آخر تحديث للموقع :

الأثنين 10 ربيع الآخر 1440هـ الموافق:17 ديسمبر 2018م 07:12:41 بتوقيت مكة
   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تم رفع جميع الملفات المرئية والمسموعة إلى سيرفر الموقع، بعد أن قامت شركة اليوتيوب بحذف حسابي ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

حوزات ومراجع قم والنجف من الألف إلى الياء ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخواني في الله
هذا بحث لخصته من عدة مقالات وعدة أبحاث عن الحوزة العلمية الشيعية وتركيبتها، وهو بحث مهم جدا لكل باحث في شؤون الشيعة الإثنى عشرية، فأرجوا لكم الفائدة والمتعة، وإن كان فيه من خلل وزلل فنرجوا منكم تبيينه مشكورين.
وكل هذه الدوامة المعقدة جدا وهذه المتاهات، إنما حدثت بسبب الصراع على الأخماس والسيطرة عليها وجرت على الناس هذه الويلات التي لا أول لها ولا آخر.
حال الحوزة العلمية في قم
في الوقت الذي كانت فيه النجف مركزاً للمرجعية كانت قم ايضاً مركزاً لها، فمثلاً عندما كان السيد محسن الحكيم يمثل مرجعية كبرى في النجف كان السيد البروجردي من المراجع الكبار في قم.
في قم اليوم أكثر من نحو خمسين الف طالب يتوزعون على عشرات المدارس الدينية، العدد الأكبر منهم ايرانيون ثم يأتي من بعدهم الأفغان ثم الباكستانيون ثم العراقيون واللبنانيون والخليجيون.
يتولى الإنفاق على هؤلاء الطلاب عدد من المراجع الدينية. فالراتب الشهري لطالب الحوزة هو عبارة عن مجموع مبالغ صغيرة يوزعها المراجع شهرياً على هؤلاء الطلاب، وتتفاوت هذه المبالغ بين دولار واحد وخمسة عشر دولاراً للطالب الواحد من المرجع الواحد، وطبعاً يعيش الطالب من مجموع مخصصات عدد من المراجع تدفع له، والأولوية بالنسبة الى المرجع هو ابن بلده او منطقته.
ويعود التفاوت في قيمة المبالغ الى التفاوت في ثروات المراجع، فالمبلغ الأكبر يدفعه في قم السيد علي الخامنئي يليه المراجع الآخرون.
ان الحوزة في قم ليست كلها مع النظام، ولكنه لا يعني اطلاقاً ان اداء الحوزة وحركة الافتاء فيها قد يشكلان مصدرا اقلاق للنظام في ايران. فالثورة واقعة في وهن مرجعيتها، وهو امر يضعف امكان مقاومتها لتيارات لا تقيم في متن دعاوى النظام، انما ايضاً لا تقلقه.
وهذه العلاقة بين الطلاب والمراجع تفسر الى حد ما تفاوت النفوذ بين مرجع وآخر.
فالمرجعية عند الشيعة مسألة تتقاطع عندها جملة من العوامل من المؤكد ان العامل المادي واحد منها.
لمجتهد الذي يطرح مرجعيته يجب ان يطرحها على مريدين سبق ان انشأ علاقة معهم امتدت لتشمل نواحي مادية كالخمس والزكاة.
وفي حين يؤمن اتساع المريدين للمرجع مصادر خمس وزكاة، تؤمن الحقوق التي يدفعها المرجع للطلاب والحوزات نفوذاً داخل هذه الحوزات. اتساع الأولى يعني اتساع الثانية.
ثم نه من المعروف تاريخياً ان لمجموعات دافعي الحقوق الشرعية دوراً كبيراً في صناعة مرجعيات وفي تعويمها، فمثلاً للبازار في ايران دور كبير في بلورة مرجعيات وفي تحديد خطوط عامة لعملية الافتاء، اذ غالباً ما يختار تجار البازار مرجعيات تقليدية قليلة الخوض في الشؤون السياسية يؤدون لها الحقوق.
الأمر نفسه بالنسبة الى المراجع العرب، الذين يشكل الشيعة الخليجيون بالنسبة اليهم مصدر تمويل اساسياً، وهذه المسألة تفسر بعضاً من الحملة التي شنها مراجع في قم على السيد محمد حسين فضل الله الذي طرح مرجعيته، ولاقت تجاوباً في اوساط الشيعة العرب لا سيما الخليجيين منهم.
لا يشكل الطلاب العرب في مدينة قم الإيرانية ثقلاً كبيراً، فهم أقلية وسط اكثرية من الشيعة الآسيويين، اما المراجع والأساتذة المجتهدون والمدرسون، فهؤلاء ربما شكلوا ركيزة في الحوزة الإيرانية خصوصاً ان عدداً من هؤلاء هم إيرانيو الأصل ولكنهم نجفيو النشأة والتعلم، وهؤلاء الأخيرون يُعطون دروسهم باللغة العربية ما يعني ان عدد طلابهم أقل من عدد طلاب المراجع الذين يعتمدون اللغة الفارسية مثلاً في اعطاء دروسهم.
فالسيد كاظم الحائري لا يتجاوز عدد طلابه في الدرس الواحد الأربعين طالباً، في حين يبلغ عدد طلاب الشيخ جواد التبريزي في المادة نفسها (اصول الفقه) الألف وخمسمئة طالب.
ومن المدرسين الذين يعتمدون العربية في قم الشيخ باقر الأيرواني والشيخ هادي آل راضي وهما من مدرسي بحوث الخارج التي غالباً ما يكون مدرسوها في طريقهم الى المرجعية.
ومن المدرسين ايضاً بالعربية السيد محمود الهاشمي الشهرودي، وهو رئيس السلطة القضائية في إيران.
قد يكون من الصعب على مرجعية الخامنئي المختلف عليها تصدر الحوزة في قم، ولكن لا بد من قيام توازن يتيح لهذه المرجعية وجوداً وشرعية حوزوية.
جماعة المدرسين والدور الخفي
في قم مجموعة من رجال الدين الإيرانيين يُسمون ب"جماعة المدرسين"، ولهؤلاء نفوذ كبير في الحوزة وخارجها، وهم يشكلون ذراع النظام في الحوزة، وهم طبعاً من أركان التيار المحافظ في ايران.
ونفوذ جماعة المدرسين امتد قبل وصول الرئيس الإيراني محمد خاتمي الى الرئاسة في ايران، الى تسميتهم المرشحين للانتخابات البرلمانية عن مدينة قم.
هؤلاء ليسوا مراجع كباراً ولكنهم الدائرة الثانية الأوسع في هرم الحوزة، وهم حلقة وسيطة وضرورية في العلاقة بين المراجع والطلاب وجمهور المؤمنين، وهم من يتولى تسمية المراجع بعد انتقال المرجعية بفعل الوفاة (كما حصل بعد وفاة الخوئي) أو الابعاد كما حصل بعد اقصاء المنتظري.
المراجع السبعة الذين سمتهم "جماعة المدرسين" وهم الخيار الرسمي في ايران :
1- الشيخ وحيد الخراساني، وهو مرجع ايراني تقليدي من طلاب الخوئي، ولا تخلو خطبه في بعض الأحيان من انتقادات للنظام في ايران.




2- الشيخ جواد التبريزي، وهو ايراني ايضاً ومن طلاب الخوئي، لكنه اكثر حدة وتطرفاً في تصديه لأمور المؤمنين، وهو من قاد الحملة ضد مرجعية السيد محمد حسين فضل الله وافتى بحرمة تقليده، وذهب اكثر من ذلك في هذه القضية.

3- الشيخ محمد فاضل لنكراني، وهو من طلاب الخميني، وسمي في اول عهد الجمهورية الاسلامية في ايران بفقيه الثورة.



4- الشيخ ناصر مكارم شيرازي، وهو ايراني وحالياً من المقربين الى حد ما من خاتمي، ويركز في خطبه على الشباب وله قاعدة مقلدين شباب واسعة.



5- الشيخ محمد تقيّ بهجت الفومني الذي يعتبر مرجعية ايرانية تقليدية، وترتبط به قاعدة مقلدين تغلب على تدينها نزعات صوفية وعرفانية.



6- "القائد" اي السيد علي الخامنئي.



7- السيد الزنجاني وامتداد مرجعيته ضيق، فهو لم يكن بوارد التصدي للمرجعية، وهو من القلائل الذين لا يعملون على توسيع المرجعية.


وحوزة قم وبفعل انتقال الافتاء الشيعي اليها تضم عدداً آخر من المراجع الذين لم تضمهم لائحة "جماعة المدرسين" والذين لا يقل نفوذ بعضهم عن نفوذ الكثير من الأسماء التي ضمتها لائحة "المدرسين".
وهناك الكثير من القادة الدينيين العراقيين في قم وغيرها يتهيأون للعودة الى النجف منهم
1-السيد مرتضى العسكري



2- والسيد كاظم الحائري


3- والسيد هادي المدرسي قد عاد للعراق مؤخرا.


وبعض العلماء من سادة آل الشيرازي الكربلائيين الذين باشروا اصلاً بالعودة من خلال نقل حوزتهم من دمشق الى كربلاء.
ورجح ان تستبدل ايران مقاومتها لعودة السلطة المرجعية إلى النجف، بمحاولات الانخراط فيها من خلال عدد من المراجع والمدرسين العائدين الذين قد تدعم ايران نفوذهم، خصوصاً في مدينة كربلاء التي تضم الكثير من العائلات الدينية العراقية التي تعود بأصولها الى ايران.
ومن هؤلاء عالمان عراقيان يدرسان بحوث "الخارج" في قم، وفي طريقهما إلى المرجعية وهما:
1- الشيخ هادي آل راضي.


2- والشيخ حسن الجواهري.


حال الحوزة العلمية في النجف
النجف مدينة التي تضم عشرات المدارس الدينية، وبلغ عدد طلاب الحوزة الدينية في النجف عشية الانقلاب البعثي عام 1968 نحو ثلاثين ألف طالب من مختلف الجنسيات ووصل عشية سقوط النظام في العراق الى نحو 3000 طالب نسبة غير قليلة منهم عناصر امنية زرعها النظام السابق.
في العراق لا بد للذي يحتك بالشيعة ويزور اماكنهم المقدسة من ان يشعر بانحيازهم الى المراجع العراقيين، وربما شكلت ظاهرة مقتدى الصدر واحدة من الصور الكثيرة لهذا الانحياز، وربما ايضاً شكل انتشار صور فضل الله في مراكز حزب الدعوة الشيعي العراقي والبعيد عن نفوذ الإيرانيين اشارة اخرى في هذا السياق.
فالمراجع النجفيون الذين بقوا في المدينة بعد موت من مات وقَتل من قُتل وهجرة من هُجِّر، لا يتعدون الاربعة :
1-على رأسهم السيد علي السيستاني.

وله في قم مكتب كبير ومنه تدار امور مرجعية السيستاني في معظم بلاد الشيعة، فيتولى صهر السيستاني السيد جواد الشهرستاني المقيم في قم قبض الحقوق الشرعية وتوزيعها كما يقوم السيستاني عبر مكتبه في قم بتغطية العجز المالي الذي يقع فيه الكثير من المراجع جراء دفعهم الرواتب لطلابهم، اذ يعتبر السيستاني من اكثر المراجع الشيعة تلقياً للحقوق الشرعية نظراً الى اتساع مرجعيته، وهو أمر يمكنه طبعاً من مد نفوذه الى مناطق مراجع اخرى قد تكون محلية أو مناطقية.
2-الشيخ بشير النجفي الباكستاني
3-والشيخ اسحاق الفياض الأفغاني
4-والسيد محمد سعيد الحكيم.


النجفيون في الخارج
من أشهرهم المرجع الشيعي محمد حسين فضل الله، ويوجد غيره من المغموري في إيران وأتباعهم من القلائل.


وهو من المراجع الشيعة المعروفين، ويوجد في قم ايضاً مكتب للسيد محمد حسين فضل الله على رغم التضييق الكبير الذي قوبلت به مرجعية فضل الله في قم.
ويتولى المكتب دفع رواتب لبعض الطلاب اللبنانيين والعراقيين، والاعتراض الإيراني على فضل الله يتمثل في ان الأخير تمكن من حجز موقع له في اوساط المقلدين الشيعة الخليجيين والعرب ما يعني ان ثمة ملامح استقطاب عربي قد تشكله هذه المرجعية وهي قد تستفيد من مشاعر موجودة اصلاً في الحوزة.
وبما ان فضل الله خارج النجف وهو بمعنى ما خارج الحوزة فإن مسألة التصدي لمرجعيته قد تكون اسهل من الاعتراض على مراجع النجف التقليدين من امثال السيستاني والنجفي والفياض ومحمد سعيد الحكيم، الذين يشكلون بدورهم استقطاباً خارج قم ولكنهم محميون بالقوة المعنوية التي تؤمنها لهم الحوزة في النجف.
راجع ما كتبه أحمد الكاتب عن فضل الله
ومقالات هامة لأحمد الكاتب عن المرجعية الشيعية
وصدق الله العظيم
(( اتخذوا أحبارهم و رهبانهم أرباباً من دون الله ))
راحل البحريني

عدد مرات القراءة:
8691
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :