آخر تحديث للموقع :

الجمعة 21 رجب 1442هـ الموافق:5 مارس 2021م 01:03:20 بتوقيت مكة

جديد الموقع

مرجع شيعي: نصر الله يتخذ الدين كغطاء لتنفيذ مشروعه السياسي ..

تاريخ الإضافة 2013/05/20م

مفكرة الاسلام: أكد أحد المرجعيات الشيعية بلبنان أن الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله يستخدم شعارات الدفاع عن المقامات في سوريا غطاءً دينيًّا لتنفيذ مشروعه السياسي.
وأضاف المرجع الشيعي "علي الأمين" أن الدفاع عن مقام السيد زينب ليس مسوغًا للتورط في القتال على أرض سوريا.
وذكر الأمين خلال برنامج "نقطة نظام" على قناة العربية أن الهيمنة الإيرانية هي التي أضعفت صوت مراجع الشيعة المعتدلين، مستنكرًا صمت المرجعية الشيعي في العراق مجازر الحويجة والأنبار.
وأضاف المرجع الشيعي اللبناني أن الدعوة إلى التشيع خطأ، حيث أن أئمة أهل البيت رفضوها.
وكان الأمين العام السابق لـ"حزب الله" اللبناني "صبحي الطفيلي" قد استنكر منذ أيام مزاعم حسن نصر الله في خطابه الأخير من أن الحرب التي يخوضها الحزب في سوريا هي لتحرير فلسطين، مؤكدًا أن الحزب يضحي بشيعة لبنان لصالح إيران.
وفي حديثه للأنباء الكويتية، أعرب الطفيلي عن دهشته إزاء تصريح نصر الله، الذي جعل من هدم سوريا وقتل وتشريد أهلها وإشعال الأمة بحرب طائفية حربًا لتحرير المقدسات في فلسطين، مشيرًا إلى أن تلك الحرب لا تخدم سوى المصالح الصهيونية والغربية.
كما اعتبر الزعيم السابق للحزب أن فتح جبهة الجولان لعمل عسكري يحتاج لمقومات غير متوفرة في سوريا؛ حيث إن شعب الجولان يحمل السلاح لمواجهة النظام السوري، لافتًا إلى أن التهديد بجعل الجولان مسرحًا للعمليات العسكرية إنما هو فرقعة إعلامية.
وأكد الطفيلي أن حسن نصر الله يستخدم دعاوى الدفاع عن الشيعة والمقامات في سوريا كغطاء مذهبي للزج بالشيعة في أتون الحرب بسوريا.
وأضاف الزعيم الشيعي أن «حزب الله» يستطيع القيام ببعض الخروقات الأمنية في مزارع شبعا لجهة الأراضي السورية، وهو ما قد ينقل لبنان إلى حرب واسعة مع الكيان الصهيوني، في وقت يغرق الحزب في حرب مذهبية نتنة على الجبهة السورية، وهو عمل لا يُقدم عليه أي عاقل، إلا إذا كانت المصلحة الضيقة لإيران قد تدفعه للتضحية بالشيعة وبلبنان في حروب مفتوحة على كل الجبهات في وقت واحد لغاية قدسية إيرانية لا نعقلها.
عدد مرات القراءة:
1367
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :