آخر تحديث للموقع :

الأحد 4 شوال 1442هـ الموافق:16 مايو 2021م 09:05:46 بتوقيت مكة

جديد الموقع

عسكر بن هو سر ..
الكاتب : فيصل نور ..
     إسم جمل أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها في معركة الجمل. وإليك بعضاً مما جاء في ذلك من روايات وأقوال من طرق الفريقين :
     من طرق الشيعة :
     روي العياشي (ت : 320 ه) : عن أبي بصير عن جعفر بن محمد عليه السلام قال : يؤتى بجهنم لها سبعة أبواب ، بابها الأول للظالم وهو زريق وبابها الثاني لحبتر ، والباب الثالث للثالث ، والرابع لمعاوية ، والباب الخامس لعبد الملك والباب السادس لعسكر بن هو سر ، والباب السابع لأبي سلامة فهم أبواب لمن اتبعهم[1].
     ويقول المجلسي (ت : 1111 ه) في تعليقه على الرواية السابقة : الرزيق كناية عن أبي بكر لان العرب يتشأم بزرقة العين . والحبتر هو عمر ، والحبتر هو الثعلب ، ولعله إنما كني عنه لحيلته ومكره ، وفي غيره من الاخبار وقع بالعكس وهو أظهر إذا الحبتر بالأول أنسب ، ويمكن أن يكون هنا أيضا المراد ذلك ، وإنما قدم الثاني لأنه أشقى وأفظ وأغلظ . وعسكر بن هو سر كناية عن بعض خلفاء بني أمية أو بني العباس ، وكذا أبي سلامة ، ولا يبعد أن يكون أبو سلامة كناية عن أبي جعفر الدوانيقي ، ويحتمل أن يكون عسكر كناية عن عائشة وسائر أهل الجمل إذ كان اسم جمل عائشة عسكرا ، وروي أنه كان شيطانا[2].
     وذكر الكثير من الشيعة أن "عسكر" هو جمل عائشة رضي الله عنه في معركة الجمل[3].
     ومن طرق أهل السنة :
     ذكر ابن قتيبة (ت : 276 ه) : قدم يعلى في خلافة عثمان ، وأتاه أبو سفيان بن حرب فأعطاه عشرة آلاف درهم . ولما كان يوم الجمل حمل يعلى عائشة على جمل ، يقال له : عسكر ، فهو جمل عائشة[4].
ذكر البلاذري (ت : 279ه) : قدم طلحة والزبير على عائشة فأجمعوا على الخروج إلى البصرة للطلب بدم عثمان ، وكان يعلى بن منية قد قدم من اليمن فحملهم على أربعمائة بعير ، فيها عسكر جمل عائشة الذي ركبته[5].
     وذكر ابن عبد البر (ت : 463 ه) : ذكر عن مسلمة عن عوف ، قال : أعان يعلى بن أمية الزبير بأربعمائة ألف ، وحمل سبعين رجلا من قريش ، وحمل عائشة على جمل يقال له عسكر ، كان اشتراه بمائتي دينار .قال أبو عمر : كان يعلى بن أمية سخيا معروفا بالسخاء . وقتل يعلى بن أمية سنة ثمان وثلاثين بصفّين مع علي بعد أن شهد الجمل مع عائشة ، وهو صاحب الجمل ، أعطاه عائشة ، وكان الجمل يسمّى عسكرا[6].
     وذكر إبن الأثير (ت : 630 ه) : يعلى بن أمية بن أبي عبيدة بن همام ... فأعان الزبير بأربعمائة ألف وحمل سبعين رجلا من قريش وحمل عائشة على الجمل الذي شهدت القتال عليه واسم الجمل عسكر وكان يعلى جوادا معروفا بالكرم وشهد الجمل مع عائشة ثم صار من أصحاب على وقتل معه بصفين[7].
 
 

[1] تفسير العياشي، لمحمد بن مسعود العياشي، 2/243
[2] بحار الأنوار، للمجلسي، 8/301 ، 30/232 ، انظر أيضاً : منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة - حبيب الله الهاشمي الخوئي - ج 13 /31  ، تفسير كنز الدقائق وبحر الغرائب - الشيخ محمد بن محمد رضا القمي المشهدي - ج 7 /136 (الحاشية)  ، الأنوار الساطعة في شرح زيارة الجامعة - الشيخ جواد بن عباس الكربلائي - ج 4 /230  ، نفس الرحمن في فضائل سلمان - ميرزا حسين النوري الطبرسي /250(ه‍)
[3] أحاديث أم المؤمنين عائشة - السيد مرتضى العسكري - ج 1 /182  ،  وقعة الجمل - ضامن بن شدقم الحسيني المدني 47  ، تفسير كنز الدقائق وبحر الغرائب - الشيخ محمد بن محمد رضا القمي المشهدي - ج 7 / 136(ه) ، اختيار معرفة الرجال ( رجال الكشي ) - الشيخ الطوسي - ج 1 / 58(ش) ، موسوعة عبد الله بن عباس - السيد محمد مهدي الخرسان - ج 4 /37  ، استخراج المرام من استقصاء الإفحام - السيد علي الحسيني الميلاني - ج 2 /116 
[4] المعارف، لابن قتيبة الدينوري، 276
[5] أنساب الأشراف، لأحمد بن يحيى البلاذري، 2 /222
[6] الاستيعاب، لابن عبد البر، 4/1587
[7] أسد الغابة، لابن الأثير، 5/128
عدد مرات القراءة:
1000
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :