جديد الموقع

القبانجي : تمكنا من اخماد نار الفتنة بتوجيهات المرجعية ..
المستقبل/ قال إمام جمعة النجف السيد صدر الدين القبانجي، الاثنين، انه متفائل بمستقبل العراق، مشددا على أن العراق لن ينجر إلى الحرب الطائفية رغم وقوع توترات طائفية في البلاد خلال الأسابيع الماضية.
وقال القبانجي خلال كلمته المتلفزة في الحفل التابيني لشهيد المحراب من هولندا عبر شبكة الانترنت ، ان "التجربة السياسية العراقية تمثل خطوة مهمة في التغيير العالمي والعراق يمثل محورا مفصليا ويخوض تجربة رائدة في التغيير العالمي والعالم يتطلع الى الاسلام".
وتابع بالقول "قراءتي للمستقبل قراءة ايجابية رغم الأزمات التي يمر بها العراق".
يشار الى ان سياسيين يحذرون من حدوث حرب أهلية على أسس طائفية اذا ما استمرت الاوضاع على ما هي عليه في البلاد، ويطالب مناوئون باستقالة الحكومة واجراء انتخابات مبكرة.
وتتفق اطراف دولية مع تلك التحذيرات على وجود خطر يحيط بالعراق في ظل الاوضاع الاقليمية المضطربة، وانعكاس الاحداث التي تجري في سوريا على واقع المنطقة.
ويبدي مراقبون قلقهم من أوضاع المنطقة والازمة السورية بالتحديد ويقولون إنها بدأت تتطور وتأخذ منحاً طائفياً ومذهبياً قد تشمل المنطقة بشكل عام والدول المجاورة لسوريا بشكل خاص، ومن تلك الدول العراق الذي يشهد تعددية دينية وطائفية وقومية.
وفي جوابه عن امكانية حدوث حرب طائفية في العراق، أكد القبانجي أن "الدول الغربية اليوم تعمل على ايجاد صراع الضد النوعي خصوصا بعد الفشل في اجهاض الثورة الاسلامية في ايران".
وقال إن "هناك مخططا واضحا لايجاد صراع سني شيعي وسني سني وشيعي شيعي"، مضيفا أن "العراق ببركة المرجعية الدينية تمكن من إماتة هذا المخطط واليوم تمكنا من اخماد نار الفتنة وبتوجيهات المرجعية وهذا لا يعني ان ليس لنا حقوق وحميّة لمذهبنا ولكننا نحمل هم سلامة العراق والتجربة العراقية".
عدد مرات القراءة:
1797
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :