جديد الموقع

الحوثي يفقد أغلى ما يملك وجرحى الحوثيين يستغيثون بالحسين ..

فقد زعيم جماعة أنصار الله عبد الملك الحوثي ما تسميه الجماعة بكتائب الحسين التي تعد القوة الضاربة للحوثيين التي تضم قوات النخبة الأعلى تدريبا بين المقاتلين الحوثيين.

وتم تأسيس كتائب الحسين  على غرار تلك التي أنشأتها قوات شيعية في العراق ولبنان، على أساس طائفي.

وتلقت قوات النخبة الحوثية هزائم فادحة في جنوب اليمن مؤخرا بعد أن عمد الحوثي على الزج بورقته الأخيرة الرابحة للمشاركة بالحرب الدائرة بجنوب البلاد بعد تلقي مليشياته هزائم متوالية ساهمت في تحرير عدن.
وتلقت كتائب الحسين خسائر فادحة أمس في معارك عنيفة حاولت من خلالها إعادة احتلال الضالع، وقالت مصادر من المقاومة أن المئات من الحوثيين سقطوا بين جريح وقتيل وسط ارتفاع أصوات المصابين الذين أمعنوا في الاستغاثة بـ”الحسين” بحسب شهود عيان.
وأكدت مصادر من المقاومة الجنوبية في اليمن، إن تحالف صالح والحوثي، عكف في الأيام القليلة قبل بدء الهدنة الإنسانية على تجهيز جيش جرار وزج به إلى مستنقع الجنوب اليمني بعد الهزائم المتتابعة التي تكبدتها مليشيات الحوثي وصالح.
ورأى الحوثي في إرسال كتائب الحسين التي تعتبر القوة الضاربة وقوات النخبة الحوثية، نحو عدن بمثابة ورقة رابحة تنقذه من الفشل الذريع الذي توج بتحرير عدن.
وأكدت مصادر من المقاومة، أن هزيمة نكراء لحقت بقوات كتائب الحسين الشيعية، لم تكشف عن حقيقة قدرها وسائل الإعلام المحلية والدولية.
ففي الضالع كانت معركة حاسمة أمس تلقت خلالها كتائب الحسين الطائفية أعنف الهزائم بحسب نشطاء من المقاومة، حيث قتل وجرح المئات من مليشيات الحوثي كما فر الباقون نحو الجبال.
وقالت المصادر إن قوات المقاومة تعاملت بحزم مع كتائب الحسين المدعوة بمليشيات صالح، ودكتها بقذائف الهاون وصواريخ الكاتيوشا، ما أسفر عن هلاك القوة الضاربة للحوثي في وقت قياسي غير متوقع.
إرم.
عدد مرات القراءة:
1635
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :