آخر تحديث للموقع :

الجمعة 21 رجب 1442هـ الموافق:5 مارس 2021م 12:03:13 بتوقيت مكة

جديد الموقع

صحيفة بريطانية : عناصر من الحرس الثوري وحزب الله في اليمن ..

تاريخ الإضافة 2015/03/16م

توقعت مصادر دبلوماسية عربية دخول الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اليمن، مشيرة إلى الاتفاقيات الموقعة مؤخراً بين الحوثيين وإيران، وعلى وجه الخصوص اتفاقية رحلات الطيران الإيراني إلى صنعاء.

وقالت صحيفة ذي غارديان البريطانية إن العرب يعتقدون أن بغداد ودمشق وبيروت وصنعاء باتت في الواقع تحت السيطرة الإيرانية، وأن إيران ستمتلك مزيداً من القوة في حال تم تخفيف العقوبات الأميركية عليها.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن خبير إسرائيلي متخصص في شؤون إيران يدعى مئير ليتفاك القول إن الإيرانيين تمكنوا من إنقاذ نظام الرئيس السوري بشار الأسد من الانهيار، منوهاً إلى أن التمرّد الحوثي في اليمن كان في البداية شأناً داخلياً، إلا أن الإيرانيين وجدوها فرصة لإيجاد نفوذ لهم على الحدود مع المملكة العربية السعودية.

وأشارت الصحيفة إلى أن قادة الحرس الثوري الإيراني أظهروا نوعاً من التباهي على خلفية انجازاتهم في مختلف أنحاء الشرق الأوسط.

ونقلت ما ورد على لسان اللواء محمد علي جعفري الأربعاء الماضي، وهو ضابط كبير في الحرس الثوري، «إن الثورة الإيرانية تتقدم مع سرعة جيدة»، في إشارة منه إلى تصدير الثورة إلى العديد من بلدان الشرق الأوسط، مضيفاً: «ليس فقط في فلسطين ولبنان الذي يعترفون بالدور المؤثر للجمهورية الإسلامية، ولكن حتى شعب العراق وسوريا سيفعلون، وهم يقدرون الأمة الإيرانية».

وأشارت «ذي غارديان» إلى أن موقف ونفوذ إيران الإقليمي تحسن بالتأكيد، حيث انها الآن تشارك مشاركة فاعلة في القتال في العراق، بالإضافة إلى الاحتفاظ بسيطرة الأسد في سوريا بمساعدة حليفها اللبناني حزب الله، وكذا استيلاء المتمردين الحوثيين في اليمن، منوهة إلى أن تلك التحركات والخطوات الإيرانية كانت مربكة للغاية بالنسبة للسعوديين، بالإضافة إلى ما يحدث في البحرين.

 ونقلت الصحيفة البريطانية عن دبلوماسيين قولهم إنه «مهما كانت نتائج المحادثات النووية، فإن إيران عازمة على توسيع قوتها ونفوذها»، وإن «الإيرانيين حققوا انتصارات كبيرة» في بعض الدول. وأضافت ان وعود وزير الخارجية الأميركي جون كيري بشأن طهران لم تطمئن الحكومات العربية. السلطة الرابعة

عدد مرات القراءة:
900
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :