آخر تحديث للموقع :

الأحد 27 رمضان 1442هـ الموافق:9 مايو 2021م 04:05:24 بتوقيت مكة

جديد الموقع

الأمن الوطنى المصري يلاحق صفحات وقنوات الشيعة ..
الأمن الوطنى يلاحق صفحات وقنوات الشيعة.. مصادر: قوائم بأسماء الأشخاص المتواصلين مع إيران والحوثيين.. وتحديد أماكن تجمعهم بأكتوبر.. والقيادى الشيعى أحمد راسم النفيس يزعم: الحوثيون لم يهددوا أمن مصر
كتب محمود عبد الراضى - مصطفى عبد التواب - أحمد عرفة ائتلاف أحفاد الصحابة وآل البيت: ننظم حملة كبرى لمواجهة التشييع كشف أسرار تنظم رحلات شيعية لإيران تنطلق من الدقهلية صرح مصدر أمنى، بأن جهاز الأمن الوطنى يجمع تحرياته عن الشيعة فى مصر وعلاقاتهم بالخارج، خاصة فى ظل تنامى التواجد الشيعى تزامنا مع حرب الدول العربية على الحوثيين باليمن.
وكشفت مصادر أمنية أن أجهزة الأمن تجمع تحرياتها حول الصفحات الشيعية المنتشرة عبر شبكة التواصل الاجتماعى فيس بوك، التى تدعو لاعتناق المذهب الشيعى والسفر إلى إيران والتواصل مع القيادات الشيعية.
وأفادت المصادر الأمنية بأن هذه الصفحات تنامت فى الآونة الأخيرة وزاد عددها بصورة ملفتة للانتباه حتى تخطت مئات الصفحات التى تهدف إلى الوقيعة بين الأمة وتدعو إلى الانقسام وتبث سمومها.
تجمعات للشيعة فى مدينة 6 أكتوبر ووفقا للمصادر الأمنية، فإن هناك العديد من الأشخاص المنتمين للفكر الشيعى يتواصلون مع قيادات شيعية بالخارج خاصة فى إيران، وأن هناك تجمعات للشيعة فى مدينة السادس من أكتوبر، حيث يتوافدون على بعض المساجد الصغيرة و"الزوايا" فى محاولات متكررة منهم لإقامة الشعائر الشيعية بمصر.
وأفادت المصادر الأمنية، بأن هناك قرى فى محافظة الدقهلية تتواصل مع القيادات الشيعية بإيران وينظمون رحلات سنوية إلى هناك، للالتقاء بالقيادات الشيعية الذين يبثون فيهم أفكار معينة.
كما أعدت أجهزة الأمن قوائم بأسماء الأشخاص المتواصلين مع إيران والحوثيين، والقنوات الفضائية الخاصة بالشيعة التى تبث شعائرهم وخطبهم وأفكارهم على القمر الصناعى نايل سات، لاتخاذ ما يلزم ضد هذه القنوات التى باتت تهدد الأمن العام العربى بصفة عامة والمصرى بصفة خاصة.
المعلومات تؤكد أن الفترة المقبلة ربما تشهد تحركات أمنية مكثفة ضد الأشخاص المنتمين للشيعة فى مصر والموالين لهم لما يمثلوه من خطر على الشارع المصرى، خاصة الأشخاص المتصلين بالجانب الإيرانى، وجمع المعلومات عن الأشخاص الذين يتواصلون مع الحوثيين الذين باتوا يهددون المنطقة العربية.
ائتلافات سلفية تدشن حملات للتعريف بخطورة الشيعة وفى المقابل، بدأت ائتلافات سلفية فى تدشين عدة حملات للتعريف بخطورة الشيعة، ودعم معركة "عاصفة الحزم" التى تشنها عدة دول عربية ضد الحوثيين فى اليمن، وتقودها المملكة العربية السعودية، وأعلنت تلك الائتلافات عن بدء التحرك خلال هذا الأسبوع.
وتأتى تلك الحملات تزامنا مع دروس دينية وخطب للسلفيون يحذرون فيها من المد الشيعى، ويؤكدون ضرورة دعم عملية "عاصفة الحزم"، لمنع أى تمدد إيرانى فى المنطقة العربية.
وأكد ناصر رضوان، مؤسس ائتلاف أحفاد الصحابة وآل البيت، أن الائتلاف الآن بصدد تنظيم حملة كبرى للتعريف بدين الشيعة والتحذير من التشيع خاصة أن دين الشيعة يقوم على التكفير والسب واللعن ليس الصحابة وأمهات المؤمنين فحسب بل كل من لم يكن شيعيا.
وأضاف مؤسس ائتلاف أحفاد الصحابة وآل البيت، لـ"اليوم السابع" أنهم كائتلاف مستقلون عن كل الأحزاب والهيئات وليس لهم هدف سوى حماية مصر من خطر التشيع، لافتا إلى أن الحملة المدشنة ستهتم بتوعية الرأى العام بأهمية معركة عاصفة الحزم، لأنها كشفت للجميع الدور الإيرانى الذى طالما تم التحذير منه على مدار خمسة عشر عاما أن أحلامها التوسعية تستهدف غزو العالم العربى وعلى رأسهم مصر.
وأوضح أن الحوثيين ما هم إلا ذراع إيران فى المنطقة مثلهم مثل حزب الله فى لبنان وكذلك العراق التى ونفس الأمر فى سوريا فهم كما أطلق عليهم الملك عبد الله ملك الأردن " الهلال الشيعى".
فيما قال وليد إسماعيل، منسق ائتلاف الدفاع عن الصحب والآل، إن الائتلاف دشن أيضا خلال الأيام الماضية حملة موسعة للتعريف أفعال الشيعة فى المنطقة العربية، وأهداف إيران التوسعية فى المنطقة، وتفتيت الدول العربية.
وأضاف إسماعيل، أن الائتلاف دشن موقعا جديدا باسم "شعاشيع"، يهتم بنشر أخبار الشيعة، وكشف تاريخهم فى المنطقة، والحركات التابعة لهم، وأبرز أهدافهم التوسعية فى المنطقة، وكذلك أفعال الشيعة فى إيران.
وأوضح أن تلك الحملة يقوم على ائتلافات، آل البيت، وائتلاف محبى الصحب والآل، بجانب تحركات يقوم بها هذان الائتلافان لرصد الزيارات التى يقوم بها الشيعة المصريين فى إيران والعراق.
وكان ائتلاف أحفاد الصحابة وآل البيت، طالب بغلق قنوات الفضائية للشيعة على القمر الصناعى نايل سات، حيث طالبت إدارة النايل سات بإغلاق جميع القنوات الشيعية سواء الإيرانية أو العراقية أو غيرها.
الشعية فى مصر وفيما يخص الحرب على اليمن، رفض عدد من القيادات الشيعية المصرية العملية العسكرية "عاصفة الحزم" باليمن، بزعم أن الحوثيين لم يهددوا أمن مصر القومى ولم يصرحوا بإغلاق باب المندب، فيما تقود عدد من القيادات الشيعية حملة على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك ضد العملية العسكرية واصفين إياها بالعدوان على الشعب اليمنى.
وطالب الباحث الشيعى أحمد راسم النفيس، بوقف إطلاق النار فى اليمن، معلناً رفضه لأى تدخل عسكرى لحل الأزمة فى اليمن، زاعماً أن ما يحدث الآن هو فتنة بين المسلمين بعضهم البعض، مؤكداً بضرورة الحوار لحل الأزمة فى اليمن.
وأضاف النفيس لـ"اليوم السابع" أن الحوثيين لم يهددوا أمن مصر القومى ولم يدلوا بتصريح واحد يتحدث عن إغلاق باب المندب، حسب قوله، مؤكداً أن العملية العسكرية فى اليمن "عاصفة الحزم" أدت لسقوط عدد من المدنين اليمنين -على حد زعمه.
وواصل مزاعمهم بالإشارة إلى أن العمليات العسكرية فى اليمن لن تأتى بأى نتيجة حتى لو استمرت 100 عام، مضيفاً أن الحل الأمثل هو الجلوس على مائدة المفاوضات، مطالباً الدول العربية بعدم مخالفة النص القرآنى فى حل الأزمة فى اليمن مستشهداً بالتوجيه القرآنى بالإصلاح بين الطوائف المتنازعة.
وأختم النفيس قائلا "المطالبة بالعودة للحوار ورفض العملية العسكرية لا تأتى من منطلق طائفى ولكنها تأتى من منطلق أن المصلحة العامة، مشدداً على أن هناك وجهات نظر سنية ترفض العملية العسكرية فى اليمن" -على حد قوله.
فيما هاجم القيادى الشيعى الطاهر الهاشمى عضو المجمع العالمى لأهل البيت، عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك، العمليات العسكرية ضد الحوثيين، معتبرها عدواناً على الشعب اليمنى، متهماً الولايات المتحدة الأمريكية محاولة تأجيج فتنة على أسس مذهبى فى المنطقة بين السنة والشيعة. اليوم السابع.
عدد مرات القراءة:
1173
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :