آخر تحديث للموقع :

الأربعاء 16 ربيع الأول 1441هـ الموافق:13 نوفمبر 2019م 11:11:30 بتوقيت مكة
   من الذي يدعم الإرهابيين في العراق؟ ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

الشيعة في اليمن

مقدمة

الحديث عن التجمعات الشيعية في اليمن, وإن كان يتشابه في بعض فصوله وملامحه مع التجمعات الشيعية الأخرى في العالم العربي, إلا أن الشيعة في اليمن يتميزون بكونهم ينتمون إلى المذهب الزيدي الذي ينتشر في بلادهم منذ أواخر القرن الثالث الهجري وليس إلى المذهب الإمامي الإثني عشري الذي ينتشر في إيران والعراق ولبنان ودول الخليج العربي وغيرها.
وقد تميزت اليمن أيضاً بأن حكامها المنتسبين إلى آل البيت قبل الثورة اليمنية سنة 1962م هم أيضاً أعلام وفقهاء المذهب الزيدي, فدولتهم التي استمرت 1100 سنة كان يحكمها فقهاء المذهب الذين كانوا في الغالب يقاومون ويحاربون الرّفض والغلو في التشيع, كما أنهم كانوا يحاربون الباطنية والاسماعيلية الذين يتواجدون في اليمن, وكان الغلو من قبل علمائهم وعوامهم يعتبر من الاستثناء.
وبالرغم من أن الزيدية كانت طيلة تلك الفترة زيدية صدفة, إلا أن الانفتاح الذي عاشه اليمن بعد تحقيق الوحدة سنة 1990, وتحسن علاقات إيران بالدول العربية, والكُره الذي يُكنه قادة الزيدية في اليمن للثورة اليمنية التي همشتهم وقللت من نفوذهم, كلّ ذلك ساهم في أن تجد الإمامية الإثني عشرية موطئاً لها في بلاد اليمن, وتستقطب الكثير من قادة العمل الزيدي وعوامهم, بحيث أن الزيدية بدأت تسير سيرة إثني عشرية, وبدأت ملامح الرفض والتشيع تظهر واضحاً في العمل الزيدي من حيث المؤلفات والمحاضرات وإقامة الأعياد والمناسبات الإمامية, وبناء العلاقات مع الآخرين بموجب التوجه الجديد.
وسنسعى في هذا البحث إلى إعطاء نبذة عن المذهب الزيدي, وجوانب الاتفاق والاختلاف مع مذهب أهل السنة ومع مذهب الشيعة الإثني عشرية, وسنعرض لبداية دخول الزيدية إلى اليمن في أواخر القرن الثالث الهجري, وكيف أن دولة الزيدية التي استمرت 11 قرناً كانت تحكم من قبل فقهاء المذهب, وقد كان زوال هذه الدولة بنجاح الثورة اليمنية سنة 1962م, وهي الثورة التي شكلت قاصمة الظهر لهذه الدولة, حيث تبنت الحكم الجمهوري الذي قام على انقاض دولة الأئمة الزيديين ونظاماً أقرب إلى العلمانية إلى القومية واليسارية, وكان التأثير المصري الناصري على الحكم الجمهوري الجديد في بدايته كبيراً.
من ثم نعرض الدور الذي تقوم به الشيعة الإثني عشرية ودولتها إيران لاختراق المذهب الزيدي, وتحويل أنصاره نحو التشيع الإثني عشري, والظروف المحلية والخارجية التي ساعدت على ذلك.
وسنبين ملامح هذا التوجه الجديد في العديد من الأنشطة الدينية والثقافية والتربوية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية للشيعة الزيدية في اليمن, وهو الأمر الذي يوجب على دعاة أهل السنة والجماعة الحذر والمسارعة إلى مواجهة هذا المد الشيعي الإمامي الإثني عشري في اليمن.
نبذة عامة عن المذهب الزيدي:
تنتسب الزيدية إلى الإمام زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (80-122) هـ, وقد تلقى العلم عن والده زين العابدين علي بن الحسين, ثم عن أخيه الأكبر (محمد بن علي الباقر).
وتنقل في البلاد الشامية والعراقية باحثاً عن العلم أولاً وعن حق آل البيت في الإمامة ثانياً, وكان تقياً ورعاً شجاعاً, وقد اتصل برأس المعتزلة واصل بن عطاء, وتدارس معه العلوم, فتأثر به وبأفكاره التي نقل بعضها إلى الفكر الزيدي, كما أن الإمام أبا حنيفة تتلمذ على الإمام زيد وأخذ عنه العلم.
ونتيجة للأوضاع التي عاش بها, أسس مذهباً فقهياً يجمع بين فقه أهل البيت والاعتزال, وأسس قاعدة مشروعية الخروج على الحاكم الظالم, وهي القاعدة التي طبقها الزيدية جيلاً بعد جيل.
ولم يكن فقه الإمام زيد قد دوّن في حياته, ومع ذلك فإن الزيدية تنسب له كتابين يعتبران عماد الفقه الزيدي, الأول "المجموع في الحديث" والآخر "المجموع في الفقه", وهما في كتاب واحد اسمه المجموع الكبير, وراوي هذين الكتابين عن الإمام زيد تلميذه أبو خالد عمرو بن خالد الواسطي, وقد اتهمه أهل الحديث بالوضع والكذب.
وقد قاد الإمام زيد ثورة ضد الأمويين, زمن هشام بن عبد الملك سنة 122هـ, وقد دفعه أهل الكوفة لهذا الخروج ثم ما لبثوا أن تخلوا عنه وخذلوه عندما علموا بأنه لا يتبرأ من الشيخين أبي بكر وعمر رضي الله عنهما ولا يلعنهما, فاضطر لمقابلة الجيش الأموي وما معه سوى 500 فارس وقيل 200 فقط, حيث أصيب بسهم قضى عليه.
الإمامة:
يجيز الزيدية أن يكون الإمام في كل أولاد فاطمة, سواءً أكانوا من نسل الإمام الحسن أم من نسل الإمام الحسين, والأمامة لديهم ليست بالنص, وهي ليست وراثية بل تقوم على البيعة, ويتم اختيار للإمام من قبل أهل الحل والعقد.
ويجيزون وجود أكثر من إمام واحد في وقت واحد في قطرين مختلفين, وتقول الزيدية بالإمام المفضول مع وجود الأفضل, إذ لا يشترط عندهم أن يكون الإمام أفضل الناس جميعاً, ومعظمهم يقرّون خلافة أبي بكر وعمر, ولا يلعنونهما كما تفعل فرق الشيعة, ويقرون بصحة خلافة عثمان مع مؤاخذته على بعض الأمور. 
الاعتزال:
ويميل الزيديون إلى الاعتزال فيما يتعلق بذات الله, والجبر والاختيار, ومرتكب الكبيرة يعتبرونه في منزلة بين المنزلتين كما تقول المعتزلة, ولكنه غير مخلد في النار إذ يعذب فيها حتى يطهر من ذنبه ثم ينتقل إلى الجنة, وقالوا بوجوب الإيمان بالقضاء والقدر مع اعتبار الإنسان حرّاً مختاراً في طاعة الله أو عصيانه, ففصلوا بذلك بين الإرادة وبين المحبة أو الرضا, وهو رأي أهل البيت من الأئمة.
وخرجت عن الزيدية ثلاث فرق طعن بعضها في الشيخين, كما مال بعضها عن القول بإمامة المفضول وهذه الفرق هي:
1-الجارودية: أصحاب أبي الجارود زياد بن أبي زياد.
2-السليمانية: أصحاب سليمان بن جرير, ويقال لها أيضاً "الجريرية".
3-البترية: أصحاب النوى الأبتر والحسن بن صالح, ويقال لها "الصالحية"([1]) .
التشابه مع الإثني عشرية:
وتعتبر الزيدية إحدى فرق الشيعة, وتتشابه بعض عقائدها مع عقائد الشيعة الإثني عشرية الذين يشكلون معظم الشيعة في العالم, فهم يتفقون مع الشيعة في زكاة الخمس وفي جواز التقية إذا لزم الأمر, وأحقية أهل البيت في الخلافة وتفضيل الأحاديث الواردة عنهم على غيرها, وتقليدهم, ويقولون "حي على خير العمل" في الأذان, ويرسلون أيديهم في الصلاة, ويعدون صلاة التراويح جماعة بدعة, ويرفضون الصلاة خلف الفاجر و ... .
إذاً فالملامح الشيعية واضحة في مذهبهم, رغم اعتدالهم ومخالفتهم للإمامية في الكثير من الأصول والفروع([2]) .
نظرة الإثني عشرية إلى الزيدية:
وبالرغم من أن الزيدية تشكل إحدى فرق الشيعة شأنها شأن الإمامية الإثني عشرية والإسماعيلية والشيخية, إلا أن الزيدية كان لها نصيب وافر من كره وحقد الإمامية, بل وإفتاء علماء الشيعة الإمامية بكفر الزيدية, فقد وردت في كتبهم المعتبرة روايات كثيرة في ذم الزيدية وتشبيههم بالنواصب بل وتكفيرهم ذلك أن الإمامية يقولون بكفر كل من لا يؤمن بالأئمة الإثني عشر.
فقد روى الكليني في الكافي (8/235) حديث رقم 314, عن عبد الله بن المغيرة, قال: "قلت لأبي الحسن عليه السلام: إنّ لي جارين أحدهما ناصب والآخر زيدي ولا بد من معاشرتهما, فمن أعاشر؟ فقال: هما سيّان, من كذّب بآية من كتاب الله فقد نبذ الإسلام من وراء ظهره, وهو المكذب بجميع القرآن والأنبياء والمرسلين, وقال: إن هذا نصب لك وهذا الزيدي نصب لنا".
وروى الكشي في رجال الكشي ص198, قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الصدقة على الناصب وعلى الزيدية, فقال: لا تصدق عليهم بشيء ولا تسقهم من الماء إن استطعت, وقال لي: الزيدية هم النصّاب.
وجاء في بحار الأنوار للمجلسي (48/266) عن عمر بن يزيد قال: دخلت على أبي عبد الله عليه السلام فحدثني مليّاً عن فضائل الشيعة ثم قال: إن من الشيعة بعدنا من هم شر من النصّاب, قلت: جعلت فداك, أليس ينتحلون حبكم ويتولونكم ويتبرؤون من عدوكم؟ قال: نعم. قلت: جعلت فداك, بين لنا نعرفهم, فلسنا منهم؟ قال: كلا يا عمر, ما أنت منهم, إنما هم قوم يفتنون بزيد ويفتنون بموسى.
وورد عند بعضهم أن الزيدية ليست مذهباً شيعياً, فيقول أحد كبار علمائهم وهو محمد الموسوي الشيرازي الملقب بـ (سلطان الواعظين) في كتاب ليالي بيشاور ص129-130:
"إني لم أذكر في الليلة الماضية أن الشيعة على مذاهب, وإنما الشيعة مذهب واحد, وهم المطيعون لله وللرسول محمد صلى الله عليه وسلم والأئمة الإثني عشر (ع), ولكن ظهرت مذاهب كثيرة بدواعٍ دنيوية وسياسية زعمت أنها من الشيعة, ونشروا كتباً على هذا الأساس الباطل من غير تحقيق وتدقيق.
وأما المذاهب التي انتسبت إلى الشيعة عن جهل أو عمدٍ لأغراض سياسية ودنيوية, فهي أربعة مذاهب أولية, وقد اضمحل منها مذهبان وبقي مذهبان, تشعبت منهما مذاهب أخرى, والمذاهب الأربعة هي: الزيدية, الكيسانية, القداحية, الغلاة"([3]) . 
موقف الزيدية من الإثني عشرية:
وفي المقابل كان علماء الزيدية في القديم والحاضر –إلا من شذّ منهم- يعرفون ضلال الشيعة الروافض ويحذرون منهم, وينكرون ما هم عليه من الضلال والمنكر, ويتساوى في هذا الشيعة الإثنا عشرية والجارودية, وهم قسم من الزيدية عرفوا بالغلو والميل إلى الرفض والتشيع.
وجاء عن الإمام زيد بن علي رحمهما الله (رسائل العدل والتوحيد 3/76 نقلاً عن التحف شرح الزلف) ما نصّه: "اللهم اجعل لعنتك ولعنة آبائي وأجدادي ولعنتي على هؤلاء القوم الذين رفضوني وخرجوا من بيعتي كما رفض أهل حروراء علي بن أبي طالب عليه السلام حتى حاربوه".
والسبب في هذا اللعن هو أن الشيعة في الكوفة طلبوا منه أن يتبرأ من أبي بكر وعمر, حتى ينصروه ضد الجيش الأموي, فأبى ذلك فرفضوه فقال: أنتم الرافضة, وقال أيضاً: الرافضة مرقوا علينا([4]) .
وكان الإمام الهادي يحيى بن الحسين يقول (الأحكام في الحلال والحرام 1/454): "حزب الإمامية الرافضة للحق والمحقين", ويقول ".... هؤلاء الإمامية الذين عطّلوا الجهاد وأظهروا المنكر في البلاد".
وأما الإمام المنصور بالله عبد الله بن حمزة المتوفى سنة 614هـ فقد ردّ عليهم بمئات الصفحات في كتابه العقد الثمين, وناقش كلّ أباطيلهم وترهاتهم, وفنّد أساطير أتباع عبد الله بن سبأ وربطهم به, وفنّد أدلتهم في دعوى ورود النص الجلي لتعيين الإمام علي بن أبي طالب أميراً للمؤمنين وادعاء العصمة للأئمة الإثني عشر ومعرفتهم للغيب, ودعوى وجود مهدي في السرداب, والتقية والبداء وزندقتهم في دعوى تحريف القرآن, وتحريف معانيه, وغير ذلك.
ومن المعاصرين, يقول مجد الدين المؤيدي (التحف شرح الزلف ص68) وهو يشرح خروج الإمام زيد بن علي بن الحسين على الأمويين: "ولم يفارقه إلا هذه الفرقة الرافضة التي ورد الخبرالشريف بضلالها"([5]) .
بداية التشيع في اليمن:
ارتبط دخول المذهب الزيدي إلى اليمن باسم الإمام يحيى بن الحسين بن القاسم المعروف بالهادي (245-298هـ), ويعود نسب الهادي إلى الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب, وقد ولد في المدينة المنورة وهو حفيد الإمام القاسم بن إبراهيم  الرّسي صاحب الطائفة "القاسمية" بالحجاز.
وقد عكف الإمام الهادي على دراسة الفقه على مذهب الإمام زيد ومذهب الإمام أبي حنيفة, ورحل إلى اليمن سنة 280هـ, فوجدها أرضاً صالحة لبذر آرائه الفقهية, وقد رافقه في هذه الرحلة علي بن العباس بن أدهم الحسني الذي كان من أعلم رجال آل البيت بعلم آل البيت, وهو الذي يروي إجماعات آل البيت التي تعد عند الزيدية المصدر الثالث بعد الكتاب والسنة.
لكن الإمام الهادي عاد بعد ذلك إلى الحجاز, ولم يكن قد دعا إلى إمامته في هذه الرحلة ولا بايعه أحد من أهل اليمن, وبعد ذهابه إلى الحجاز, أحس أهل اليمن بالفراغ الذي تركه, وشعروا بالحاجة إليه فراسلوه ليرجع إليهم, فأجاب داعيهم ووصل إلى اليمن سنة 284هـ, واستقر في صعده (شمال اليمن) وأخذ منهم البيعة على إقامة الكتاب والسنة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والطاعة في المعروف.
وقد كانت اليمن تعاني في ذلك الوقت تغلب أهل البدع من الباطنية والقرامطة والإسماعيلية, فبدأ الإمام الهادي حركته الإصلاحية بلم الشمل والقضاء على الفرقة والاختلاف, وبدأ بمجاهدة هؤلاء الباطنية حتى استطاع أن يحكم معظم أنحاء اليمن وجزءاً من الحجاز, وسار في حكمه سيرة حسنة من توفير الأمن والعدل وتنظيم موارد ومصارف الزكوات والجزية وتطبيق الحدود.
وفي سنة 293هـ, استشعر خطر القرامطة المتزايد فخرج لجهادهم واستمر يجاهدهم حتى توفي سنة 298هـ بعد إصابته بجروح في جهاده.
وواصل ابنه أحمد بن يحيى ما بدأه والده من جهاد القرامطة, فجاهدهم حتى توفي سنة 325هـ, ودفن بجوار أبيه في مدينة صعدة.
وبهذا يتبين أن انتشار المذهب الزيدي في اليمن كان بسيطرة رجال من آل البيت على الحكم من أمثال الهادي ومن جاء بعده من أولاده وذريته, واستمر رجال آل البيت يحكمون اليمن حتى قيام الثورة اليمنية سنة 1382هـ (1962م) على أنقاض المملكة المتوكلية اليمنية, أي قبل 41 سنة فقط من الآن, وهي أطول فترة حكم في التاريخ لآل البيت, حيث دام أحد عشر قرناً: من بداية حكم الهادي 284هـ وحتى قيام الثورة وسقوط الحكم الإمامي الملكي سنة 1382هـ([6]) .
وقد شكّلت الثورة اليمنية ضربة كبيرة للزيدية في اليمن, ذلك أنها أنهت حكم الأئمة الزيدية الذي استمر حوالي 1100 سنة, وخلالها كان آل البيت "السادة" يتمتعون بنفوذ قوي وسلطة وتأثير على العوام, سرعان ما تلاشى مع قدوم الثورة وإنهائها للنظام الزيدي الذي كانت تصفه بـ "الكهنوتي".
وبالرغم من أن معظم الرؤساء الذين حكموا اليمن في العهد الجمهوري (1962م وإلى الآن) ينتمون إلى المذهب الزيدي, إلا أنهم لم يكونوا متحمسين لنشر مذهبهم, حيث أنهم كانوا يسعون إلى القضاء على جميع مخلفات النظام السابق, وحيث كان الحكام السابقون الذين ينتمون إلى آل البيت هم أعلام المذهب الزيدي, وصار الكثير من الموالين للمذهب الزيدي يخفون انتماءهم إليه خشية أن تصيبهم لعنة الثورة.
الزيدية في اليمن:
وبالرغم من عدم وجود إحصاء رسمي في اليمن يبين عدد السكان على أساس المذهب, إلا أن الرقم الذي تشير إليه بعض المصادر هو 45% من سكان اليمن الشمالي, أما اليمن الجنوبي فأهله من السنة الشوافع, ويتركز الزيديون في المحافظات الشمالية مثل ذمار وصنعاء وصعدة وحجّة, وأما السنة الشوافع فتركزهم في المحافظات الوسطى والجنوبية مثل عدن وحضرموت وتعز والحديدة وإِب ومأرب, وتتميز معظم المحافظات السنية كونها ذات كثافة سكانية كبيرة, فمحافظة تعز مثلاً, وهي إحدى المحافظات السنيّة تعتبر الأكثر سكاناً, إذ يصل عدد سكانها إلى مليوني نسمة من أصل 18 مليوناً.
وباحتساب سكان اليمن الموحّد, فإن نسبة الزيدية تنخفض إلى ما يقرب من 30-35%, حيث أن سكان اليمن الجنوبي هم من السنة الذين يتبعون المذهب الشافعي, حيث ينحصر المذهب الزيدي في المحافظات الشمالية من اليمن الشمالي.
وما زال الكثير من الزيدية في اليمن يعتزون بانتسابهم لآل البيت, وهي تعتبر إحدى الطبقات عالية الشأن في المجتمع اليمني, وخاصة قبل الثورة, ومن عائلات آل البيت "السّادة" البارزة في اليمن: الوزير, المؤيّد, الكِبْسي, المتوكل, الشامي, الأكوع, الديلمي.
وإضافة إلى السنة الشوافع في المحافظات الجنوبية والوسطى, والشيعة الزيديين في المحافظات الشمالية, فإن هناك أعداداً أخرى من الشيعة الإسماعيلية الذين يعرفون "بالمكارمة" ويقطنون مناطق مثل حراز وصعفان وهمدان.
التقارب الزيدي الإمامي:
شكلت الثورة الإيرانية سنة 1979م بارقة أمل للمتعصبين من الزيدية, ذلك أن الفترة التي تلت الثورة اليمنية وسبقت الثورة الإيرانية شهدت انحساراً للمذهب الزيدي, ونشطت خلال تلك الفترة دعوة أهل السنة, المناطق الزيدية.
وبالرغم من حماس هؤلاء الزيدية لثورة الشيعة الإمامية في إيران, إلا أن تأثيرها عليهم في الفترة من 1979 إلى 1990 (عام الوحدة اليمنية) لم يكن كبيراً لأسباب عديدة أهمها:
توجس اليمن شأنها شأن مختلف دول العالم من الثورة الإيرانية التي رفعت شعار تصدير الثورة, وأخذت باستعمال القوة لنشر فكرها ومذهبها, فكان من الطبيعي أن تكون اليمن في عداء مع هذه الثورة.
كان اليمن خلال تلك الفترة يعيش نظام حكم شمولي, ونظام الحزب الواحد, وكان يمنع تشكيل الأحزاب أو الدعوة إلى أنظمة وتيارات وأفكار مخالفة لتوجهات الدولة والحزب, وكانت الدولة تقيّد إصدار الصحف والمطبوعات.
اندلاع الحرب العراقية الإيرانية, ووقوف اليمن في صف العراق ضد إيران, الأمر الذي لم يتح للشيعة تبني نهج دولة تعاديها بلادهم.
 ومع قدوم سنة 1990 كانت الكثير من الأحداث المتسارعة في العالم, تصب في صالح الزيدية, ومن ذلك:
1- أن الحرب العراقية الإيرانية كانت قد وضعت أوزارها قبل ذلك بحوالي عامين, الأمر الذي يعني أن أحد مسببات العداء بين اليمن وإيران قد زال.
2-  وفاة الخميني سنة 1989, والأمل الذي عُقد على الرئيس الإيراني الجديد هاشمي رفسنجاني في أن تتبع إيران في عهده سياسة سلمية وديّة مع العالم الإسلامي, خاصة وأن إيران بدأت في عهده التقليل التدريجي لتصدير الثورة بالقوة, واتباع أسلوب الغزو الثقافي. ومع مجيء الرئيس خاتمي إلى رئاسة إيران سنة 1997, زاد اندفاع الدول العربية والإسلامية نحوها, ذلك أنهم ظنوا أن خاتمي يمثل قمة الاعتدال, وأن عهداً إيرانياً جديداً قد جاء.
3- لكن الأهم من هذا وذاك هو تحقيق الوحدة اليمنية, الذي يعتبر أهم حدث يمني في التاريخ الحديث, ففي 22/5/1990 توحد شطرا اليمن, ورافقت الوحدة إجراءات سياسية كثيرة, تم بموجبها فتح الباب على مصراعيه لإنشاء الأحزاب والجمعيات والمطبوعات ونشر الأفكار والمذاهب, الأمر الذي جعل الزيدية يبادرون إلى الاستفادة من هذا الوضع الجديد, ويقومون بإنشاء بعض الأحزاب والهيئات والصحف, وبدأت تبرز الدعوة إلى عقائد الشيعة الإثني عشرية, والحنين إلى النظام الملكي الإمامي السابق, وبدأ بعض علمائهم ودعاتهم وطلابهم يتوجهون إلى إيران, ويعودون لينشروا سمومهم في أنحاء اليمن. 
4- السياسة الجديدة للنظام الإيراني في الانفتاح على الزيدية لاستخدامهم واعتبارهم رأس جسر يعبرون من خلاله إلى اليمن.
الأنشطة الزيدية:
سبق القول أن مجموعة من العوامل الداخلية والخارجية قد أدّت إلى أن يتجه قادة العمل الزيدي في اليمن اتجاهاً إمامياً إثني عشري, وبدأ هذا الاتجاه يسري إلى عوام الزيدية, وكان للأموال الإيرانية التي تغدقها لنشر مذهبها أثر كبير في هذا الاتجاه الجديد للزيدية في اليمن.
ونستطيع أن نلمح مجموعة من الأنشطة والأعمال في مختلف المجالات التي تصطبغ بالصبغة الشيعية الإثني عشرية.
أولاً: الأنشطة الدينية والتعليمية:
1-تقريب الزيدية إلى الإمامية:
إنّ أغلب من يدعو إلى المذهب الزيدي في اليمن ويدعو إلى إحياء تراثه الفكري هم شيعة إثني عشرية, وقد أشار القاضي إسماعيل الأكوع إلى هذا إذ يقول: "أمّا اليوم فإن أكثر العلويين ومن انعزى إليهم من أهل اليمن –وما أكثرهم- قد تحول بعد قيام الثورة الإيرانية سنة 1979 إلى إثني عشرية –رافضة- وصار هؤلاء دعاة لهذا المذهب بنشر كتبه والدعاية له, ومع أن فيهم من كان قد مال إلى السنة وعمل بها عن قناعة وإيمان وفهم وإدراك بأنها هي الحق الذي يجب أن يتبع"([7]) .
وقد صار هؤلاء يدعون إلى التشيع ويرغبون الناس به, ويدافعون عنه, ويقول أحد كبار دعاتهم في اليمن اليوم وهو الدكتور المرتضى بن زيد المحطوري ما نصّه: "وما زلنا نطالع عبر الأيام حشواً من الكلام في كتب وكتيبات عن الشيعة الجعفرية فيها من الكذب والتهم على أهل البيت بدءاً بعلي عليه السلام والحسين السبط والأئمة وهلّم جرا, والتقول على الزيدية بما لا يدع شكّاً أن نوازع سياسية ومخابرات عالمية تحرك الجهلاء لكتابتها وتوزيعها مجاناً"([8]) .
وقد جاء كلامه هذا في معرض رده على المحدثين لجرحهم بعض رواة الأحاديث من غلاة الشيعة. ويقول المحطوري في نفس الصفحة: "مع أنهم –أي الشيعة الإمامية- يتلمسون المودة والتقارب من إخوانهم العرب والمسلمين ولايجدون إلا الصلف والغرور".
ويروي المحطوري قصة زيارته لإيران ومدى ارتمائه في أحضان الإمامية, والاتكال على دعمها المالي والمعنوي في إنشاء طائفة شيعية تظهر مذهب الزيدية وتبطن مذهب الرافضة فيقول:
كنت في زيارة لإيران عام 1997, وبدعوة من حجة الإسلام السيد جواد الشهرستاني, الوكيل العام للمرجع الشيعي الأعلى السيد علي السيستاني. وخلال خمسة عشر يوماً زرت خلالها عدداً من الحوزات والمنشآت العلمية والبحثية والمكتبية, فوجدت بشاشة وترحيباً وودّاً عند كل من قابلنا, وعندهم نهضة علمية ونشاط في تأليف الكتب يثير الدهشة, فالكل يؤلّف, وبعضهم له موسوعات وعشرات المجلدات.
ولكي أبرهن على تعصب العرب والمسلمين فقد أدخلت السجن السياسي فور رجوعي من إيران, فما نزلت من الطائرة إلا إلى عربة الأمن السياسي بتهمة زيارة إيران([9]) .
ومن كبار دعاتهم إلى التشيع, بدر الدين الحوثي الذي ألّف كتاباً بعنوان (الزيدية في اليمن) وبيّن فيه أصل زيدية اليمن, وأصولها والتقارب بينها وبين الإمامية الجعفرية, بل الاتفاق في الأصول المهمة.
ويقول محمد بن إسماعيل الويسي في معرض ترويجه للفكر الشيعي الإمامي: "وأعظم مدرسة فلسفية توضح لنا الاقتصاد الإسلامي بطرح واضح وحقيقة لها جذور إسلامية صحيحة هي مدرسة السيد محمد باقر الصدر رحمه الله تعالى الذي أسدى للإسلام والأمة بل للبشرية حذمة قلّ نظيرها, والذي كان يمثل العلماء العاملين بحق ولم يقتصر على علم جامد يقتصر على النجاسة والطهارة".
ويقول: "فأنا أنصح كل من يريد تحرير فكره ونضوج عقله أن يطلع على مؤلفات الشهيد محمد باقر الصدر وغيره من العلماء الواعين الذين خدموا الإسلام بصدق لا بمنطق مذهبي متعصب وبمنطق التكفير والتفسيق, فللمسلمين الحق بأن يفتخروا بعظماء كهؤلاء"([10]) .
2-المساجد والمراكز العلمية والمدارس:
يدير الزيدية والدّاعون إلى الإمامية مجموعة من المدارس والمساجد منها:
-مركز بدر العلمي: وهو عبارة عن مسجد ملحق به مدرسة في حي الصافية في صنعاء, وفيه قسم داخلي للطلاب, وبجوار المركز توجد مكتبة بدر التي تبيع كتب وأشرطة علمائهم, كما أن المركز يتبع له مجموعة من المحلات المؤجرة, ويدير المركز د. المرتضى ابن زيد المحطوري.
-مركز ومسجد النهرين: الذي يقع في منطقة صنعاء القديمة, ويستمد أهميته من شخصية إمام المسجد حمود بن عباس المؤيد مفتي الجمهورية وهو رجل كبير السن يستغل الشيعة اسمه في دعوتهم بسبب قبول الناس له. ويتركز نشاط هذا المسجد في إصدار صحيفة صغيرة تدعى "النهرين", وهي غير منتظمة الصدور.
-الجامع الكبير: في صنعاء, ويتبعه مدرسة لتحفيظ القرآن وعلومه على مذهب "الزيدية الإثني عشرية", وله أوقاف تدرّ دخلاً وصندوق خيري لطلاب العلم, كما أن فيه أكثر من حلقة لتدريس الفقه وأصوله واللغة ...
-مركز الهادي: في مدينة صعدة, شمال اليمن, التي تعتبر من أهم التجمعات الشيعية النشطة في اليمن, فيه مدرسة تقع غرب المسجد (الهادي), وتتكون من طابقين, وبها مكتبة المسجد, ويدير المدرسة أحمد بن محمد حجر.
-دار العلوم العليا: وهي مدرسة كبيرة في صنعاء بنيت على نفقة إيران, وتنفق عليها الحكومة اليمنية, ومنهجها مختلف عن المدارس العامة, فالمناهج والمدرسون من الشيعة, ويصل عدد الطلاب في الفترتين الصباحية والمسائية إلى 1500, في جميع المراحل, ويديرها عبد السلام الوجيه.
-مركز الإمام القاسم بن محمد: في مدينة عمران, شمال صنعاء, وقد أقيم حديثاً, ويتكون من مسجد ومكتبة صغيرة لا يوجد فيها كتب لأهل السنة, ويوجد غرفة كبيرة يتلقى فيها الطلاب دروسهم, ويديره محمد المأخذي.
-المركز الصيفي: في مدينة ضحيان, ويقام هذا المركز في مدرسة الفلاح في ضحيان والتي يديرها يحيى حمران, وتُمارس الكثير من الأنشطة والفعاليات خلاله.
-مركز الثقلين: في حارة الشراعي في صنعاء, ويشرف عليه شيعي عراقي إضافة إلى شيعي يمني درس في مدينة قم الإيرانية اسمه إسماعيل الشامي, ويمارس مختلف الأنشطة, ويدعو الساكنين في هذه المنطقة إلى عقائد الشيعة الإثني عشرية.
3-المطبوعات والمحاضرات والاحتفالات:
ازدادت في الآونة الأخيرة الكتب التي تدعو إلى مذهب الشيعة الإثني عشرية وعقد المحاضرات والندوات, بل وإقامة الاحتفالات وإحياء المناسبات الإثني عشرية, والتي لم تكن مألوفة بين الزيدية في اليمن:
-إحياء ذكرى مقتل الحسين –رضي الله عنه- وإقامة المجالس الحسينية في مساجدهم الخاصة لا سيّما في صنعاء القديمة, ويسبقه الإعلانات في المساجد, وتعليق اللافتات الكبيرة في الشوارع التي تدعو إلى المشاركة وتدل على زمان ومكان تلك المجالس.
-إحياء ذكرى وفاة بعض الأئمة كجعفر الصادق ومحمد الباقر وعلي زين العابدين رضي الله عنهم بطريقة استفزازية مثيرة للفتن.
-اتخاذ الروافض جبلاً في مدينة صعدة, أطلقوا عليه اسم (معاوية), يخرجون إليه يوم كربلاء (عاشوراء) بالأسلحة المتوسطة والخفيفة, ويطلقون ما لا يحصى من القذائف, رغم سقوط قتلى وجرحى, ومناشدة الدولة وبعض علمائهم لهم بوقف هذه الأعمال.
-عرض بعض المحلات التجارية والمطاعم لأشرطة (المجالس الحسينية) المسجلة في إيران, وفيها أصوات العويل والندب والقدح في الصحابة.
-إدخال أحدى قرى منطقة الحيمة الداخلية تسمى (الجلب) اسم علي بن أبي طالب في الأذان, وقولهم (أشهد أن عليّاً ولي الله).
-الاحتفال بذكرى يوم الغدير.
-إقامة المحاضرات في المساجد والمراكز مثل: علي وعلاقته بالرسول, علي ودوره في معركة بدر, علي السياسي والعسكري.
وسرعان ما تتحول مثل هذه المحاضرات إلى التشكيك بعدالة الصحابة, والنيل من أهل السنة وعلمائهم.
-طباعة الكتب والنشرات, وتوزيعها أحياناً بالمجان, مثل كتاب "الوهابية في اليمن" لبدر الدين الحوئي, و"ثم اهتديت" للتيجاني.
4-محاولة الاستيلاء على مساجد السنة:
يحاول الزيدية السيطرة على مساجد السنة أو إدخال بعض شعائرهم في المساجد التي لا يستطيعون السيطرة عليها, ولو بالقوة, وقد راح ضحية هذه الأعمال عدد من شباب أهل السنة.
ففي سنة 1411هـ (1990م) قتل إمام وخطيب مسجد الغنيّة عبد الله الملحاني, لأنه لم يوافق هوى الشيعة في الأذان, ولم يضف عبارة (حي على خير العمل), وفي سنة 1421هـ (2000م) جاءت عصابة إلى جامع إسحاق لطرد إمام المسجد برفقة قوة عسكرية, وقاموا بسجن الإمام, واستولوا على المسجد, وفي العام نفسه حاولوا الاستيلاء بالقوة على مسجد (عثرب) بعد الانتهاء من بنائه, وحدث تبادل لإطلاق النار.
كما أن مساجد أخرى مثل (البهمة, حجر...) حاولوا الاستيلاء عليها, وكانوا أحياناً يوفقون في سعيهم هذا.
ثانياً: الأنشطة الإعلامية والثقافية:
مع أجواء الانفتاح التي عاشها اليمن بعد تحقيق الوحدة سنة 1990, سارع الشيعة إلى إصدار بعض الصحف والمطبوعات والهيئات الثقافية, ومنها:
1-صحيفة الشورى: الناطقة باسم اتحاد القوى الشعبية, ويرأس تحريرها محمد بن يحيى المداني.
2-صحيفة الأمة, الناطقة باسم حزب الحق, ويرأس تحريرها محمد بن يحيى المنصور.
3-صحيفة البلاغ, وصاحب الامتياز هو إبراهيم بن محمد الوزير, ويرأس تحريرها عبد الله إبراهيم الوزير.
وبالرغم من انتشار هذه الصحف المحدود, وقلة قرائها, إلا أنها تلعب دوراً في الترويج لعقائد الشيعة مهاجمة هيئات علماء أهل السنة على اختلاف تياراتهم كالشيخ عبد المجيد الزنداني والشيخ عبد الوهاب الديلمي, والوقوف في صف العلمانيين, والرّد على ما يكتب في صحف ومجلات التيارات السنية كالسلف والإخوان.
وإضافة إلى الصحف التي يصدرها الزيدية في اليمن, فإنهم يهتمون بنشر وتوزيع والدعوة إلى عدد من المجلات الشيعية التي تصدر خارج اليمن مثل:
1-العالم, التي تصدرها إيران.
2-النور, التي تصدرها من لندن مؤسسة الخوئي, ويشرف عليها شيعة عراقيون.
وإضافة للصحف والمجلات, فللشيعة وجود واضح في إذاعة صنعاء, كما أنهم يدعون أنصارهم لمتابعة إذاعة طهران بحجة أنها الإذاعة الوحيدة التي لا تبث الأغاني.
ثالثاً: الأنشطة السياسية:
بادر الشيعة الزيدية إلى دخول المعترك السياسي في اليمن بشكل ملحوظ بعد سنة 1990, حيث سمح في ذلك العام بإنشاء الأحزاب وتأسيس الجمعيات وإصدار المطبوعات, فبادر الشيعة إلى إنشاء:
1-حزب الحق: الذي يرأسه أحمد محمد الشامي.
2-اتحاد القوى الشعبية: ويرأسه إبراهيم علي الوزير.
وهذان الحزبان ليس لهما وزن يذكر على الساحة السياسية, إضافة إلى أن الشيعة يتعرضون بين الحين والآخر إلى انتكاسات منها:
1-وقوف حزب الحق إلى جانب الحزب الاشتراكي اليمني في خلافه مع حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يرأسه الرئيس علي عبد الله صالح, وقد تحول هذا الخلاف إلى حرب نشبت بين الحزبين الذين كان كلّ منهما يحكم جزءاً من اليمن, صيف سنة 1994م, الأمر الذي جعل الحزب يتعرض لهزيمة سياسية ومعنوية بسبب انتصار علي عبد الله صالح على الحزب الاشتراكي الذي أيّده حزب الحق.
2-فضيحة الماسونية, وتمثلت في مشاركة وفد لحزب الحق وبعض دعاة الإمامية في الاجتماع السنوي لحركة الماسونية العالمية سنة 1416هـ, وكان على رأس الوفد أحمد محمد زبارة, مفتي الجمهورية السابق, وقد سجل شريط فيديو يظهر هذا الوفد وهو يتلقى محاضرات عن توحيد الأديان ومبادىء الماسونية, وسجلت للمفتي زبارة كلمات مصورة وهو يشيد بتعاليم الماسونية والثناء على زعيمها "مون".
رابعاً: الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية:
-معظم أفراد الطائفة "الزيدية الإثني عشرية" هم من الفئات المتوسطة التي لا تستطيع أن تنفق بسخاء على حزبها ومطبوعاتها, لذلك أنشأوا جمعية تدعى "جمعية الإيمان الخيرية" من أجل جمع الأموال وإنفاقها في نشاطاتهم.
كما أن الجمهورية الإيرانية تقدم مساعدات مالية للشيعة في اليمن, وتقيم بعض المشاريع مثل المركز الطبي الإيراني في صنعاء, وتقدم المنح الدراسية لليمنيين لدراسة العلوم الدينية وغيرها, ويقوم السفير الإيراني في اليمن بزيارات للمناطق الزيدية.
المراجع
1- ملوك العرب – أمين الريحاني.
2- الفرق بين الفرق – الإمام عبد القاهر البغدادي.
3- الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب المعاصرة – إعداد الندوة العالمية للشباب الإسلامي في الرّياض.
4- نظرة الإمامية الإثني عشرية إلى الزيدية – محمد الخضر, تقديم محمد المهري.
5- التاريخ الإسلامي – الجزء السابع – محمود شاكر.
6- التشيع وأثره على الجرح والتعديل – المرتضى بن زيد المحطوري.
7- الزيدية نشأتها ومعتقداتها – القاضي اسماعيل الأكوع.
دوريات ومواقع:
1-  صحيفة الشورى اليمنية.
2-  نشرة النهرين.
-----------------------------------------------------------------
([1] ) انظر فصل "الزيدية" من الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب المعاصرة ص257-261, وكتاب الفرق بين الفرق للإمام عبد القاهر البغدادي ص21-37.
([2] ) الموسوعة الميسرة ص260-261.
([3] )  انظر المزيد من أقوال الإمامية في الزيدية في كتاب: نظرة الإمامية الإثني عشرية إلى الزيدية, تأليف محمد الخضر, وقدّم له الشيخ محمد المهدي ص43-45.
([4] ) (سير أعلام النبلاء 5/389 للذهبي).
([5] ) المصدر السابق ص5-16.
([6] ) الموسوعة الميسرة ص257-261.
([7] ) الزيدية نشاتها ومعتقداتها ص63.
([8] ) انظر كتاب: التشيع وأثره على الجرح والتعديل, ط3, ص67-68.
([9] ) المصدر السابق, هامش ص68.
([10] ) صحيفة النهرين – العدد 37 – ذو القعدة 1422هـ.


انظر أيضاً :

  1. حوثي يسب اهل اليمن ويقول أنهم سيحررون الجزيرة العربية من الاعراب ..
    الميلشيات الصفوية في العراق تهدد بالتدخل في اليمن ..
    عند الشيعة جنود اليمن والسعودية مرتزقه ..
    تحول اهل السنة للمذهب الشيعي في اليمن ..
    الجالية اليمنية في نيويورك ياسلمان دوس دوس ع الروافض والمجوس ..
    مقبل والوادعي يحذر الحكومة اليمنية من إنقلاب الشيعة من عشرات السنين؟ ..
    شكوى اليمنيات من الحوثيين ..
    مذيعه يمنيه تفضح حوثي ..
    حل مشكلات الوضع اليمني ..
    موقف الجفري من الحوثييون والحرب في اليمن ..
    تاريخ التشيع في اليمن ..
    اليمن بعد سقوط دماج ..
    أوجه الشبه بين الحوثيين في اليمن وحزب الله اللبناني ..
    الأحداث الجديدة في دماج اليمن ..
    جرائم الحوثي في اليمن ..
    مالفرق بين الحوثيون والزيدية باليمن ..
    تقرير استخباراتي يكشف عن أخطر مخطط إيراني بالشرق الأوسط يستهدف اليمن ..
    مخطط الحوثيين لإعلان دولتهم المستقلة واتفاق لتشكيل المجلس الشيعي الأعلى ..
    يمنيون يعيدون دفن رفات مؤسس جماعة "الحوثي" ..
    صحيفة: شيعة اليمن يقاتلون في سوريا لإنقاذ الأسد ..
    إيران.. ودورها التخريبي في اليمن ..
    اليمن : هجوم مسلح يُردي رئيس رابطة الشيعة الجعفرية قتيلاً ..
    عسكرة التشيع ..
    الحوثيون يقتحمون المساجد يوم الجمعة ويفضون الصلاة ..
    مقتل القائد الحوثي صاحب عبارة سيدي حسين الحوثي والرسول شيئ واحد ..
    اليمن: محاكمة 9 متهمين بسفينة الأسلحة الإيرانية ..
    أطفال شيعة اليمن ..
    رئيس التحالف القبلي لأبناء صعدة: الحوثيون يريدون إعادة الدولة الإمامية بالتنسيق مع ‏إيران ..
    وزير الإعلام اليمني : التدخل الإيراني في اليمن أخطر من تنظيم القاعدة ..
    الحوثيون .. الوجه الآخر ..
    الشيعة في اليمن
    الرئيس اليمني: تمرد الحوثي كان ثورة وفتنة مذهبية دفعنا نهرا من الدماء للقضاء عليها
    أموال إيران أشعلت حرب جبال صعدة!
    رجل الدين الشيعي الشيخ أبو جعفر هادي كرشان
    حوار صحيفة "الرشد" مع فضيلة الشيخ محمد بن محمد المهدي اليماني
    اليمن: صراع على السلطة أم حرب شيعية؟!
    الكتب التي توزعها إيران على القبائل اليمينة
    الحوثيون يفخخون جثامين الموتى في تعز ..
    علي البخيتي يشن اقوى هجوم على الحوثيين ويصف أعمالهم بالارهابية !! ..
    كيف حوّل الحوثيون صعدة من مدينة سلام إلى معسكر موت ودمار؟ (تفاصيل هامة) ..
    أكثر من 184 ألف انتهاك ارتكبه الحوثيون في عام 2015 ..
    نجل علي صالح لوالده فى مكالمة مسربة: توقف عن مساندة الحوثيين.. والمخلوع يوبخه ..
    الحوثي يفقد أغلى ما يملك وجرحى الحوثيين يستغيثون بالحسين ..
    اقتطاع “مليون دولار” من رواتب موظفي وزارة التربية لدعم الحوثيين ..
    تمرد في ألوية للحرس الجمهوري وضباطًا كبار يرفضون مشاركة الحوثيين القتال ..
    التدخلات الفارسية في اليمن والوافدون الشيعة لحكمها ..
    اقتتال عنيف بين قوات صالح والحوثيين داخل الحرس الجمهوري بصنعاء ..
    الحوثيون يحتلون مساجد السنة في صنعاء ..
    عام أسود.. (4850) انتهاكا ارتكبه الحوثيون خلال عام في العاصمة صنعاء ..
    مراقبون: الحوثيون يحضرون لأمر خطير بعد كشف زعيمهم لكلمة السر في خطاب الامس ..
    الألغام التي زرعها الحوثيون في محيط مدينة عدن تحصد ارواح المواطنين ..
    المرتضى المحطوري، مفتي الحوثيين : سيدنا إبليس رضي الله عنه ..
    الحوثيون يقتحمون مساجد في الضالع لبث أغانيهم ..
    صور غريبة وصادمة لمقابر الحوثيين تفاجئ اليمنيين ..
    انشقاق عشرات الحوثيين وانضمامهم إلى الشرعية ..
    استراحة تمرد للحوثيين في عمران .. تقرير يفضح الجماعة الحوثية المتشبثة بالسلاح ..
    الحوثيون وصالح يعلنون عن عاصمة جديدة لليمن بدلاً من صنعاء ..
    بالصور عشرات الجنود من الشرطة العسكرية ينشقون عن الحوثيين ويسلمون انفسهم ..
    الحوثيون يعترفون بخسارة باب المندب ..
    شاهد بالصور.. جثث الحوثيين في شوارع لحج وناشطون يقولون أنها بالعشرات ..
    صحف عربية: الحوثيون يبحثون تسليم صنعاء والمقاومة تسيطر على 80% من إب ..
    خلافات بين الحوثيين في ذمار تسفر عن عشرات القتلى والجرحى ..
    الحوثيون يطالبون روسيا بالتدخل في اليمن ..
    رسالة "مؤثرة" من امرأة في همدان اختطف الحوثيون زوجها المُسن ويحتلون منزلها منذ 44 يوماً (النص) ..
    أحد أهم ثلاثة قادة عسكريين وأمنيين في البلاد يعلن انشقاقه عن الحوثيين واستعداده لقتالهم ..
    الحوثيون يمثلون بجثث المقاومة ..
    منظمة دولية تفضح جرائم الحوثيين وصالح في تعز وتروي قصصاً مروعة منها (تفاصيل) ..
    تعرف على 5 أسباب وراء استسلام الحوثيين للحل السياسي ..
    الصورة التي أثارت غضب الحوثيين ..
    باحثون وسياسيون يتحدثون في ندوة فكرية حول التشيع السياسي في المنطقة ومساراته في اليمن ..
    بالصور: جثث المقاتلين الحوثيين مربوطة بـ "مفاتيح الجنة" ..
    العثور على مفاتيح" الفردوس" بحوزة الأسرى الحوثيين ..
    عاجل : الحوثيون يوجهون رسالة هامة لمقاتليهم – نص الرسالة ..
    عاجل..ساعات عصيبة قادمة على الحوثيين بعد وصول 25 طائرة حربية إلى عدن ..
    عنوان المادةصحيفة لندنية تكشف عن خلافات وانشقاقات كبيرة في صفوف الحوثيين بجنوب اليمن ..
    شاهد كيف ينقل الحوثيين جثث قتلاهم الذي لم تعد تستوعبهم سيارات الاسعاف ..
    مصدر طبى: الف قتيل و9 آلاف جريح ضحايا حرب الحوثيين فى عدن ..
    اليمن: الحوثيون جندوا 3 آلاف أفريقي للقتال معهم ..
    كيف يعامل ميليشيات الحوثيين جنود الجيش الذين يرفضون القتال؟ ..
    صور صادمة .. جثث الحوثيين تملئ خط عدن لحج ..
    إعلان وقف إطلاق نار في عمران بشمال اليمن ..
    الحوثيون ينفذون أكبر حملة تفجير بيوت في اليمن الحوثيون ينفذون أكبر حملة تفجير بيوت في اليمن ..
    صور.. غنائم الجيش اليمني في مدينة ميدي بعد فرار الحوثيين ..
    حقيقة عاصفة الحزم ومشروع الحوثي ..
    أسرار استنجاد الحوثيين بالمواطنين في صنعاء‎ ..
    اليمن .. «الحوثيون» يطلقون وثيقة إرهابية تهدد بإشعال حرب أهلية في صنعاء ..
    عبر مكبرات الصوت الحوثيون يدعون للجهاد في عدن ..
    حرب بين الحوثيين والحرس الجمهوري تقرّب تحرير صنعاء ..
    مرتزقة ميلشيا الحوثي تقصف منازل أهل السنة في تعز ..
    انتصارات عدن تدفع بالانقلابين الحوثيين لتسليم أنفسهم ..
    عشرات القتلى من الحوثيين وقوات صالح ..
    تحرير عدن يكشف بشاعة جرائم الحوثيين ..
    المقاومة الشعبية تكشف وثائق سرية خطيرة عن الحوثيين في عدن ..
    213 قتيل وجريح في مجزرة وحشية يرتكبها الحوثيون ضد أهل السنة في دار سعد ..
    حقيقة مقتل زعيم جماعة الحوثيين.. عبدالملك الحوثي ..
    أول تعليق من الحوثيين على نبأ مقتل زعيمهم ..
    فيديو| الحوثيون.. أنصار "جهاد النكاح" و"تجارة الجنس" ..
    دائرة الحرب تتسع تنظيم القاعدة يعلن الحرب على روافض اليمن .. وقبائل بني نوف بالجوف تتوعد الحوثيين بالموت والتصفية ..
    صور مرعبة واعترافات خطيرة تكشف حقيقة انتصارات الحوثيين بمأرب (صور) ..
    عاجل.. مقتل زعيم الحوثيين في غارة للتحالف ..
    الحوثيون يمنعون صلاة التراويح باليمن ..
    عاجل.. بوادر تمرد في صفوف الحوثيين بصنعاء ..
    إعلاميون حوثيون يكشفون فسادا هائلا داخل الجماعة ..
    لوموند ديبلوماتيك: عودة الشيعة إلى المشهد اليمني ..
    الرعب يجتاح صفوف الحوثيين بعد انتكاستهم في عدن وفرار جماعي من جبهات القتال ..
    الحوثيون يعدون لأنفسهم بطاقات هوية مزيفة تزعم أنهم من مواليد الأقاليم التي استولوا عليها ..
    المقاومة تسيطر على منطقة بعدن واستسلام عشرات الحوثيين ..
    جثث الحوثيين تملأ شوارع عدن ..
    الحوثيون يفجرون دار للقرآن الكريم في منطقة «الخدرة» بمديرية عيال يزيد محافظة عمران ..
    المقاومة الشعبية الموالية للرئيس هادي تكبد الحوثيين خسار فادحة في الأرواح والمعدات ..
    معلومات خطيرة .. بنك الأهداف الأمريكية المسلمة لعملائهم الحوثيين الروافض لتفيذها في اليمن ..
    مركز دراسات: مقتل 5 آلاف حوثي منذ "عاصفة الحزم" ..
    سياسي حوثي يتهم قيادة جماعته بالفساد المالي وتدمير اليمن ..
    العميد الذي قتل زعيم الحوثيين يتوعد عبد الملك الحوثي ..
    الحوثيون الشيعة يعينيون رئيساً منهم لليمن ويضعون دستورا وقانونا جديدا! ..
    حقيقة خبر مقتل عبدالملك الحوثي في اليمن .. ..
    عسيري يكشف عن حصول الحوثيين على كميات أسلحة ضخمة ..
    #عاصفة _الحزم تكشف حيلة لـ #الحوثيين ..
    الحوثيون لتدريس الفارسية في اليمن ..
    تعز اليمنية ترفع صور الرئيسي السيسي والملك السعودي وقبائل اب تسيطر على مواقع للحوثيين ..
    الحوثيون يستخدمون مواد حارقة لقتل وتعذيب المدنيين ..
    الحوثيون من طهران: نريد تدريس الفارسية في اليمن ..
    كتاب سعوديون بارزون يهاجمون تواطؤ السيسي مع الحوثيين ..
    هادي: الحوثيون اشترطوا عليّ ضم 60 ألفاً منهم للجيش ..
    عاجل…. المقاومة تكتشف مفاجأة كان يخبؤها الحوثيون بمطار عدن ..
    وثيقة منسوبة لمسؤول الحوثيين في ذمار .. تكشف المستور عن هاشميي المحافظة وضحايا كمائن المقاومة وعبث «عباد» ..
    الحوثيين :دخولنا الجنوب كان انتحارا ” بقرار غير مدروس” في أول اعتراف للحوثيين بالهزيمة ..
    مليشيات الحوثي تصاب بالهستيريا وتقصف المنازل عشوائيا بالمدفعية ..
    اخوان اليمن يؤيدون عملية " عاصفة الحزم " ..
    هل تشارك السنغال عسكريا في "عاصفة الحزم" بالحرب على الحوثيين؟ ..
    التحالف يؤمن عدن من الحوثيين ويدمر اللواء 33 بالضالع ..
    تسريب وثيقة خطيرة تكشف الوضع الصعب الذي يعيشه الحوثيين ..
    منظمة بدر الشيعية تعرض "القتال" مع الحوثيين باليمن ..
    بالفيديو.. النفيسي يدعو لتسليح إخوان اليمن لمواجهة الحوثيين ..
    مصدر يمني يكشف سيناريو صالح والحوثيون قبل "عاصفة الحزم" بشهر ..
    الشرق الأوسط : خلافات وانشقاقات وسط تحالف الحوثيين - صالح ..
    تهديد حوثي بتصفية من سيسرب حقيقة قصف مصنع الألبان وفرار الحوثيين من مطار عدن ..
    الحوثيون ينتشرون بمضيق باب المندب بعد تسلمهم أسلحة اللواء 17 ومعداته ..
    الحوثيون يعدمون شقيق الرئيس اليمني ..
    قائد اللجان الشعبية بعدن يكشف عدد قتلى الحوثيين خلال اليومين ويقول أنه لم يحن وقت التدخل البري بعد ..
    شاهد بالصور.. المفاجأة التي عثرت عليها المقاومة بحوزة الحوثيين في عدن ..
    المقاومة اليمنية والتحالف يكبدان الحوثيين خسائر فادحة ..
    خبير أمريكي يكشف عن 3 سيناريوهات لـ" عاصفة الحزم" ضد الحوثي ..
    ممثل خامنئي يتعهد بتلبية كل مطالب الحوثيين في رسالة سرية ..
    اليمن على سكة التقسيم: الحوثيون إلى علاقات مفتوحة مع طهران... وهادي أعلن "صنعاء عاصمة محتلة" ..
    جنرال أمريكي: الحرس الوطني السعودي قوي وقادر على إخافة الحوثيين ..
    قبائل مأرب تعلن جاهزيتها التامة لمواجهة أي تقدم للحوثيين ..
    قبائل شبوة تأسر عشرات المسلحين الحوثيين شرق اليمن ..
    الحوثيون يسيّرون 28 رحلة جوية أسبوعية بين صنعاء وطهران ..
    (تفاصيل تكشف لأول مرة ) توضح كذب الحوثيين وتناقضهم اعلامياً في تسويق انتصارات وهمية ..
    الحوثيون يعتقلون المئات لاستخدامهم كدروع بشرية ..
    على البخيتي : الحوثيون يدمرون الجهاز الإداري للدولة والنسيج الاجتماعي للمجتمع ..
    حرب شوارع بين الحوثيين وموالين لهادي بعدن ..
    تداول فيديو لطيار يستعرض بمقاتلة "إف 15" فوق أسلحة الحوثيين ..
    مظاهرات بمدن يمنية تؤيد عاصفة الحزم وتندد بالحوثيين ..
    "عاصفة الحزم" تترصد صواريخ "سكود" لدى الحوثيين ..
    كلمة مسجلة لزعيم الحوثيين بالصوت فقط.. هل هي إعلان لوفاتة؟ ..
    اليمن: التعايش بين السنة والحوثيين الشيعة لم يعد له معنى! ..
    #عاصفة_الحزم : لا طائرات للحوثيين ولا مراكز اتصالات ..
    وزير خارجية اليمن يكشف عن مكان قاسم سليماني ..
    بعد اضطرابات اليمن.. هل ينتظر الشيعة ظهور المهدي 2015؟ ..
    بالفيديو- انفجار هائل في صنعاء والخارجية اليمنية: قتلى الحوثيين بالآلاف ..
    #عاصفة_الحزم.. تدمير اللواء 33 الموالي للحوثيين بالكامل ..
    الحوثيون يستخدمون مدنيين دروعاً بشرية ..
    قبائل مأرب تستعيد 12 موقعًا من الحوثيين ..
    عشرات القتلى من الحوثيين في معارك بعدن ..
    الغنوشي: عاصفة الحزم ترد على انقلاب الحوثي ..
    معلومات.. #عاصفة_الحزم تكشف ما يخفيه الحوثيون حالياً ..
    الحكومة اليمنية تطالب بتحرك دولي ضد "حرب إبادة" يمارسها الحوثيون ..
    فضيحة ثلاثين قتيل سعودي على يد الحوثيين ... بالصور والأدلة ..
    حقائق ممرات النفط المتأثرة باتساع الحرب على الحوثيين ..
    البحرية المصرية تُحكم الحصار على باب المندب وتمنع تدفق السلاح للحوثيين ..
    مسارات: احتمالية دخول الحوثيون إلى الجنوب ما تزال قائمة ..
    تقرير أمريكي:الحوثيون يسعون لاتفاق سري مع واشنطن ..
    منشق حوثي: الحوثيون مقاتلون يفتقرون للفطنة السياسية ..
    استسلام "الحوثيين" على الحدود ..
    تعرف على الأسباب التي دفعت لتنفيذ "عاصفة الحزم" في اليمن ..
    مقتل عشرات الحوثيين في لحج والضالع ..
    الأخبار عربي الوزاري العربي يؤكد دعم عاصفة الحزم باليمن ..
    الحوثيون يقتتلون فيما بينهم بالحديدة ..
    شيعة اليمن يحتفلون علنا بعيد "الغدير" في صنعاء ..
    تعذيب وتنكيل في أقبية معتقلات الحوثيين ..
    الحوثيون يعلنون التعبئة العامة في اليمن ..
    الحوثيون : نداء عاجل للكوادر الطبية بالتوجه إلى مستشفيات صنعاء ..
    انهيار مفاجئ بمعظم مواقع الحوثيين الإلكترونية ..
    بالفيديو.. مساجد عدن بمكبرات الصوت قبل قليل تعلن(الانتصار) على الحوثيين ..
    د. عوض القرني يتساءل :لماذا أهل السنة في #اليمن يهمشون ويضربون؟ ..
    الحوثيون يقتلون 339 مدنيا فى تعز منذ مارس الماضى ..
    أول رد فعل للحوثيين على “عاصفة الحزم” ..
    المقاومة الشعبية اليمنية تعلن استسلام عشرات الحوثيين في عدن ..
    حمود المخلافي: الحوثيون يميزون بين قتلاهم والحرس الجمهوري انسحب من عدة مواقع ..
    بالصور: بعد التلويح بالرد على الحوثيين.. وزير الدفاع السعودي نجل الملك سلمان يتفقد الجيش عند حدود اليمن ..
    مصير عبدالملك الحوثي... (اللغز) الذي تفكه مقاتلات "عاصفة الحزم"!! ..
    الحوثيون يفجرون منزل صحفية واقعة «الحذاء» ..
    عشرات القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين في الضالع ..
    "نيويورك تايمز" تفضح الحوثيين وتنتصر لـ"عاصفة الحزم" ..
    مقتل وجرح العشرات في تفجير مسجدين للحوثيين ..
    عسيري: لا نستبعد حصول واستعمال المسلحين الحوثيين لأسلحة محظورة ..
    عميد في الجيش اليمني: علي عبدالله صالح يستخدم الحوثيين لتدمير اليمن ولا يأمن جانبهم ..
    الحوثيون يسيطرون على اليمن وكلمة السر "صالح" ..
    «الحوثيون» يتبادلون اتهامات بالخيانة بعد استهداف «عاصفة الحزم» لمخازن أسلحة سرية ..
    قبائل مأرب تصد هجوما للحوثيين وتكبدهم عشرات القتلى ..
    الحوثيون يهددون بقلع عرش الملك سلمان بن عبدالعزيز وٌملك آل سعود ... بالزوال والإطاحة .. لماذا توتر الحوثيون بعنف ؟ ..
    عاصفة الحزم توسع غاراتها على الحوثيين وقوات صالح ..
    بالصورة.. شاهد ما يطلبه نشطاء الحوثيين على فيس بوك وتيقنهم من المعركة الخاسرة بالجنوب ..
    قبائل شبوة وأبين ولحج تعلن النفير العام ضد الحوثيين ..
    مفاجأة شاهد جنسية الطيارين اللذين قادوا هجوم الحوثيين على قصر الرئاسة باليمن ..
    مقتل عشرات الحوثيين في مواجهات مع المقاومة الشعبية ..
    مقتل عشرات الحوثيين بانفجار مفخخة في بيحان ..
    قبائل اليمن في مواجهة الحوثيين ..
    شاهد ماذا يقول الأسرى الحوثيين بالضالع في لقاءات مصورة معهم ؟ ..
    عاجل .. زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي سيلقي كلمة مساء اليوم ..
    لماذا يخاف الحوثيون من وسائل الإعلام؟ ..
    مراقبون: #الحوثيون يسجلون أسرع سقوط "سياسي" ..
    الحوثيون يختطفون تسعة أشخاص في صنعاء ..
    صورة.. هكذا يتعامل الحوثيون مع جثث قتلاهم ..
    كيف دعمت #طهران #الحوثيين بالمال والسلاح والتدريب؟ ..
    الحوثيون يخسرون ..
    الحوثيون يعصفون بالاستثمارات الخليجية ..
    وثائقي بي بي سي: الحوثيون من الجبل إلى السلطة ..

  1. انظر أيضاً :

    الشيعة حول العالم


عدد مرات القراءة:
7297
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :