آخر تحديث للموقع :

الخميس 24 رمضان 1442هـ الموافق:6 مايو 2021م 12:05:50 بتوقيت مكة

جديد الموقع

السعودية تعلن عن مقتل 500 من الحوثيين منذ بدء عاصفة الحزم في اليمن ..
مقتل 500 حوثي منذ بدء عاصفة الحزم وأمريكيون يرفون دعوى قضائية ضد إدارة أوباما بسبب التقصير في إجلائهم
ا ف ب
ا ف ب
"أحمد العسيري الناطق بلسان قوات التحالف في اليمن"
قتل أكثر من 500 حوثي في مواجهات على الحدود الجنوبية للمملكة السعودية مع اليمن منذ بداية عملية "عاصفة الحزم" بقيادة الرياض في 26 آذار/مارس الماضي، وفق ما أعلنت السلطات السعودية السبت.
وتعذر على الفور التأكد من هذه الحصيلة من مصادر أخرى لكنها تشير إلى معارك حامية الوطيس على الحدود السعودية اليمنية بالتوازي مع غارات التحالف العربي بقيادة الرياض على مواقع الحوثيين في اليمن.
وقال مصدر مسؤول بوزارة الدفاع السعودية السبت إن خسائر الحوثيين وصلت بعد مواجهات سجلت مساء الجمعة إلى ما "يفوق الخمسمائة قتيل في المواجهات الحدودية بقطاعي جازان ونجران منذ انطلاق عملية عاصفة الحزم".
ويسيطر الحوثيون المرتبطين بإيران الشيعية جزئيًا على شمال اليمن ويشنون من هناك هجمات على القوات السعودية المنتشرة بكثافة على الجانب الآخر من الحدود.
من جهة أخرى ارتفع عدد القتلى بين العسكريين السعوديين منذ بداية "عاصفة الحزم" إلى ستة بعد مقتل ثلاثة مساء الجمعة. وأوضح المصدر أنه "نتج عن هذا الحادث استشهاد ثلاثة ضباط صف وإصابة اثنين آخرين من القوات البرية الملكية السعودية".
ويسيطر الحوثيون الذين انطلقوا من معقلهم في صعدة على صنعاء ومناطق في وسط البلاد وغربها إضافة إلى أجزاء من عدن التي فر منها الرئيس هادي ليلجأ إلى السعودية. وتقود السعودية تحالفا من تسع دول عربية يشن غارات جوية يومية في اليمن لمنع الحوثيين من السيطرة على كامل الأراضي اليمنية.
وعلاوة على الغارات يواجه الحوثيون مقاومة على الأرض خصوصا في عدن من قبل "لجان شعبية" مؤيدة للرئيس عبد ربه منصور هادي. وخلفت المعارك بين الحوثيين وأنصار هادي في الساعات الأربع والعشرين الاخيرة خمسين قتيلا في عدن ومحيطها، بحسب مصادر متطابقة. ووسط المعارك والعنف يجد السكان المدنيون أنفسهم في وضع إنساني حرج.
منظمات أمريكية ترفع دعوى ضد إدارة أوباما وتتهمها بالتقصير في إجلاء الرعايا الأمريكيين من اليمن
اف ب/ارشيف
اف ب/ارشيف
"جانب من مطار عدن الدولي في 22 كانون الثاني/يناير 2015"
رفعت منظمات أمريكية دعوى قضائية أمام المحكمة المحلية في العاصمة واشطن، ضد إدارة الرئيس باراك أوباما، تتهمها بالتقصير في إجلاء الرعايا الأمريكيين من اليمن، وفق ما نقلت وسائل إعلام نهاية الأسبوع.
وطالبت الدعوى وزارتي الخارجية والدفاع الأمريكيتين بالتحرك لإنقاذ 41 مواطنا تقطعت بهم السبل في اليمن، منذ بدء ضربات تحالف "عاصفة الحزم" على الحوثيين في 26 مارس الماضي.
وتسعى الدعوى إلى إجبار الحكومة على استخدام "جميع الموارد الممكنة"، لإنقاذ الأمريكيين الذين ما زالوا في اليمن، والذين من بينهم أطفال رضع ومسنون.
وتقول الدعوى: "على الرغم من الخطر الواضح على الأمريكيين في اليمن، فإن إدارة أوباما لم تتخذ بعد أي خطوات جوهرية لمساعدة المواطنين أو المقيمين الدائمين في الوصول إلى بر الأمان".
وأطلقت مجموعات تقف وراء الدعوى القضائية، موقعا إلكترونيا على الإنترنت، الأسبوع الماضي، باسم "عالقون في اليمن" لتقديم المساعدة للأمريكيين باليمن وذويهم في الخارج.
وتجدر الإشارة إلى أن دولا عدة أجلت رعاياها من اليمن مؤخرًا، من بينها الصين، تركيا، الهند، الأردن، مصر، وذلك مع تصاعد حدة التوتر إثر سيطرة الحوثيين على أجزاء واسعة من البلاد، بما فيها العاصمة صنعاء.
بمساهمة: ا ف ب + وكالات - i24news.tv
عدد مرات القراءة:
1295
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :