث للموقع :

الأحد 4 شوال 1442هـ الموافق:16 مايو 2021م 09:05:46 بتوقيت مكة

جديد الموقع

الزيدية ..
الكاتب : فيصل نور ..
     فرقة شيعية تنسب إلى الإمام زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رحمه الله (79 - 122هـ / 698 - 740م).
     تتفق الزيدية مع الشيعة الإمامية الاثني عشرية في ترتيب الأئمة حتى الإمام علي زين العابدين، ولكنها تقول بإمامة زيد بدلاً من محمد الباقر رحمه الله. كما تختلف معها حول مفهوم الإمام ووظيفته.
     وتعتبر الزيدية أقلية بين فرق الشيعة، ومعظمهم في اليمن اليوم، وتواجدوا سابقاً في نجد وشمال أفريقيا وحول بحر قزوين، وتسمى أحيانا بالهادوية ولكنها تسمية خاصة بفرع فقهي داخل الزيدية نسبة للإمام الهادي إلى الحق يحيى بن الحسين الذي حارب القرامطة وعقدت له الإمامة باليمن.
     إنقسمت الزيدية عبر التاريخ إلى عدة مذاهب، لم يبقى منها سوى اربعة مذاهب وهي: الهادوية، والسالمية، والصالحية، والجارودية.
     قامت للزيدية دولة أسسها الحسن بن زيد سنة 250هـ في أرض الديلم وطبرستان.
     كما ظهر في اليمن يحيى بن الحسين بن القاسم الرّسي، الذي قدم إليها من الحجاز سنة (284هـ /  897م) فدعا إلى نفسه بالإمامة، وتلقب بالهادي.
     وانتشرت الزيدية في سواحل بلاد الخزر وبلاد الديلم وطبرستان وجيلان شرقاً، وامتدت إلى الحجاز ومصر غرباً وتركزت في أرض اليمن.
     من عقائدهم:
  • يرون الإمامة في كل أولاد فاطمة رضي الله عنها. أي في البطنين كما يعبروا بذلك أي في ذرية الامام الحسن او الامام الحسين رضي الله عنها.
  • الإمامة لديهم ليست بالنص.
  • يجوزن وجود أكثر من إمام واحد في وقت واحد في قطرين مختلفين.
  • يجوزن إمامة المفضول مع وجود الأفضل، لذا يعترفون بخلافة أبي بكر رضي الله عنه.
  • يميلون إلى الاعتزال فيما يتعلق بذات الله، والاختيار في الأعمال. ومرتكب الكبيرة يعتبرونه في منزلة بين المنزلتين كما تقول المعتزلة.
  • يخالفون الشيعة في زواج المتعة ويستنكرونه، ويتفقون معهم في زكاة الخمس وفي جواز التقية إذا لزم الأمر.
  • يتفقون مع أهل السنة في كثر من العبادات والفرائض سوى اختلافات قليلة في الفروع مثل: ـ قولهم "حي على خير العمل" في الأذان، والتكبيرات الخمس في صلاة الجنازة، وإسدال اليدين في الصلاة، والقول ببدعية صلاة التروايح جماعة، والصلاة خلف الفاجر.
  • يرون الخروج على الإمام الظالم الجائر ولا تجب طاعته.
  • لا يقول أكثرهم بعصمة الأئمة، ولا يغالون فيهم كشأن الشيعة الإمامية الإثني عشرية.
  • لا يوجد عندهم مهدي منتظر.
     وكثير من المسائل التي مرت فيها كلام وتحتاج إلى مزيد من البحث. ولعل هذا الأمر هو الذي جعل البعض يقول أن الزيدية هي أقرب الفرق الشيعية لأهل السنة، ظناً منهم أن المذهب الزيدي الحالي في اليمن هو ذات مذهب الإمام زيد رحمه الله الذي استشهد عام 122 هــ، ولم يكن مذهبه قد تبلور بعد. وليس الأمر كذلك. وليس هذا مكان بيان تفصيله[1].
     ويرى البعض أن من الزيدية من لا يستطيع اعطاء تعريف صحيح وكامل عن الزيدية , وترى بعضهم يغضبون اذا سمعوا احداً ينسب الزيدية إلى ابي الجارود مؤسس فرقة الجارودية احدى الفرق الزيدية القديمة , او إلى كثير النوا مؤسس البترية، او إلى الحسن بن صالح مؤسس الصالحية, او إلى سليمان بن حريز مؤسس السليمانية، بل لايرضى علماء الزيدية ان ينسبوا الى الامام زيد رحمه الله بمعنى النسبة المذهبية المعروفة بل يقولون ان انتمائهم اليه انتماء واعتزاء وهذه العبارة تكاد تكون لغزاً لايفهمه الا قائله، بل الاشد من ذلك أن علماء الزيدية لايرضون بان ينسبوا الى الامام الهادي يحيى بن الحسين بالمعنى المعروف للنسبة المذهبية مع العلم انه مؤسس الزيدية في اليمن , من هنا اصبح الطالب الزيدي حائرا لايعرف تعريفا واقعيا كاملا للزيدية الموجودة في اليمن , فكيف بغيره؟[2]

[1] راجع على الشبكة العنكبوتية " تبصير المسلمين الغافلين بالزحف الرافضي لتوابع إيران"
[2] أنظر التعرف على زيدية اليمن، ليحيى طالب مشاري الشريف
عدد مرات القراءة:
1018
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :