آخر تحديث للموقع :

الخميس 24 رمضان 1442هـ الموافق:6 مايو 2021م 12:05:50 بتوقيت مكة

جديد الموقع

قيادي سلفي: نمتلك تسجيلات لمرسي يقول فيها «دخول الشيعة مصر على جثتي» ..

الهوارى: نحمد الله أن رزقنا برجل مثل الشيخ أحمد الطيب يرفض التقارب مع الشيعة ويحافظ على سُنيَّة الأزهر عبدالمنعم الشحات: تقسيم سوريا بإنشاء دولة علوية فى الساحل يخدم أهداف المد الشيعى

لا تزال قيادات الدعوة السلفية تواصل هجومها على الإخوان ورئيسهم محمد مرسى، بسبب فوبيا المد الشيعى، بل زادت حدة الهجوم إلى حد التهديد بفضح الرئيس الإخوانى بما لديهم من تسجيلات فى لقاءات مغلقة جمعتهم بمرسى قبل وصوله إلى كرسى الرئاسة، يقول فيها «السماح بدخول الشيعة إلى مصر على جثتى».

«هم يعرفون كيف يدخلون من باب الشهوات، ونحن مستعدون لمناظرة القوم فى طهران لأننا نعلم أنه لا حجة لهم، ولا يقدرون على المواجهة فى هذا الباب»، هكذا قال الداعية السلفى، مشيرا إلى أن الدعوة السلفية عندما تأكدت من فتح الباب تحركت بالطرق المشروعة فى الغرف المغلقة، وتحدثت مع مؤسسة الرئاسة، مضيفا «لم نسمع من الرئاسة إلا الكلام الطيب، وعندما عدنا إلى علمائنا من السلف والخلف، فوجدنا أشد التحذير من الشيعة، فنحن ننطلق من منطلق الشعور بالمسؤولية والخوف على مصرنا وشبابنا».

ويقول الهوارى «تحركاتنا لمواجهة المد الشيعى تتخذ عدة صور منها عقد مؤتمرات وتوزيع رسائل وكتب. نحن لا نبيع شريعتنا بمصالح موهومة، فالشيعة يكفرون أهل السنة، ويعتقدون أن القرآن محرف، أما نحن فلا نكفر عموم الشيعة، ولكن نكفر رموزهم الذين يعلمون الحقيقة، فهم يتقربون بالنكاح، ويروجون إلى أن من يفعل ذلك يفوز بالجنة، ويُحشر مع الرسول، وتصدينا لهم ليس وليد هذه الفترة كما يزعم البعض».


الداعية السلفى ختم حديثه بالقول إن «الشريعة مسؤولية فى أعناق الجميع ونحن نحتاج إلى جهد الجميع لوقف ذلك الخطر، ولن نسمح للشيعة بالانتشار ولن نعطيهم فرصة لأن يتشيَّع شعب مصر، فالشيعة تعاونوا مع الأمريكان لإسقاط أفغانستان والعراق، ونقول للدكتور مرسى: كان لك أن تتكلم، فمصر لها مواقف ولن نستسلم للضغوطات الخارجية، كنا نريد منك تسليم السفارة السورية فى مصر للمعارضة».

من جانبه قال الشيخ سيد عفانى عضو مجلس إدارة الدعوة السلفية إن «جهاد الكفار يكون بالسيف أما جهاد المنافقين فيكون بالبيان، وهؤلاء الشيعة هم الذين ارتدوا عن الاسلام بإنكارهم المعلوم من الدين وتحريف القرآن وتكفير الصحابة، وهم لا ينتسبون إلى الإسلام بصلة.

عفانى قال إن القرضاوى كان يدعو إلى التقارب مع الشيعة، الذين حاولوا تشييع ابنه عبد الرحمن، مما دفع القرضاوى إلى القول بأن «هناك خطة أن يتم دخول الشيعة عن طريق المتصوفة، فكفروا القرضاوى». عضو مجلس إدارة الدعوة السلفية تابع «نقول للدكتور مرسى نحن نطيعك ونحترمك فى طاعة الله، أما فى موضوع الشيعة فلا وألف لا، ونذكرك أن أحمد راسم النفيس، كان من قيادات الإخوان، وكان إمام أكبر مسجد فى المنصورة، ولما جلس مع شاب شيعى داخل السجن (ماخدش فى إيديهم غلوة وتشيع فى سبعة أشهر)، وقام بتأليف 15 كتابا لتكفير الصحابة».

نائب الدعوة السلفية الشيخ ياسر برهامى كان أحد حضور المؤتمر، فقال إن «قضية الشيعة ليست من التاريخ المعاصر فقط وإنما قضية قديمة، حيث إن لديهم أهدافا مختلفة ويستخدمون وسائل تختلف عنا فى سبيل الوصول إلى أهدافهم، ونحن نستشعر الخطر فمصر تفتح أبوابها للفتن، ولن نسمح بدخول هذه الفتن لذا نقول لإخواننا فى كل مكان انتبهوا ولا بد من إدراك الخطر، فهناك طمأنة لسانية مع استمرار فتح الأبواب».

برهامى أكد أن هدف الرافضة استئصال أهل السنة، فحاولوا الوقيعة بين المسلمين والمسيحيين وفشلوا، ثم بين الإسلاميين والليبراليين وفشلوا، وعاد المصريون فى المحافظة على سلمهم فهم يحاولون تقسيم المجتمع من خلال المد الشيعى وأن الواقع المعاصر يؤكد ذلك، حسب قوله، وعاد ليقول «أتعجب من إعلان الرئاسة دعمها للموقف الروسى فى الأزمة السورية التى تدعم إيران والنظام السورى والشيعة لاستئصال أهل السنة فى سوريا»، متسائلا «لماذا تغير موقف مصر وأعلنت دعمها لموقف روسيا بشأن حل سياسى للأزمة بناء على تفاهم جنيف التى هى فى الحقيقة تدعم النظام السورى بالسلاح والخبراء، بل إن هناك جنودا روسا قد أسرهم جنود من المقاومة السورية».

ولفت برهامى إلى تصريح لنائب الرئيس الإيرانى يقول فيه إن «السلفية سوف تختفى من مصر قريبا، وهو مسؤول دبلوماسى فى العلاقات المصرية الإيرانية، وهذا شىء يثير التساؤل: من الذى سوف يُخفى السلفية فى مصر؟ هل الدولة أم غزو من الخارج أم فتن ومؤامرات إيرانية؟». وشدد برهامى على أن السلفية لن تختفى بل سوف تزيد لأن الشعب المصرى والشعوب العربية والإسلامية تثق بالدعاة على منهج السلف وتحبهم وتقبل عليهم لأن منهجهم قائم على التوحيد والاتباع لا الشرك الذى تتبعه الرافضة».

من جانبه أشار المهندس عبد المنعم الشحات المتحدث الرسمى باسم الدعوة السلفية إلى أن «البعض حاول طرح تقسيم سوريا، ولن يجدى نفعا لأنه لا يخدم سوى أهداف المد الشيعى، حيث طرحت فكرة التقسيم على أن تكون الدولة العلوية على الشريط الساحلى تماما مثل ما حدث فى تقسيم فلسطين وإنشاء الكيان الصهيونى على الشريط الساحلى للبحر المتوسط».

عدد مرات القراءة:
1541
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :