آخر تحديث للموقع :

الجمعة 21 رجب 1442هـ الموافق:5 مارس 2021م 01:03:20 بتوقيت مكة

جديد الموقع

حزب الله يعزز تواجده في مدينة القصير السورية ويتولى قيادة الهجمات ..

تاريخ الإضافة 2013/05/21م

ارسل حزب الله اللبناني تعزيزات الى مدينة القصير الاستراتيجية في وسط سوريا حيث تستمر المعارك العنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة، مع تزايد قلق الولايات المتحدة من دور الحزب في النزاع السوري، وعزم الاتحاد الاوروبي دراسة طلب لادراج جناحه العسكري على لائحة المنظمات الارهابية.
في غضون ذلك، اعلنت دمشق انها استهدفت عربة اسرائيلية تجاوزت خط وقف النار في الجولان، وهو ما ردت عليه اسرائيل.
وافاد مصدر امني سوري ان معارك عنيفة تدور اليوم الثلاثاء في شمال مدينة القصير حيث يتحصن العدد الاكبر من مقاتلي المعارضة الذين يسيطرون على المدينة منذ اكثر من عام.
وقالت صحيفة "الوطن" السورية القريبة من السلطات ان الجيش النظامي "سيطر على جميع المباني الحكومية والحيوية في مدينة القصير بريف حمص ورفع فوقها العلم السوري".
من جهته، افاد المرصد السوري لحقوق الانسان ان المدينة التي اقتحمتها القوات النظامية مدعومة بعناصر من حزب الله الشيعي حليف الرئيس بشار الاسد، تتعرض اليوم لقصف عنيف يستخدم فيه الطيران الحربي والمدفعية الثقيلة.
وافاد مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي ان المعارك المتواصلة منذ الاحد ادت الى مقتل "31 عنصرا من حزب الله، اضافة الى 68 مقاتلا معارضا".
واشار الى ان تسعة عناصر من القوات النظامية وثلاثة مسلحين موالين لها قضوا ايضا، اضافة الى اربعة مدنيين بينهم ثلاث سيدات.
وقال عبد الرحمن "من الواضح ان حزب الله هو الذي يقود الهجوم على القصير".
وعرضت قناة "المنار" التلفزيونية التابعة لحزب الله لقطات لتشييع خمسة عناصر من الحزب امس في لبنان، مشيرة الى ان هؤلاء قضوا "خلال ادائهم واجبهم الجهادي".
وافاد مصدر مقرب من الحزب فرانس برس ان العدد الاكبر من عناصره قتلوا بسبب الالغام التي زرعها المقاتلون المعارضون في المدينة.
واضاف المصدر الذي رفض كشف اسمه ان الحزب "ارسل تعزيزات جديدة من عناصر النخبة الى القصير" مشيرا الى انه "اعتقل ايضا عددا من مقاتلي المعارضة بينهم اجانب".
وقال عبد الرحمن ان مقاتلي المعارضة يبدون "مقاومة شرسة، ويرفضون ترك المدنيين" الذين يقارب عددهم 25 الف شخص.
اضاف ان الحزب والقوات النظامية "يشنون هجوما قاسيا" على المدينة الاستراتيجية التي تشكل صلة وصل اساسية بين دمشق والساحل السوري، وخط امداد رئيسي لقربها من الحدود اللبنانية.
ويقول استاذ علم الاجتماع في الجامعة اللبنانية وضاح شرارة ان حزب الله يشارك في معركة القصير "لان هذه المدينة هي البوابة التي يعبر من خلالها الرجال والسلاح في اتجاه شمال لبنان، ومنه الى سوريا".
ويضيف مؤلف كتاب "دولة حزب الله" ان "طرابلس (كبرى مدن شمال لبنان) هي معقل للمعارضة السنية، وعبر اغلاق هذا الباب، يتمكن (الحزب) من اضعاف خصومه اللبنانيين".
واليوم، قتل شخص في اشتباكات على خلفية النزاع السوري بين منطقتي باب التبانة السنية وجبل محسن العلوية في طرابلس، بحسب مصدر امني، وذلك بعد ساعات من جرح تسعة اشخاص في سقوط قذائف مصدرها سوريا في بلدة المونسى في منطقة وادي خالد السنية.
وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما ابدى الاثنين في اتصال مع نظيره اللبناني ميشال سليمان، قلقه من مشاركة حزب الله في المعارك داخل الاراضي السورية.
واليوم، اوضح دبلوماسيون اوروبيون ان بريطانيا تقدمت بطلب الى شركائها الاوربيين لوضع الجناح المسلح لحزب الله على لائحة المنظمات الارهابية، على ان تنطلق المحادثات بشأن هذه المسألة "مطلع حزيران/يونيو".
واعتبر مدير مركز دمشق للدراسات الاستراتيجية بسام ابو عبد الله ان استعادة القصير تمثل اهمية بالنسبة للنظام لكونها "احدى اخطر طرق الامداد (للمعارضة) لاسباب عدة اولها موقعها في المنطقة الوسطى من سوريا واتصالها بالطريق الساحلي واتصالها بحماة وادلب وحلب، ويبدو انها كانت تشكل غرفة عمليات اساسية"، اضافة الى "سهولة التواصل مع الاراضي اللبنانية والحدود المفتوحة".
واضاف ان احد جوانب معركة القصير يدخل في اطار المؤتمر الدولي الذي دعت اليه واشنطن وموسكو سعيا للتوصل الى حل للازمة بمشاركة ممثلين للمعارضة والنظام.
وقال لفرانس برس ان "الصراع السياسي يتم ايضا على الارض، ولا بد من معطيات ميدانية وعسكرية لاقناع الطرف الآخر (المعارضة السورية وداعموها) بان مشروعه فشل".
واليوم، قالت مصادر دبلوماسية اوروبية ان النظام السوري وضع في مطلع اذار/مارس لائحة بخمسة وزراء تمهيدا لمفاوضات محتملة مع المعارضة، تضم رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي ونائب رئيس الوزراء قدري جميل وثلاثة مسؤولين حكوميين اخرين.
واعربت طهران حليفة النظام السوري اليوم عن رغبتها في المشاركة في المؤتمر، معتبرة ان من الضروري "توسيعه من خلال مشاركة جميع البلدان المؤثرة" على اطراف النزاع.
وفي جنوب سوريا، قالت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة انه "في الساعة الواحدة وعشر دقائق من صباح اليوم (23,10 تغ ليل الاثنين) دمرت قواتنا المسلحة الباسلة عربة اسرائيلية بمن فيها بعد ان دخلت من الاراضي المحتلة وتجاوزت خط وقف اطلاق النار باتجاه قرية بئر العجم التي تقع في المنطقة المحررة من الاراضي السورية".
وكان الجيش الاسرائيلي افاد في بيان اصدره في وقت سابق اليوم ان جنوده اطلقوا النار ليل الاثنين الثلاثاء على موقع في الاراضي السورية، بعد تعرض آليتهم لاطلاق نار.
وشهدت هضبة الجولان سلسلة من التوترات الامنية منذ بدء النزاع السوري قبل اكثر من عامين، مع تكرار حوادث اطلاق النار وسقوط قذائف من الجانب السوري على الجزء المحتل من الهضبة.
اليونيسف تطلق نداء لحماية المدنيين في معارك القصير 
من جهة ثانية اطلقت منظمة الامم المتحدة للطفولة الثلاثاء نداء لحماية الاف المدنيين، بينهم عدد كبير من الاطفال، العالقين بسبب المعارك في مدينة القصير السورية.
وقالت المتحدثة باسم اليونيسف ماريكسي ميركادو خلال مؤتمر صحافي في جنيف ان "الوضع يائس".
واضافت "ما هي حاجاتهم الاساسية؟ ان يكونوا بأمان. بالنسبة للذين يفرون، هم بحاجة الى مأوى، الى ماء".
وحاليا، تقدر اليونيسف ان "ما بين 12 الفا و20 الف شخص لا يزالون في المدينة بينهم عدد كبير من الاطفال".
وفي حين يشكل النساء والاطفال غالبية الاشخاص الذين لا يزالون في المدينة، لا تعلم اليونيسف مكان وجود الرجال الذين كانوا يسكنون المدينة، بحسب ما اشارت ميركادو.
عدد مرات القراءة:
1560
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :