آخر تحديث للموقع :

الأحد 27 رمضان 1442هـ الموافق:9 مايو 2021م 04:05:24 بتوقيت مكة

جديد الموقع

فقلت من التعجب ليت شعري ** أأيقاظ أمية أم نيام ..




بسم الله الرحمن الرحيم

المنظمة الإسلامية السنية الأحـوازية
المؤسسة الأحـوازية لفضح إيران
تحــذير لدول الخليج العربي من خطر تصدير الثورة الإيرانية بأشكال جديدة وبدليل القاطع
فضـــائح مؤسسات إيرانية في التجسس وترويج أفكار هدامة في دول عربية
وصــور منشورات هيئات إيرانية نشطة بقوة في دولة الكويت الشقيقة
تستغل الجمهورية الصفوية الإيرانية، المساجد والحسينيات والمدارس و… لترويج أفكارها الإرهابية الطائفية عن طريق أتباعها المخلصين في الجزيرة العربية والخليج العربي، وباقي البلاد العربية والإسـلامية، وهذا لا يخفى علي أحد، لكن مع الأسف سكوت دول الخليج العربي وخاصة في العقد الأخير، أعطي فرص ذهبية لهذه المجموعات التابعة لإيران بالعمل النشط وازدهار أفكارها وأموالها في المجتمعات الخليجية.

وأن أتباع إيران المندسين الفرس والمستعجمين وغيرهم من ذوي الأصول الإيرانية يحملون الجناسي الخليجية ومتغلغلين في الحكومات والبرلمانات الخليجية (لوبي إيراني) وباسم الديمقراطية ينشرون أفكارهم الإرهابية الطائفية الهدامة الاستعمارية الإيرانية، مثل : وجوب ولاية الفقية (مادام المهدي غائب)! والترويج لأفكار إيران وهم جواسيس لإيران في الخليج العربي ويخبرون إيران بكل صغيرة وكبيرة، وهم عيون إيران علي أبناء شعبنا وأشقائنا في الخليج العربي، وهؤلاء المرتزقة من ذوي الأصول الفارسية متطرفين وليس لديهم أي انتماء وطني للبلاد العربية التي يسكنونها ويعتاشون من خيراتها بل هم إيرانيون بامتياز، والدليل المظاهرات التي تخرجها إيران في ملكة البحرين الشقيقة ويحمل عبيد إيران هؤلاء، صور المجرم خامني اي (العظب) والسفاح الخميني (فضح الله سره) وغيرهم من المجرمين وشاهدنا كيف أخرجت إيران عبيدها ومرتزقيها في مظاهرات في البحرين علي أثر نشر كاريكاتير في صحيفة الأيام البحرينية.

(هؤلاء تهديد لأمن المنطقة ).
أن ما تسمى بهيئة خدام المهدي التطوعية ومقرها (الرئيسي) صيدا في لبنان وبتمويل إيراني ولديها مكتب في بيروت تعمل منذ سنة 1999 بدون رخص رسمية وبشكل سرطاني.

هذه المؤسسة الإيرانية المحظورة بحمد الله في الكويت ومنذ فترة، نشطت منذ سنوات عديدة في دولة الكويت ومملكة البحرين وكذلك في دولة الإمارات العربية المتحدة وذلك تحت الطاولة وبتحريك من أيادي خفية (أطلاعات إيران ومؤسسة تبليغ الشيطاني الإيرانية) ويوجد منها العشرات (تديرهن مجموعات صفوية متطرفة تابعة لإيران) ، وإن سكوت دول الخليج العربية علي هذه المؤسسات، مسوق لهن لتطاول أكثر علي سيادة هذه الدول وهم أيادي لإيران لتدخل السافر في شؤون الدول.

وإن ما يسمى السيد صادق الشيرازي هو من الداعمين لهذه المؤسسة، وهذا الشيرازي ولائه التام لدولة الفرس الصفوية ملاحظة : أن آل الشيرازي الإيرانيين يدعمون وبقوة هذه الهيئة)، ولدي هيئة خدام المهدي مركز توزيع رسمي وهو مركز نور محمد ومقرة الرئيسي أيضاً في بيروت حارة حريك، وأما عن مكتبهم الرسمي في الكويت فهو في منطقة الدسمة ولدى هذه الهيئة الطائفية الإيرانية، وكالة أنباء ولدى الوكالة موقع علي شبكة الإنترنت وكذلك موقع آخر لدى الهيئة باسم المعصومين وموقع باسم التراث الحضاري لشيرازي. وإن اختيارهم لدولة الكويت لهو لانطلاق من الكويت لدول الخليج العربية الأخرى وبيروت للانطلاق منها إلي بقية بلاد الشام. هذه المكاتب لهي إشارة واضحة علي طموحاتهم الهدامة لنشر الفكر الإيراني الصفوي ومبدأ ولاية الفقية. وأن مقراتهم في الكويت تنتشر بكثرة بشكل سري (تحت السراديب) وعلني وبشكل سرطاني، فغير مقرهم في الدسمة ومقرهم في منطقة الدعية (حسينية الكربلائية) وهو مقر مجلتهم الشهرية (المنبر) وكذلك لدهم مقر في مكتبة وتسجيلات جنان الغدير في منطقة بنيد القار في دولة الكويت ولديهم لجنة أهل البيت بمكتبة الرسول (ص) في]بنيد القار وتسجيلات دار الزهراء في الشرق ومكتبة النورين في الشرق ولديهم كذلك مواقع دائمة في حسينية الكربلائية في الدعية كما أسلفنا بالذكر وحسينية معرفي في الشرق (جنب الخزعلية) وحسينية آل ياسين في المنصورية وحسينية آل بو حمد في الدعية وكذلك لدهم شبكة مندوبين كثر موزعين علي مختلف المساجد والحسينيات التابعة لدولة الفرس في دولة الكويت الشقيقة ويبلغ عددها علي أقل تقدير ال170 مسجد وحسينية تدريها إيران بشكل أو بآخر عبر جماعتها في دولة الكويت الشقيقة . ولدى هيئة (خدام المهدي)، مجلة الشهرية (المنبر) التي انتشرت في الكويت سنة 2000 م وبشكل سرطاني وتوزيع أرقام حساباتهم لتبرع لإيران ولمشاريعها الإعلامية الصفوية الاستعمارية وهي للتجسس علي البلاد العربية والأحـوازيين في المهجر.

لم تنتبه مع الأسف دولة الكويت الشقيقة إلــى هذا الخطر إلا منذ وقت قصير حينما حظرت عمل الهيئة التابعة لإيران. وإن الجوائز التي كانت تقدمها المجلة لمشتركيها تثير الشكوك حـول التمويل ذلك لأن الجوائز كانت تصل إلي 8000 آلاف دولار لهيئة تطوعية وذلك منذ اليوم الأول وكذلك سيارات فخمة كجوائز. وكل هذه الخطط كانت تسير بشكل خبيث وذلك باستغلال محبين آل البيت وأن ترويج الفكر الطائفي الإيراني ومبدأ ولاية الفقيه هي أساس عمل هذه الهيئة الإيرانية. وأن رئيس تحرير مجلة المنبر التابعة لهيئة خدام المهدي وهو يوسف عبد الهادي ، يعمل بشكل يثير القلق والشكوك ويتردد لإيران كثيراً ولدينا شكوك حول تعاملاته مع إيران ومصـادر تمويل المجلة وأهدافها المشبوهة (يذكر أن الاشتـراك الشهري في هذه المجلة يبلــغ ال30 دولار سنوياً وهذا رقم يثير الشكوك لمجلة ترسل عشرات التسجيلات والمنشورات و12 مجلة علي مدار العام و..) . وأن نشر الملصقات والمنشورات الطائفية و(الصفوية) لهذه الهيئة وتوزيعها علي السيارات الخاصة لهو دليل واضح علي أهدافهم المشبـوهة والجاسوسية ضد البلاد العربية وضد جالياتنا في الخليج العربي وترويج الأفكار الإيرانية. لم يقتصر كل ذلك علـى كبار السن بل شمل تغـذية الأطفال بأفكار هدامة وذلك عن طريق مجلة الثائر (مجلة الجيل المهدوي) وذلك لغسل أدمغة الأطفال الخليجيين وأيجاد تابعين جدد لإيران في المستقبل . وأن من مؤسسات التابعة للهيئة هي مجلة المنبر ومجلة الثائر ومركز نور محمد وهي مؤسسات إعلامية لنشر الفكر الإيراني التوسعي للوصاية علي دول الخليج العربي. وأن بنك فدك الذي أشار إليه الأمين العام لتجمع ثوابت الأمة، السيد محمد هايف المطيري الموقر (إقراء اتهامات السيد محمد المطيري الموقر لهيئة خدام المهدي الإيرانية والمتعاونين معها المندسين في الدولة ذلك ما نشرته السياسة ) لهو خير دليل علي التمويل المشبوه والتحضير لأرضية خصبة لدعاية وترويج أفكار إيران وأخذ الأوامر من دولة الفرس عبر ما تسمى المرجعيات (الإيرانية) وباسم الدين والديمقراطية وقد تتحول هذه المؤسسات بيوم وليلة كما حذرنا سابقاً : إلــــى منظـــمات إرهابـــية إيــرانية كما حدث سابقاً أبان قدوم الخميني ومحاولة اغتيال أمير الكويت حفظة الله وإننا من هذا مقال نحذر أشقائنا العرب من خطر التوسع الفكر الإيراني المتمثل في مبدأ ولاية الفقية والدولة الإسلامية الراشدة ! (الإيرانية) في الدول العربية وخاصة أشقائنا الخليجيين وأن المظاهرات التي يسير فيها مؤيدون هذه الأفكار وهم يحملون صور خامني اي وخميني وغيرهم لهي خير دليل علي غسل الأدمغة عن طريق المؤسسات الإيرانية العاملة في الخليج العربي بأسماء متعددة وذلك لحلم إيراني قديم وهو تصدير الثورة بأساليب جديدة وأننا نناشد دول الخليج العربية، التحقيق العاجل :حول هذه المؤسسات ومصادر دخلها وأهدافها واتصالاتها مع إيران ومدى انتمائها الوطني للدول الخليجية ونناشد دول الخليج العربية، سحب جناسي كل متورط من حاملي الجناسي الخليجية وتسفير المقيمين الذين تثبت التهمة عليهم ونحذر بأن هذه الهيئات الإيرانية بالرغم من أنها محظورة، لكنها مازالت تنشط بقوة في الحسينيات والمساجد وبرعاية إيرانية. لدينا أسماء أكثر من 170 مقر فيه مندوبين لهؤلاء وسننشر أسماء المقار لو لزم الأمر وأن الكثير منها يعمل وبشكل علني وليس محظور مع الأسف وسنفضح بإذن الله، سياسات إيران التسلطية تجاه أشقائنا في دول الخليج العربية وانا لله وانا إليه راجعون.
عدد مرات القراءة:
2660
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :