آخر تحديث للموقع :

الثلاثاء 12 صفر 1442هـ الموافق:29 سبتمبر 2020م 07:09:28 بتوقيت مكة
   شارك برأيك ..   موقف الشيعة من المخالفين (مئات الوثائق) ..   من روايات الغلو في الأئمة ..   كتاب فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب للنوري الطبرسي وأقوال بعض العلماء فيه ..   أبو طالب عند الشيعة من الأنبياء ..   على من يطلق الشيعة مصطلح النواصب؟ ..   الإباحية الجنسية عند الشيعة - نعمة الله الجزائري (أنموذجاً) ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   الله عزوجل يزور الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   ماذا قالوا في موقع فيصل نور؟ ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع

"حزب الله" في سوريا: الحل "الشيعي" للمسألة "العلوية" ..

نظام الملالي في ايران ليس غبياً: هو يعلم أن تجدّد الثورة الخضراء في الداخل الايراني ينتظره، اذا ما سقط نظام بشار الاسد، بل ما إن يسقط هذا النظام. لأجل ذلك، يستميت نظام الملالي في عمليات الاطالة "غير الرحيمة" لعمر الحليف البعثيّ. مرة لا تعجبهم الثورة السورية لانها اسلامية، كما لو ان ثورتهم الايرانية، بلشفية، ومرة يتهمونها بالعلمانية، كما في الموقف الاخير لعلي خامنئي، في وقت يبحث فيه بشار الأسد عن آخر تسويغ لفضيحة بقاء نظامه الى الحين، باسم العلمانية والتقدم.
"حزب الله" بدوره ليس غبياً. هو يعلم ان سقوط نظام بشّار الأسد سيعني انقطاع الامداد، وانقلاباً شاملاً في المشهد الاقليمي ومن ضمنه اللبناني، وبداية تحلّل لجهازه الحزبي، مع تسلّل الأهواء اليه.
نور الدين المالكي كذلك الأمر ليس غبياً. هو يعلم ان سقوط نظام بشّار الأسد سيفتح على أوسع نطاق مشكلة الاحتكار الفئوي للسلطة الذي يمثّله، وسيعيد خلط الأمور في العراق.
ايران و"حزب الله" والمالكي ليسوا أغبياء من هذه الناحية: سقوط نظام بشّار الأسد ليس أبداً في مصلحتهم. مصلحتهم في اطالة أمده قدر المستطاع.
اذاً، لا يمكن لهذا الثلاثي أن يأخذ على محمل الجد الحجج البلاغية والسجالية التي يسوقها أخصامه في سوريا والمنطقة، من نوع انه ليس من مصلحة ايران، أو "حزب الله" أو المالكي، الانخراط في دعم نظام الأسد. هم يدركون قبل سواهم "سلبيات" هذا الدعم، لكنهم يعتبرونه دعماً ضرورياً، لأن بشّار الأسد ان سقطَ سقطوا تباعاً معه، وهم ان لم يدافعوا عنه بشراسة لغامروا بأن يسقطوا قبله.
بهذا المعنى، من المفهوم تماماً ان يناشد العقلاء "حزب الله" لتغيير سياسته التدخلية الى جانب النظام الدموي الفئوي في سوريا، الا انّ هكذا مناشدة تدخل اما في خانة الموقع الانسانوي أو في خانة الاحراج السياسي، والاخلاقي، والايديولوجي، للحزب. أما اذا تجاوزنا الاحراج، فلا ينبغي التعامي على أصل المشكلة: الحزب يدرك تماماً انه ساقط حكماً اذا ما سقط النظام السوري، وانه يمكنه ان يسقط قبله اذا لم ينهض بنفسه، وبكل قوة لمحاولة الدفاع عن هذا النظام.
الى هنا، يمكن القول انه من الناحية المنطقية، ثمة نقطة تغيب عن اخصام "حزب الله" في حين يستوعبها الحزب بشكل جيد. هم يقولون له لا مصلحة لديك في الدفاع عن نظام ساقط. وهو يدرك انه بدوره ساقط اذا ما أطيح بالنظام في سوريا.
لكن المشكلة ان مشاركة الحزب في القتال الى جانب النظام لا تعتمد على "صمود" الحزب كما في حرب تموز، بل على "صمود" النظام نفسه. طبعاً الحزب يحاول ان يقنع نفسه انه عامل مساعد على تمكين هذا النظام من الصمود. هنا بالذات يقع الرهان.
لكن الرهان هنا هو الفتنة بعينها: كي يصمد النظام السوري عليه، وفقاً للقراءة الثلاثية، لايران وحليفها في العراق وتابعها في لبنان، أن يشهر هويته "المذهبية المعدّلة"، اي المعاد انتاجها بشكل منسجم مع الهوية المذهبية لحلفائه في الاقليم. في المقاربة الايرانية، لا يمكن السماح بقيام نظام يمثّل النسيج الاكثري من المجتمع السوري، لكن ما عاد ممكناً بقاؤه كنظام اقلية معزولة في نسيجها الاثني والديني الخاص. ينبغي ان يتحول الى نظام يشبه مذهبياً نظام الملالي في ايران، وحلفاء ايران في العراق، والحزب التابع لايران في لبنان.
"حزب الله" بهذا المعنى يخوض معركتين في سوريا، لا واحدة. من جهة، معركة الدفاع عن النظام الأقلوي، ذي الصبغة "العلوية"، ومن جهة ثانية، معركة "تشييع" العلويين. من جهة، يريد ان يقف حجر عثرة في وجه الاكثرية السنية الثائرة من المجتمع السوري، ومن جهة، هو يعمل على حل "شيعي" للمسألة العلوية، حل يقوم على الغاء الوجود المستقل بذاته تراثياً ووجدانياً لهذه الطائفة، وادماجها في البوتقة الشيعية المعاد انتاجها وفقاً لشروط ومقتضيات ايديولوجية الثورة الخمينية وولاية الفقيه. 
المستقبل.

عدد مرات القراءة:
1502
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :