آخر تحديث للموقع :

الأحد 2 صفر 1442هـ الموافق:20 سبتمبر 2020م 06:09:32 بتوقيت مكة
   شارك برأيك ..   موقف الشيعة من المخالفين (مئات الوثائق) ..   من روايات الغلو في الأئمة ..   كتاب فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب للنوري الطبرسي وأقوال بعض العلماء فيه ..   أبو طالب عند الشيعة من الأنبياء ..   على من يطلق الشيعة مصطلح النواصب؟ ..   الإباحية الجنسية عند الشيعة - نعمة الله الجزائري (أنموذجاً) ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   الله عزوجل يزور الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   ماذا قالوا في موقع فيصل نور؟ ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع

إيران تنشر فرق اغتيال في العراق لتصفية أي قيادي شيعي يتمرد عليها ..

بغداد - باسل محمد والوكالات:

وسط تعاظم المخاوف من انزلاق العراق نحو اقتتال طائفي جراء تصاعد حدة المواجهات بين الجيش ومسلحين مناهضين للحكومة, كشفت معلومات ل¯"السياسة" أن رئيس العمليات الخارجية في "الحرس الثوري" الايراني قائد "فيلق القدس" قاسم سليماني, جنَّد فرق اغتيال تضم عناصر إيرانية وعراقية, لتصفية أي قيادي عراقي شيعي يتمرد على طهران أو يعارض سياساتها.(راجع ص 39)

وقال مصدر رفيع المستوى في تيار رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر ل¯"السياسة" إن سليماني يقضي أكثر من سبعة أشهر داخل العراق في العام الواحد, ولديه أماكن إقامة خاصة في العديد من المحافظات, سيما بغداد والبصرة وميسان, تخضع لسرية مفرطة ولا يعلم بها أحد من المسؤولين العراقيين, مشيراً إلى أن إقامته الطويلة المحاطة بسرية تامة دليل على ان لديه عمل مكثف ومرهق على الساحة العراقية تحتاج منه التواجد والمتابعة.

وكشف المصدر الشيعي أن القيادات العراقية الشيعية تخضع لمراقبة جهاز سليماني وأن هناك قوات عراقية مرتبطة به بشكل مباشر ومراكز أمنية خاصة به وبعملياته, وبالتالي فإن أي قيادي في التحالف الشيعي يتخذ مواقف معادية ضد ايران فإن مصيره سيكون الاغتيال من الفرق الخاصة التابعة لسليماني.

وأكد أن الأجهزة الاميركية عندما كان الاحتلال موجوداً من العام 2003 ولغاية الانسحاب الكامل نهاية العام 2011 حاولت خمس أو ست مرات النيل من سليماني عبر غارات جوية عندما كان يدخل العراق, إلا انها فشلت في جميع المحاولات رغم تلقيها مساعدة من بعض الشيعة.

في سياق متصل, أثار تصاعد أعمال العنف بين القوات الامنية ومجموعات من المتظاهرين والمسلحين المناهضين للمالكي, مخاوف من انزلاق العراق نحو اقتتال طائفي أكثر شراسة.

وعزز الجيش العراقي, أمس, قواته المحيطة بناحية سليمان بيك في محافظة صلاح الدين التي سقطت بأيدي مسلحين, ليل اول من امس, تمهيدا لبدء عملية "تطهيرها" خلال 48 ساعة إذا لم ينسحب المسلحون منها. 

وقال مسؤول عسكري عراقي "هناك معلومات استخباراتبة تقول ان هناك فصيلين يقاتلان ويسيطران على المنطقة وهم 25 شخصاً من القاعدة و150 شخصا من النقشبندية", مشيرا الى ان الاهالي نزحوا بشكل كامل من الناحية الى مناطق قريبة.

في المقابل, تداعت العشائر "السنية" في محافظة الأنبار وشمال العراق لتشكيل "جيش عشائري" يهدف للتصدي للقوات المسلحة التي يقودها رئيس الوزراء "الشيعي", وسط مخاوف من أن تندلع الفتنة إذا أقدم الجيش على اقتحام ناحية سليمان بيك الواقعة على بعد نحو 150 كيلومتراً شمال بغداد على الطريق بين العاصمة واقليم كردستان العراق.

وأفادت معلومات مساء أمس عن سقوط 41 قتيلاً في مواجهات بين الجيش ومسلحين في الموصل شمال العراق, بعد سقوط نحو 128 قتيلاً الثلاثاء والأربعاء الماضيين في أعمال عنف متفرقة معظمهم ضحايا عملية اقتحام اعتصام مناهض للمالكي في الحويجة غرب كركوك وهجمات انتقامية مرتبطة بها.

وبعد انتقادات واسعة لتأخره في الظهور للحديث عن الأزمة, دعا المالكي في مؤتمر صحافي, أمس, إلى التصدي لمحاولة إعادة البلاد الى مرحلة "الحرب الأهلية الطائفية", معتبراً أن العراق يعيش حاليا فتنة بين اطيافه.

وقال "نعم انها فتنة والفتنة كالنار تأكل الحطب والهشيم, والفتنة عمياء لا تميز بين المجرم والبريء, وأقول لكم اتقوها فإنها نتنة", داعياً العراقيين من رجال عشائر وإعلاميين ورجال دين وآخرين الى "ان يبادروا وألا يسكتوا على الذين يريدون إعادة البلد الى ما كان عليه في الحرب الأهلية والطائفية".

واعتبر أن "ما يحققه الحوار والتفاهم والجلوس على طاولة الحوار, لا يحققه الإرهاب والقتل ودعوات الطائفية التي نسمعها يومياً", متناسياً أن سياساته المبنية على إقصاء شركائه من السنة والأكراد هي التي أوصلت العراق إلى الأزمة الحالية.

عدد مرات القراءة:
1512
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :