آخر تحديث للموقع :

الخميس 24 رمضان 1442هـ الموافق:6 مايو 2021م 12:05:50 بتوقيت مكة

جديد الموقع

أدركوا الأمر ياوزراء التربية.. علماء الشيعة يتوسطون لتزوير الشهادات العلمية ..
كنت أسمع كثيراً من القصص عن ما يفعله ، الشيعة في مدارس في السعودية ، حيث يقوم أحد الأساتذة بدور المراقب الخارجي وبيده الجوال ، ويقوم الأساتذة في المدرسة بالسماح لطلاب الثالث الثانوي بالغش حتى يحصلوا على معدلات عالية ليدخلوا أفضل التخصصات . ومن خططهم أنهم لا يجعلون الطلاب يحصلون على الدرجة الكاملة حتى لا يثيروا الشك . وطلاب السنة مساكين يبذلون ويبذلون لكنهم لا يحصلون على معدلات عالية مثل طلاب الخونة . 
هذه القصص التي ثبتت بطرق كثيره وقد اكتشف بعضها وعوقب البعض فيها . كنا نظن أنها اجتهادات شخصية ، لكن علي الكوراني أحد كبار علماء الشيعة اليوم بين لنا أن هذه استراتيجية شاملة ، لكل بلد فيه طلاب شيعة ، وأن لهذه الإستراتيجية أبعاداً دينية شرعية . 
ولم يقتصر الأمر على اختبار الثانوية العامة ، بل تعداها إلى الشهادات العليا ( الماجستير ، والدكتوراه) فهاهو الكوراني بروح خيانية صريحة يطلب من أحد المشرفين أن يمنح درجة الدكتوراه مع تقدير جيد لحمار شيعي لا يستحق .وأظن أن هذا ليس بأول ولا آخر حمار شيعي يشفع له شيخهم الكوراني . 
بعد هذا الاعتراف الخياني الصريح ، الذي جعل حماراً شيعياً يحصل على شهادة الدكتوراة ألا يحق لنا أن نطالب بإعادة النظر في شهادات الشيعة ، وعدم الاغترار بها ، وعدم توظيفهم بناءً عليها . 
السؤال : لو كان الكوراني بيده صلاحية منح الدرجات العلمية هل سيتردد في منحها للشيعة ، وحتى الحمير منهم ؟ الجواب : لا . 
والسؤال الأقسى : كم من المسؤولين الشيعة الذين بيدهم القرار يأخذون بفتوى الكوراني ويعملون بها الآن . 
أتمنى أن يصل مثل هذا الاعتراف لأصحاب القرار.
عدد مرات القراءة:
1665
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :