آخر تحديث للموقع :

الأربعاء 16 ربيع الأول 1441هـ الموافق:13 نوفمبر 2019م 11:11:30 بتوقيت مكة
   من الذي يدعم الإرهابيين في العراق؟ ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

بين قم والنجف - ضاع الخمس ..

مقتدى الصدر لم يفهم من تدخلات الخوئي غير عودة ابن «ابو القاسم» للاستحواذ على الحوزة

«إخلاء منظم» من قم إلى النجف.. وسعي إيراني للتمدد السياسي والديني في الجنوب العراقي
لأحد 13 أبريل 2003 06:35
كتب محمد السلمان: وسط تساؤلات عن مدى بدء التدخلات السياسية الإيرانية سعيا إلى التمدد سياسيا ودينيا في الجنوب العراقي الشيعي، ووسط تحسب لاحتمالات بدء تحريض إيراني للجنوب العراقي ضد قوات التحالف، تواجه مدينة قم الإيرانية إخلاء منظما للمرجعية الشيعية وعودة جماعية منها إلى موطنها الأصلي في النجف الأشرف وكربلاء بالعراق وسط موجة من الخلافات والاستقطابات بين المراجع الدينية أسستها أطراف دينية على أحداث سابقة وأصلتها حادثة الاغتيال الدموي للسيد مجيد الخوئي والتي فتحت ملف نوايا السعي للاستحواذ على المرجعية ما بين المراجع العرب وغير العرب والمكاسب المرتبطة بها ودعمتها حالة من «النقمة» الجماعية لجميع المراجع العربية التي انتقلت قسرا لمدينة قم إبان حكم النظام البعثي الذي لاحق العلماء ونكل بهم وقتل العديد من المراجع الدينية، بعد المضايقات التي تعرضت لها «المرجعية» في قم على يد رموز السلطة والمشايخ في إيران طوال وجودها هناك.
ويراهن رجال الدين ومراجع وعلماء حادثتهم «الوطن» على قرب فقدان مدينة قم الإيرانية «لبريقها وسرعة أفول نجمها» بعد التوجهات الجماعية لهجرة المدينة من قبل العلماء والمراجع العرب والانتقال بالمرجعية إلى مدينة النجف الأشرف وكربلاء المقدسة وهو الأمر الذي من شأنه أن ينتقل «بثقل المرجعية» من الهيمنة الإيرانية إلى مقامها الأصلي العراق بعد زوال الخطر.
وترى الأوساط أنه بجانب «الانزعاج الإيراني» من انتقال المرجعية إلى العراق وفقدان إيران لأهميتها كمصدر للفتاوى الدينية المعتمدة خلال المرحلة المقبلة فإن الخلافات «الكامنة» بين المرجعية الدينية الشيعية والتي أججها النظام البعثي بدأت تطفو من جديد على السطح تغذيها حادثة اغتيال السيد الخوئي لتحولها إلى فتنة تهز ترابط المرجعية وتنكأ جراحها السابقة.
وتشير المصادر إلى أن الخلاف حول من يقود الحوزة العلمية هو خلاف تاريخي قديم وليس وليد الساعة حيث ان الحوزة العلمية والمرجعية الدينية كان موطنها غالب الفترات التاريخية مدينة النجف الأشرف لعدة اعتبارات منها ان مراجع النجف هم عرب أو حتى من أصول غير إيرانية مثل السيد الخوئي التركي الأصل والذي ينحدر من أصول تركية من مدينة «خو» القريبة من أذربيجان.
ويقع جزء من الخلاف حول موطن الحوزة العلمية حول المركز المالي حيث عندما ستنتقل المرجعية الى النجف فان هذا يعني انتقال أموال الخمس والتي تقدر بمئات الملايين الى العراق.
وتقول المصادر ان موازين القوى المالية كانت تميل لصالح السيد الخوئي منذ أيام عهد والده أبوالقاسم الخوئي حيث كان 70 في المائة من الشيعة في العراق يقلدونه ولذلك فان مؤسسة الخوئي تملك الملايين من الخمس ولديها مراكز في لندن ونيويورك وباكستان والهند وايران كما ان أضخم مسجد في مدينة مشهد المقدسة هو مسجد السيد الخوئي.
وتشير المصادر الى ان رجال الدين كانوا عصيين على رواتبهم من «الاخماس» وكان مرجع النجف هو الذي يوفر احتياجات العلماء في ايران حتى انتقلت المرجعية الى قم.
ومضت المصادر تقول انه وبعد وفاة السيد أبوالقاسم الخوئي تغيرت الظروف وأصبح حزب البعث يتعامل مع الحوزة تعاملا استخباراتيا بتسفير أكثر الطلبة والضغط عليهم حيث كانوا يتوافدون على الحوزة بالنجف من أقطاب مختلفة مثل لبنان وباكستان والهند وأفغانستان ودول الخليج، ونتيجة لضغط النظام البعثي ظلت الحوزة بلا طلبة وعليه توجه المدرسون بالحوزة والذين يطلق عليهم «درس خارج» الى مدينة قم تاركين الحوزة بالنجف كالجامعة بلا أساتذة، لكن هؤلاء وبعد الاستقرار في العراق قرروا العودة الى النجف لاحياء الحوزة من جديد.
وقالت المصادر انه وعلى مستوى الشهيد محمد صادق الصدر الذي يطلق عليه الصدر الثاني فقد برزت مرجعيته ابان نظام صدام حسين وصعد نجمه خاصة في فترة الانتفاضة عام 1991 حيث كان يدير النجف وكربلاء فأصبحت له قوة داخل العراق، لكن بعد ضرب الانتفاضة وقع خلاف بين محمد صادق الصدر ومحمد باقر الحكيم حيث اتهمت جماعة الحكيم الصدر بالتعاون مع صدام حسين بدليل تحركاته بالنجف وكربلاء والاماكن المقدسة بسهولة، كما كانت جماعة الحكيم تتهم الصدر بعد ان بعث له صدام حسين ببرقية اعتبره فيها بانه المرجع بالعراق بانه يتعاون مع النظام.
وواصلت المصادر تقول ان محمد صادق الصدر اصبح بعد ذلك قوة نافذة وكبيرة وأخذ يتولى امامة الناس في اداء صلاة الجمعة «التي لا يصليها الشيعة إلا خلف امام معصوم أو وكيل معتمد من الامام»، ولذلك لم تقم صلاة جمعة للشيعة الا بعد الثورة الايرانية بأمر من الامام الخميني، اما بقية المراجع الشيعة فهم حتى اليوم لا يصلون صلاة الجمعة في قم لان رأيهم يختلف مع رأي السيد الخميني الذي يقول انه في غياب الامام المعصوم الحجة بن الحسن لا تجوز صلاة الجمعة، ويكتفى بخطبة الجمعة.
وكان السيد محمد صادق الصدر اول من صلى صلاة الجمعة في النجف الاشرف حيث كان يؤم خلفه مصلين يقدرون ما بين 300 ألف الى نصف مليون في بعض المناسبات، وهو الأمر الذي اثار مخاوف صدام حسين من ان يتحول الصدر الى خميني جديد في العراق فدبر له مكيدة واغتاله مع احد ابنائه واحد مساعديه عام .1999
وبوفاته ارادت جماعة محمد باقر الحكيم، الذين كانوا يتهمون محمد صادق الصدر بالعمالة الى حزب البعث والنظام الصدامي وبعد اغتياله على يد نفس النظام التكفير عما كانوا يروجون له بهدف الاستفادة من الذين حوله فاقام جماعة الحكيم مجالس تأبينية للشهيد الصدر بغرض الاستحواذ على شعبيته فاشاعوا انه مظلوم ومجاهد على عكس ما كانوا يروجون له قبل استشهاده، الا ان اتباع وجماعة محمد صادق الصدر رفضوا تقرب جماعة الحكيم واعتبروا مشاركتهم بالعزاء نفاقا لذلك فقد تعرض السيد محمد باقر الحكيم للضرب بطريقة مهينة على رأسه في مجالس العزاء في قم، ومنذ ذلك التاريخ والعداء قائم حيث ان جماعة الحكيم وجماعة الخوئي يلتقون على قضية الصدر.
وذكرت المصادر انه ومواصلة لهذا الخلاف فقد انتقدت جماعة الصدر تصرفات السيد مجيد الخوئي معتبرة انه استحوذ على الاموال التي في حوزة والده المرجع ابو القاسم الخوئي بعد وفاته وبدلا من ان يسلمها الى المراجع اخذها معه الى لندن وهو الامر الذي يخالف رأي المراجع، كما ان تحركاته لم تكن مقبولة من خلال تنسيقه مع الملك حسين ومع الامريكان والبريطانيين مؤخرا وتدخله في شؤون الحوزة وفي تنصيب الكلدار، ولذلك وحسب المصادر كانت عليه علامات استفهام عند رموز الحوزات ولم يكن مقبولا من النواحي المالية والسياسية والاجتماعية رغم احترام الجميع لوالده صاحب المكانة المرموقة والمحترمة عند الجميع.
وبعد دخوله النجف مع قوات التحالف اعتقد البعض وخاصة جماعة الصدر ان هدف الخوئي الاستحواذ على الحوزة وعلى اداراتها على اعتبار انه ابن سماحة السيد ابو القاسم الخوئي وهو ما اتضح من خلال تحركاته واتصالاته ورغبته في فرض اشخاص غير مقبولين عند الاغلبية وعندما اراد ترطيب الاجواء لتعيين حيدر الكليدار مسؤولا عن حرم الامام علي بن ابي طالب حدث ما حدث.
وتقول المصادر ان جماعة مقتدى الصدر الابن الاصغر للشهيد السيد محمد صادق الصدر وجهوا تهديدا للسيد محمد باقر الحكيم ايضا بانه غير مرغوب فيه بالنجف وغير مقبول في قيادة المعارضة الشيعية لعدة اعتبارات منها موقفه من الشهيد محمد صادق الصدر وتعاونه مع الامريكان وللتأثير الايراني عليه.
وحول العلاقة بين السيد الخوئي والمرجع الاعلى سماحة السيد علي السيستاني واسباب عدم مساهمتها في توفير الحماية له نظرا لثقل السيد السيستاني اوضحت المصادر انه لا توجد علاقة خاصة بين الخوئي والسيستاني وانما العلاقة كانت علاقة مجاملة لان سماحة السيد السيستاني اعتبر فقط لمكانة ابو السيد الخوئي سماحة ابو القاسم الخوئي رغم ذلك فقد طلب الخوئي من السيستاني اصدار فتاوى حول قوات التحالف والتعاون معها لكن السيد السيستاني لم يستجب له.
وكشفت المصادر عن بروز نواة التكتل جديد يضم جماعة الخوئي وجماعة الحكيم الى جانب الجماعات المرتبطة بالمرجعية، واعتبرت المصادر هذا التآلف الجديد من شأنه ان يضعف جماعة الصدر ويخفف من ضغطها على الحوزة لتكون الحوزة ضمن المرجعية التقليدية حيث ان هذه الجماعة الجديدة تعتبر نفسها معارضة داخلية لا تقبل ان تقاد من الخارج.
وتريد هذه المجموعة الجديدة ان تكون الحوزة ضمن المرجعية التقليدية «السيد السيستاني» وليس ضمن مرجعية الجهاد التي تتصدى للحاكم السياسي والمتمثلة في مرجعية الصدر «العاملة» التي تتصدى للعمل السياسي، ولهذا السبب لم يكن للسيد السيستاني فيما يحدث حاليا حول التجاوزات والسرقات والقتل اي دور لأن مرجعيته تقليدية.
وترى المصادر ان مجموعة الصدر لديها مشكلة أساسية ومعوق يواجهها هو عدم وجود مرجع فقيه على رأس السلطة لديهم للافتاء لهم في القضايا التي تواجههم.
وتوقعت المصادر في شأن افتعال الحوزة والمرجعية من قم الى النجف وكربلاء ان يعود تلامذة السيد الخوئي الى النجف مثل الشيخ جواد التبريزي والشيخ الحائري صاحب دروس قوية في حوزة قم وعودتهم من شأنها ان تضعف الحوزة في قم وهو ما لا تسمح به الحكومة الإيرانية.
كما يرجح عودة جماعة الشيخ الخالصي الموزعة في إيران وسوريا والتي تقود مدارس علمية الى الكاظمية، الى جانب عودة عائلات الشيرازي والقزويني الى كربلاء لقيادة الحوزة هناك خاصة وان الود والوئام مفقود كليا بين مرجعية السيد الشيرازي والسيد علي خامنئي في إيران.
وكانت حالة الخصام قائمة سواء على مستوى السيد محمد الشيرازي او شقيقه السيد صادق الشيرازي الذي يتولى المرجعية في قم حاليا، حيث لم تصدر جماعة الشيرازي اي برقيات تهنئة بالمناسبات الدينية تؤيد خطوات الحكومة الإيرانية كما تقوم بقية الجماعات بذلك، كما ان السلطة في إيران وطيلة العشرين سنة الماضية تقوم باعتقال وتعذيب تلامذة الشيرازية في مدينة قم، وكانت الشيرازية من المتعاونين مع جماعة منتظري المناوئة للسلطة في إيران.
وكانت جماعة الشيرازية قد هاجرت من كربلاء حيث مركزهم الى قم بعد احكام الاعدام التي أصدرتها السلطات البعثية في حقهم، وقد توقعت المصادر ان يؤسس جماعة الشيرازية حوزة علمية كبيرة في كربلاء بعد أن بنوا أكبر حوزة في سوريا هي الحوزة «الزينبية» في السيدة زينب.
وترى المصادر ان تجارا من إيران يشكلون نسبة كبيرة يقلدون علماء من العراق وكانت «اخماسهم» تتوجه إلى العراق والآن إذا عاد المراجع وجماعة السيد صادق الشيرازي الى النجف وكربلاء فان المحتمل ان تذهب لهم أموال الأخماس كونهم كونوا قاعدة كبيرة في إيران خلال تواجدهم الذي امتد 20 سنة، كما ان السلطة في إيران تخشى أن يأخذ تجار إيران فتاواهم الشرعية من النجف وكربلاء وهو ما يعتبر خطرا يواجه النظام في إيران.
ولفتت المصادر إلى ان الفتاوى كانت تصدر وتؤخذ من المراجع مباشرة إلا ان الكثير من الفتاوى اصبحت تصدر بتوجيه من ولاية الفقيه (السيد علي خامنئي) والسيد الخامنئي من الناحية المرجعية غير معتمد من عدد من مراجع الشيعية على اعتبار انه غير مؤهل لاصدار الفتاوى والتقليد رغم تعدد وجهات النظر في هذا الأمر.
وذكرت المصادر انه ومن بين الاسباب التي تدفع بالمرجعية الى العودة لموطنها في العراق المضايقات التي تتعرض لها الحوزة حيث ان الحوزة تخضع لنظام صارم في قم وتوجه عن طريق مخابرات دينية بواسطة إدارة مخابراتية تابعة للسيد علي خامنئي ويديرها محمدي ريشهري الذي خاض انتخابات الرئاسة في إيران وسقط أمام السيد محمد خاتمي حيث حصل ريشهري على 750 ألف صوت ولكن مع ذلك يرى العلماء والمراجع ان هذه الأصوات التي حققها ما هي إلى أصوات رجال المخابرات والأمن في السلطة الإيرانية.
وتضيف المصادر أيضا ان من بين المضايقات التي تقوم بها السلطة في إيران تجاه العلماء والمراجع ورجال الدين انشاء محكمة خاصة لرجال الدين التي يرفضها العلماء والمراجع، لذلك ترى المصادر ان لكل هذه الأسباب فان مدينة قم ستفقد موقعها كمرجعية دينية للشيعة وستأخذ النجف الأشرف وكربلاء المقدمة في هذا الدور مجددا والذي سيعود لها بعودة العلماء والمراجع في المرحلة المقبلة.

أين تذهب أخماس الشيعة؟ ..

منطقة برونز بري بارك  في لندن  هي أحدى مناطق لندن الفخمة المترفة!  والتي أصبحت من أحياء معمّـمي العراق مؤخرا ، ازدانت المنطقة بفيلات صهرّي آية الله العظمى علي السيستاني


مرتضى كشميري

 

محمد جواد الشهرستاني

مرتضى كشميري ، زوج بنت السيستاني ، اشترى فيلا في منطقة ) برونز بري بارك ( في لندن بمبلغ  3 ملايين جنيه إسترليني ، أي ما يعادل  مبلغ 6 ملايين دولار .. عنوانه :  68 Brondesbury Park , London , NW6 وهي تقع مقابل فيلا عبد المجيد الخوئي
أما محمد جواد شهرستاني ، الصهر الثاني للسيستاني ، ووكيل أعماله الثاني ،  إشترى في نفس الشارع فيلا رقم ( 75 ) ، بمبلغ 2 مليون إسترليني فقط. أي حوالي 4 مليون دولار .
أما بنت السيستاني ، زوجة كشميري ، فقد دخلت هي في الإستثمار العقاري أيضاً ،  فاشترت شقة فخمة في منطقة ليست بعيدة عن سكنها المذكور. عنوانه :  Sara Court, Abbey Road , St. John's Wood, London NW8 
المبلغ المدفوع : 850,000 جنيه إسترليني ، حوالي مليون وسبعمائة ألف دولار .
وقامت بشراء شقة لإبنتها ، حفيدة السيد السيستاني ،  تحت شقتها المذكورة مباشرةً ، وبمبلغ 400,000 إسترليني / 800,000 دولار أمريكي
عدد مرات القراءة:
7173
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :