آخر تحديث للموقع :

الأربعاء 19 رجب 1442هـ الموافق:3 مارس 2021م 04:03:22 بتوقيت مكة

جديد الموقع

أولى لحظات أسر عشرات من حزب الله في حلب ..

تاريخ الإضافة 2015/02/19م

تمكن فصيل "فيلق الشام" التابع للمعارضة السورية المسلحة، من أسر عشرات الجنود التابعين لحزب الله اللبناني في ريف مدينة حلب، أثناء محاولتهم التسلل إلى قرية "رتيان" وقطع طريق المعارضة الواصل من مناطق في شمال سوريا إلى الحدود التركية. 

وحسب تنسيقيات المعارضة، فإن العناصر رفعوا الراية البيضاء، وأعلنوا استسلامهم، بعد أن تمكن "الجيش السوري الحر" من محاصرة المبنى الذي تمركزوا فيه وقتل عدة عناصر منهم.

وبيّن شريط فيديو نشرته مواقع تابعة للمعارضة السورية، مجموعة من المقاتلين المناهضين للرئيس بشار الأسد، وهم يقودون عشرات الجنود الأسرى التابعين للنظام السوري وحزب الله إلى عربات تقلّهم إلى السجون.

ولم يتسنَّ التأكد من صحة الشريط المنشور، الأربعاء (18 فبراير 2015).

كما أظهرت صور أخرى عشرات من العناصر يصطفون قرب بعضهم، ويرددون -بطلب من عناصر المعارضة- مقولة: "حسن زمّيرة" الساخرة من الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله.

و بث المكتب الإعلامي لفصيل فيلق الشام، صورًا لجثث قتلى من عناصر بشار الأسد في البساتين التي جرت فيها اشتباكات مسلحة عنيفة مع المعارضة. ويبدو من الصور التي تنشرها المعارضة أنها حققت نجاحًا عسكريًّا في التصدي لمحاولات قوات الأسد والمليشيات العراقية والإيرانية للتقدم في مناطق استراتيجية بريف حلب شمال سوريا.

ويعتذر موقع "عاجل" عن عدم نشر فيديوهات الجثث التي نشرتها صفحات المعارضة السورية، حرصًا على القواعد المهنية.

وكانت قوات تابعة لحزب الله واللبناني وأخرى عراقية وإيرانية تدعم قوات الأسد؛ حاولت صباح الثلاثاء (17 فبراير 2015)، اقتحام قرية دريان بريف حلب الشمالي، مستغلةً تدهور الطقس وكثافة الضباب، إلا أن كتائب المعارضة قالت إنها شنّت ما وصفته بالهجوم المضاد عليهم، وكبّدتهم خسائرَ كبيرةً في العتاد والأرواح. - عاجل

عدد مرات القراءة:
1392
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :