آخر تحديث للموقع :

الأحد 28 شعبان 1442هـ الموافق:11 أبريل 2021م 07:04:00 بتوقيت مكة

جديد الموقع

مهى عون: الحزب أكبر انعكاس لسياسات طهران في مجالي التخريب والمد العسكري ..

تعتبر الكاتبة السياسية اللبنانية مهى عون أن حزب الله هو «أهم إنجازات الجمهورية الإسلامية الإيرانية في مجالي التخريب والمد الأيديولوجي والعسكري بدليل هيمنته على صناعة القرار في لبنان».
وتقول عون في رسالة لـ «الشرق» عبر البريد الإلكتروني، إن الحزب تمكّن من زرع التفرقة والتشرذم المذهبي السني- الشيعي في مختلف الأقطار العربية بدءاً بلبنان والعراق وصولاً لليمن ومروراً بسوريا ومصر.
وترى عون أن العالم الغربي تعامل بتردد مع مسألة تصنيف حزب الله كجماعة إرهابية لأنه لم يهدد مصالح الغرب خلال العقد الأخير رغم أنه فعل ذلك في الثمانينيات.
وتعتقد الكاتبة أن نشاط حزب الله، الذي باتت له فروع في البلدان التي يقوم فيها بنشاط تخريبي كحزب الله اليمني أو العراقي، أحرز خلال العقد الماضي تمدداً ملحوظاً ونجح في اختطاف قرار الدولة اللبنانية بعد موقعة 7 آيار 2008 الشهيرة حيث انكفأت باقي القوى والتيارات أمامه إما بدافع الخوف من الاغتيالات لزعمائها أو بدافع الذود عن شعبيتها المهددة ببلطجة الحزب.
وتتابع «بالرغم من كل هذا، ما زال اللبنانيون قيادةً وشعباً ملتزمون بالادعاء بأنه حزب لبناني ويتكلمون عن الحاجة للحوار معه مع يقينهم بأنه ملتزم بأوامر تصدر مباشرة من قيادة الحرس الثوري الإيراني، التي يشكل حزب الله فيه فرعاً خارجياً».
وتنتقد عون تناسي البعض في لبنان للبيان الصادر عن حزب الله في 16 فبراير 1985، الذي أعلن فيه دون أي مواربة أنه ملتزم بـ «أوامر قيادة حكيمة وعادلة تتجسد في ولاية الفقيه» التي تجسد روح الله آية الله الموسوي الخميني مفجر ثورة المسلمين وباعث نهضتهم المجيدة».

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٩٠٨) صفحة (١٧) بتاريخ (٣٠-٠٥-٢٠١٤) - الشرق
عدد مرات القراءة:
1169
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :