آخر تحديث للموقع :

الجمعة 25 رمضان 1442هـ الموافق:7 مايو 2021م 04:05:42 بتوقيت مكة

جديد الموقع

السعودية توقف خطيب أحد مساجد المنطقة الشرقية على خلفية "تمجيده" حزب الله اللبناني ..
اوقفت السلطات السعودية رجل الدين الشيعي حسين الراضي، خطيب أحد مساجد المنطقة الشرقية، على خلفية "تمجيده" حزب الله اللبناني المصنف منظمة "ارهابية" من قبل الدول الخليجية، حسبما افادت صحيفة سعودية الثلاثاء.
تويتر
وتحدثت عن "عدم تجاوبه مع تعهدات سابقة قطعها على نفسه، بسبب نيله من الدولة ودفاعه عن الإرهابي نمر النمر بعد إعدامه"، في اشارة الى الشيخ الشيعي المعارض المتحدر من المنطقة الشرقية، والذي اعلنت الرياض اعدامه مطلع كانون الثاني/يناير من بين 47 مدانا "بالإرهاب".
واثار اعدام النمر توترا في المنطقة الشرقية، علما انه كان احد ابرز وجوه الاحتجاجات التي اندلعت ضد الحكم في المنطقة عام 2011. وتداول مستخدمون على مواقع التواصل شريطا يرجح انه لاحدى خطب الراضي في المسجد، ينتقد فيه تصنيف الحزب المدعوم من ايران والذي يقاتل منذ اعوام في سوريا الى جانب قوات النظام، "ارهابيا".
ورأى ان القرار "وصمة عار على العرب والعروبة طيلة حياتهم"، وان حزب الله "اعاد الكرامة والعزة للاسلام والمسلمين وللعروبة والعروبيين".
اضاف "اذا كانت جريمة حزب الله قتاله للكيان الصهيوني الغاصب لفلسطين وقتاله التكفيريين الداعشيين (في سوريا)، فانا مع حزب الله في هذه الجريمة التي لا أتوب عنها ابدا"، متوجها الى الامين العام للحزب حسن نصرالله قائلا "انت العز، انت الشرف، انت النصر".
واشارت صحيفة "الوطن" نقلا عن مصدر امني لم تسمه، الى ان "عدة تجاوزات صدرت عن الراضي قابلتها الدولة بالحلم، الا انه واصل تأليب الرأي العام، مستغلا منابر المساجد بالمخالفة للأنظمة". وفي حين لم يؤكد متحدث باسم وزارة الداخلية ردا على سؤال لوكالة فرانس برس، توقيف الراضي، اوضح ان "القوانين في المملكة تطبق".
وفي خضم التوتر غير المسبوق بين الدول الخليجية والحزب، اقدمت الكويت والبحرين على ابعاد لبنانيين "ثبت انتماؤهم" للحزب، بينما اعلنت وزارة الداخلية السعودية خلال الشهر الجاري، انها ستتخذ اجراءات قد تصل الى الابعاد، بحق كل من يثبت دعمه او تأييده للحزب.
وبدأ التوتر باعلان السعودية في شباط/فبراير وقف مساعدات عسكرية للجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي، ردا على امتناع لبنان عن التصويت على بيانين صدرا عن اجتماعين لوزراء خارجية جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي دانا هجمات تعرضت لها السفارة السعودية في طهران والقنصلية في مشهد بأيدي محتجين على اعدام النمر.
واتهمت الرياض في حينه الحزب "بمصادرة ارادة" الدولة اللبنانية. وتصاعدت الازمة في الثاني من آذار/مارس، مع تصنيف دول الخليج الحزب "منظمة ارهابية". وفي 11 آذار/مارس، اصدر مجلس وزراء خارجية جامعة الدول العربية قرار مماثلا، تحفظ عليه لبنان والعراق.
i24news.tv
بمساهمة: ا.ف.ب
عدد مرات القراءة:
1731
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :