آخر تحديث للموقع :

الخميس 24 رمضان 1442هـ الموافق:6 مايو 2021م 12:05:50 بتوقيت مكة

جديد الموقع

تعايش المذاهب والعشائر في السعودية ..
حينما تُطرح فكرة التعايش في المجتمع، فإنها تُصوّر وكأنها جديدة علينا، الأمر الذي يحتاج معه إلى الكثير من الجدل والتدليل، وربما تحمل عنت البعض وتشدده في رفض ذلك، خاصة في مسألة الاختلاف الطائفي التي هي أحد أكثر الاختلافات إقلاقاً على المستوى المجتمع والديني، وربما السياسي في العالم العربي بلا استثناء، لاسيما تلك التي لم تستطع أن تخطو خطوات عملية نحو مفهوم المواطنة الذي يتجاوز إشكاليات الاختلاف إلى قابلية التعددية ضداً من الفكر الأحادي، باعتبار أن كل المجتمعات بما فيها العربية والخليجية فيها تعددية واضحة لمن أراد النظر بعين المواطنة وليس بعين الإقصاء.

ومحاولةً منا إلى إثبات أن فكرة التعايش أصيلة في المجتمعات كلها وليست دخيلة، فإنه من الضروري الحديث عن توزّع المذاهب الدينية والفقهية في السعودية، إضافة إلى التوزّع العشائري الكبير، وعلى رغم أن السعودية ذات غالبية سنية تتبع المذهب الحنبلي، وخاصة في الجانب الرسمي، إلا أنه من المعروف لدى البعض مدى ما تحظى به الخارطة السعودية من تنوّع قاد في فترات طويلة- وما زال على رغم عنت البعض- إلى التعايش المذهبي.

في منطقة نجد والمناطق الشمالية من السعودية فإن المذهب الغالب هو المذهب السني الحنبلي، مع تنوع عشائري يمتد من حدود نجد الجنوبية حتى حدود السعودية شمالاً يضيق أحياناً ويتوسع أحياناً أخرى حسب توزع العشيرة وامتدادها وتداخلها مع العشائر الأخرى، وكذلك الحال في جنوب غرب السعودية في الباحة وعسير وجازان؛ حيث يغلب المذهب السني الحنبلي، إلا أنه يتداخل مع الشافعية والمالكية في بعض تلك المناطق مع تنوع عشائري فسيفسائي عجيب في تداخله.

أما في نجران فإن الغالب هو من المذهب الإسماعيلي مع المذهب السني، وهو تنوع تكشف عنه قبيلة يام العريقة، وربما ليس لها مثيل في هذا الجانب في المناطق الأخرى.

وإذا ما مالت الوجهة نحو الحجاز فإن الغالب من المذهب السني مع تنوع فقهي في داخلها ما بين الشافعية والمالكية، مع وجود طوائف أخرى صغيرة من الشيعة الجعفرية في المدينة، وبعض الفرق الصوفية متوزعة على طول الحجاز مع تعايش بين القبائل من الطائف جنوب الحجاز حتى حدود الحجاز من جهة تبوك شمالاً. (التفصيل: حمزة الحسن- الخارطة المذهبية في السعودية- مركز الجزيرة للدراسات 2004).

أما في المنطقة الشرقية في السعودية فتختلف قليلاً عن غيرها؛ إذ يتمركز غالبية أبناء المذهب الشيعي في منطقتي الأحساء والقطيف، على رغم وجود السنة في غير هاتين المنطقتين، لكن ربما المهم والمثير في الأمر هو التواجد السني داخل إطار التوزع الشيعي في المنطقين، ففي الأحساء- وهي تكاد تكون من أكثر المناطق تعايشاً؛ كونها تجمع بين كثرة سنية غالبية شيعية- تشكل القرى أو الأحياء السنية ما يقارب خمسة عشر حياً (فريج) أو قرية، في حين يسكن الشيعة الأحياء الباقية التي يصل عددها إلى أكثر من عشرين حياً أو قرية. (التفصيل: واحة الأحساء وقراها- مركز التنوير للدراسات الإنسانية- موقع إلكتروني).

وفي القطيف فإن الغالبية هي للمذهب الشيعي، خاصة الإثنا عشري، ويتمركزون أكثر في العوامية وصفوى وسيهات مع بقية القرى الأخرى التي يُشكّل مجموعها أكثر من أربع عشرة قرية صغيرة، أما السنة في داخل حدود واحة القطيف فيتمركزون في عنك وجزيرة تاروت وأم الساهك وأبو معن والدريدي والنابية، وأقصى ما تبعده هذه القرى السنية في القطيف عن صفوى من أربعة كيلومترات في بعضها إلى خمسة عشر كيلومتراً في بعضها الآخر، وهي مسافة صغيرة تنم عن تقارب بين القرى والمدن الشيعة والسنية. (التفصيل: واحة القطيف وقراها- مركز التنوير للدراسات الإنسانية).

هذه المعلومات ليست جديدة على الكثير من المطلعين على التنوع المذهبي أو الفقهي أو العشائري في السعودية، وإنما كان القصد هو في التذكير، وإثبات أن مجتمع الجزيرة تعايش على مدى قرون وليس دخيلاً أو جديداً، وهو أصل في بنية هذا المجتمع المتعدد، وما التحريض على الطائفية عند البعض إلا محض عبث طائفي غير مسؤول في محاولة لتفريق مجتمع طالما كان أكثر تعايشاً وقابلية للمختلف قبل حضور التشدد الديني والطائفي. - شتيوي الغيثي - الوئام.


عدد مرات القراءة:
1061
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :