آخر تحديث للموقع :

الأحد 4 شوال 1442هـ الموافق:16 مايو 2021م 09:05:46 بتوقيت مكة

جديد الموقع

المجتهد ..
الكاتب : فيصل نور ..
     المجتهد أو الفقيه، هو من يستطيع الاجتهاد واستنباط الأحكام الشرعية من مصادرها. واستُخدمت كلمة المجتهد في النصوص الفقهية، واستخدمت كلمة الفقيه في الروايات. من أشهر فقهاء الشعية هم الطوسي والمحقق الحلي والعلامة الحلي، والأنصاري، والميرزا الشيرازي.
 
المجتهد :
     المجتهد هو لقب مشتق من الاجتهاد، يطلق على طالب العلوم الشرعية في الحوزة العلمية الذي يصل من خلال دراسته لمرحلة القُدرة على استخراج الأحكام الشرعية من النصوص الشرعية، فطالب العلوم الشرعية في الحوزة العلمية وبعد أن يقطع جملة من المراحل الدراسية (وهي : المقدمات، والسطوح، والبحث الخارج) والتي تدوم لسنوات طويلة قد تصل لـ 25 أو 30 سنة، وهكذا يصل لمرحلة يكون فيها قادرًا على استخراج الحكم الشرعي من نصوصها، وعندها فقط يطلق عليه لقب "المجتهد".
 
الفرق بين المجتهد والمرجع :
  • المجتهد هو الفرد الذي يصل مرحلة القُدرة على الإفتاء، بدون أن يُعلن تصدّيه لموقع الإفتاء.
  • المرجع هو الفرد الذي يصل لمرحلة القُدرة على الإفتاء، مع إعلانه تصدّيه لموقع الإفتاء، بعد أن تكون قد توفّرت فيه بعض الشروط، كـ (العدالة، والتقوى، والقدرة العلمية)، وبالتالي تتوجّه له أنظار النّاس لتقليده وأخذ الحكم الشرعي منه.
 
     فالفرق الأساس بين المجتهد والمرجع هو في التصدي لموقع الإفتاء وعودة عموم النّاس إليه لأخذ الحكم الشرعي منه، وكلّ منهما وصل لنفس المرحلة الدراسيّة، وهي مرحلة الاجتهاد.
 
الفقيه :
     الفقيه، هو لقب مشتق من الفقه، ويطلق على الفرد الذي درَس واشتغل بالعلوم الشرعية عموماً، وبعلم الفقه وتوابعه خصوصاً، بحيث وصل لدرجة القدرة على الإفتاء واستخراج الأحكام الشرعية من نصوصها وأدلّتها، إذن هي تحمل نفس معنى المجتهد ولكن بصياغة أخرى. كما ويشترك لفظ الفقيه بين جميع المذاهب الإسلامية.
عدد مرات القراءة:
867
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :