آخر تحديث للموقع :

السبت 19 ربيع الأول 1441هـ الموافق:16 نوفمبر 2019م 07:11:18 بتوقيت مكة
   من الذي يدعم الإرهابيين في العراق؟ ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة يجب قتل العصافير لأنها تحب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما (انظر أيضاً التحريف في بعض الطبعات) ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   ذم الأئمة لشيعتهم ..   الشيعة والمسجد الأقصى ..   أنظر كيف يبرر علماء الشيعة الشرك والبدع؟ ..   من الروايات الشيعة التي تهدم مسألة القول بالنص على الأئمة بأسمائهم ..   من الأحاديث التي يستنكرها الشيعة على أبي هريرة رضي الله عنه وهي مروية في كتبهم وعن الأئمة رحمهم الله ..   دعاء صنمي قريش وبعض مصادره ..   عبدالله بن سبأ في مصادر الشيعة ..   من أسماء علماء الشيعة ..   سلسلة تدليسات وفضائح واكاذيب علي الكوراني العاملي (وثائق - متجدد) ..   من تدليسات واكاذيب كمال الحيدري ..   حصاد السنين في تبيان ضلال المتقدمين والمتأخرين ..   وثائق مدمرة تبين اكاذيب ودجل وخرافات وتدليسات الروافض ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   الفيض الكاشاني وتحريف القرآن ..   الشعائر الحسينية وسائر ما يتعلق بها ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخوئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الصدر ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الروحاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الخامنئي ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - السيستاني ..   من أقوال وفتاوى مراجع الشيعة - الشيرازي ..   من أقوال وفتاوى الشيعة ..   بإعتراف الشيعة الأخبار الدالة على تحريف القرآن عندهم تزيد على 2000 رواية ..   يعتقد الشيعة أن القرآن محي منه 70 من قريش بأسمائهم وأسماء آبائهم وما ترك "أبولهب" إلا إزراء على النبي لأنه عمه ..   يقول الخميني : إن فقراء السادة في العالم يمكن إشباع حوائجهم بخمس مكاسب سوق بغداد فقط . ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   ماذا كان يفعل الحمار قبل سفينة نوح؟ ..   عراق ما بعد صدام المجاهرة بلعن الفاروق عمر رضي الله عنه في شوارع بغداد وكربلاء ..   الخمينى عند بعض علماء الشيعة أفضل من بعض أنبياء الله بنى اسرائيل ..   الشعب يريد ظهور الإمام ..   حسن الله ياري - لعن الله كما الحيدري نعلي خير منه ..   بإعتراف الشيعة المرجعية الدينية العربية فقدت إستقلاليتها لصالح إيران ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   كمال الحيدري النبي أخفى آية التطهير حتى لايحرفها الصحابة ..   عند الشيعة قول السلام عليك يا أبا عبدالله تعدل 90 حجة من حج الرسول ..   عند الشيعة سفك الدماء في الكعبة من اسباب خروج المهدي ..   من مطاعن الشيعة في السيستاني ..   من مطاعن الشيعة في محمد حسين فضل الله ..   من مطاعن الشيعة في الخامنئي ..   من الأسباب الحقيقة لكراهية الفرس لعمر رضي الله عنه ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   إياد علاوي علماء شيعة طلبوا مني قصف مرقد علي بن أبي طالب بـالنجف أثناء التنازع مع مقتدى الصدر ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   قائد الحشد الشعبي يهدد الخليج ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   إعلانات مجانية ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   إذا كنت كذوبا فكن ذكورا ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من له حيلة فليحتال والغاية تبرر الوسيلة ..   مخرجات الحسينيات ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   إعتراف الشيعة بضعف أهم وأشمل رواية في الإمامة وسائر ما يتعلق بها ..   إعتراف الشيعة بعدم وجود نص يوجب إتباع الأعلم وإختلافهم في تحديد مفهوم الأعلمية ..   بإعتراف الشيعة أكثر مراجع الشيعة ضد الحكومة الدينية في إيران ..   إعتراف الشيعة بان علمائهم يقولون بكفر وزنا عائشة وتكفير الصحابة رضي الله عنهم ولكنهم لا يصرحون بها تقيةً ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   محاربة الشيعة لكل من أراد تنقية مذهبهم من الروايات المكذوبة على الأئمة ..   إعتراف الشيعة بأن سبب تاخر الفكر الشيعي هو محاربتهم للدعوات التصحيحية داخل المذهب ..   تكذيب علماء الشيعة لمن يدعي مشاهدة مهديهم المنتظر ..   من مطاعن الشيعة في آلية إختيار المراجع ..   إعتراف الشيعة بأن أكثر الكتب الموجودة بين أيديهم من وضع المتأخرين ونسبت للمتقدمين ..   إعتراف الشيعة أن الروايات الصحيحة عندهم لا تتجاوز العشرة في المائة من مجموع رواياتهم ..   كمال الحيدري يمهّد لإنكار المهدي !   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع..

كشف تفاصيل جديدة حول المخطط الإيراني لتنفيذ «أعمال إرهابية» في الأردن ..

نشرت صحيفة «الرأي» الأردنية شبه الحكومية، اليوم الأربعاء، تفاصيل هامة في قضية «خالد كاظم جاسم الربيعي»، المنتمي لـ«فيلق القدس» الإيراني، والذي تتهمه السلطات الأردنية بالتخطيط في البلاد للقيام بـ«أعمال إرهابية».

يأتي ذلك رغم حظر النشر في القضية من قبل السلطات القضائية الأردنية.

وفيما يلي أبرز ما أوردته الصحيفة الأردنية، وقالت إنه ورد في لائحة الاتهام، التي حصلت عليها:

- «الربيعي» يحمل الجنسيتين العراقية والنرويجية، ويبلغ من العمر 49عاما.

- جرى إلقاء القبض على المتهم في الثالث من أبريل/نيسان الماضي، وتقرر توقيفه في السادس من ذات الشهر، بعد أن أسندت إليه النيابة العامة لدى محكمة أمن الدولة الأردنية ثلاث تهم هي: «الحيازة والتعامل بمادة مفرقعة بقصد استخدامها للقيام بأعمال إرهابية»، و«القيام بأعمال من شأنها الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر»، و«الانتساب إلى جمعية غير مشروعة (فيلق القدس) بقصد ارتكاب أعمال إرهابية». (وفيلق القدس هو وحدة قوات خاصة للحرس الثوري الإيراني، مسؤولة عن عمليات خارج الحدود الإقليمية).

- المتهم أخذ يتردد على إيران في عام 1980 لزيارة عائلته التي تم إبعادها إلى هناك (لم يتضح السبب)، وبعدها جندته المخابرات الإيرانية حيث عمل كموظف استعلامات في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية، وانضم إلى الوحدات العسكرية التابعة للمجلس بهدف القتال ضد القوات العراقية.

- عمل «الربيعي» في محطات التنصت التابعة للحرس الثوري الإيراني بهدف التنصت على الوحدات العسكرية العراقية؛ كون المتهم كان يجيد اللغتين العربية والفارسية، كما عمل في قسم مقاومة الطائرات.

- تلقى المتهم العديد من الدورات الأمنية في إيران، شملت دورات في اللياقة البدنية، والرماية، واستخدام مختلف صنوف الأسلحة، وطرق فتح الأبواب، وعمليات المراقبة، وعملية اختيار البيوت الآمنة، والكتابة بالحبر السري.

- في بداية التسعينات من القرن الماضي (لم يُذكر تاريخ محدد)، تم تكليف المتهم بالعمل في قسم العمليات الخارجية في المخابرات الإيرانية، حيث تم تكليفه بتقديم الدعم اللوجيستي وتهريب العناصر المقاتلة التي شاركت في عملية اغتيال رئيس وزراء إيران الأسبق، «شهبور بختيار» في أغسطس/أب 1991 بالعاصمة الفرنسية باريس، وشارك المتهم في عملية نقل جهاز قفل مركزي تم استخدامه في عملية اغتيال عن بعد لامرأة (لم يُذكر اسمها) في مدينة اسطنبول.

- تم تكليف المتهم بالتوجه إلى الأردن؛ لمعرفة كيفية إجراءات التنقل بين المحافظات، وتحديد مواقع الأحراش والغابات، وبالفعل تمكن من الحضور إلى الأردن (لم يُذكر متى؟)، وأقام فيها لمدة تزيد عن الشهر، زار خلالها مختلف المناطق في المملكة.

- بعدها انتقل إلى لبنان (لم يُذكر متى؟) حيث التقى بشخص يدعى «أبو سعيد»، والأخير يعمل كمسؤول لمحور بلاد الشام لدى المخابرات الإيرانية.

- كلف «أبو سعيد» المتهم بأن يتوجه إلى الأردن، وأبلغه بوجود «نقطة ميتة» بداخلها مواد متفجرة في منطقة «غابة الشهيد وصفي التل»، التي تقع على الطريق الواصل ما بين العاصمة عمان ومدينة جرش (تبعد بنحو 48 كم إلى الشمال من عمان)، وطلب منه البحث عنها، ونقلها إلى منطقة آمنة أخرى.

- بالفعل حضر المتهم إلى الأردن (لم يُذكر متى؟)، وتوجه إلى «غابة الشهيد وصفي التل»، وتمكن من الوصول إلى «النقطة الميتة»، وكانت المتفجرات عبارة عن عبوتين بلاستيكيتين تحتويان على كمية من المواد المتفجرة؛ حيث قام المتهم بنقل العبوتين إلى منطقة «ثغرة عصفور» كثيفة الأشجار، وهناك قام بدفن العبوتين، وبعدها غادر إلى عمان، ومنها إلى لبنان، وأبلغ «أبو سعيد» بتفاصيل ما قام به.

- خلال عام 2014 وأثناء وجوده في إيران التقى المتهم بضابط مخابرات اسمه «سيد عباس» ودار بينها حديث، وبعد فترة زاره ضابط المخابرات ذاته، وكان برفقته شخص يدعى «سجاد»، وطلب منه التوجه إلى الأردن، وتفقد المواد المتفجرة التي قام بدفنها سابقا في منطقة « ثغرة عصفور»،  بجانب معاينة الحدود الأردنية الإسرائيلية، ومعرفة طرق التنقل في تلك المنطقة الحدودية وحركة الآليات؛ تمهيدا لاستخدامها في تنفيذ عمليات إرهابية (لم تحدد في أي مكان).

- وافق «الربيعي» على السفر إلى الأردن (لم يُذكر متى ذهب إلى هناك؟)، وبعدها غادر إلى النرويج، ثم عاد إلى إيران، والتقى مرة أخرى بالمدعو «سجاد»، وقام الأخير بتزويد المتهم ببعض التعليمات الأمنية حول معاينة الحدود، ومعاينة المادة المتفجرة المدفونة في منطقة « ثغرة عصفور»، كما زوده بمبلغ خمسة آلاف دولار، بعدها توجه المتهم إلى العراق وأقام هناك فترة.

- خلال عام 2015، حضر المتهم إلى الأردن، وأقام في منطقة «الجبيهة» (شمال غربي عمان)؛ حيث استأجر سيارة سياحية، وتوجه إلى منطقة «ثغرة عصفور» لتفقد «النقطة الميتة» التي تحتوي على المواد المتفجرة.

ولدى وصوله إلى منطقة «ثغرة عصفور»، ونظرا لتغير التضاريس هناك، ولوجود تقطيع للأشجار، لم يتمكن المتهم من العثور على المواد المتفجرة.

- بعدها غادر المتهم منطقة «ثغرة عصفور»، وعاد في اليوم التالي، وتابع عملية البحث، إلا أنه لم يعثر على المادة المتفجرة المدفونة.

- غادر المتهم إلى العراق، ومنها إلى إيران، والتقى هناك «سجاد»، وأخبره بأنه لم يعثر على «النقطة الميتة» للتغير الذي حدث على التضاريس، إلا أن «سجاد» أكد له أن المادة المتفجرة لا زالت موجودة في مكانها، واتفقا على أن يعود المتهم مرة أخرى برفقة زوجته وأولاده إلى الأردن بداعي السياحة كتغطية أمنية والبحث مرة أخرى عن المادة المتفجرة، وزود المدعو «سجاد» المتهم بمبلغ ألفي دولار، وتوجه المتهم وعائلته إلى النرويج.

- في نهاية مارس/آذار الماضي، تمكن المتهم من الوصول إلى الأردن.

وفي اليوم التالي الأول من أبريل/نيسان، توجه المتهم وعائلته إلى منطقة «ثغرة عصفور»، ومعه فأسا لاستخدامه في عملية الحفر، لكنه لم يتمكن مجددا من العثور على «النقطة الميتة»، وعاد بعدها إلى عمان.

- في الثالث من أبريل/نيسان، جرى إلقاء القبض على المتهم والتحقيق معه.

- بعدها جرى اصطحاب المتهم من قبل المدعي العام لإجراء كشف دلالة على منطقة «ثغرة عصفور»، وبدلالة المتهم تم البحث في الموقع، وضبط عبوتين بلاستيكيتين، وبفتحهما تبين احتوائهما على كمية 44.853  كيلوغرام من مادة الـ(RDX) المتفجرة، وهي عبارة عن متفجرات عسكرية ذات أثر تدميري عالي على الممتلكات، وذات اثر قاتل على الأشخاص. (انتهى)

وحتى صباح اليوم الأربعاء، لم يصدر عن الحكومة الأردنية أي بيان يتبنى اتهامات رسمية للجانب الإيراني بخصوص قضية «الربيعي».

بدورها حرصت الصيغة التي استخدمتها وزارة الخارجية الإيرانية في نفي الموضوع على تجنب التحدث كطرف متهم؛ حيث أصدرت الخارجية تصريحا نقلته «وكالة أنباء فارس» ينفي جملة وتفصيلا ما ورد في «صحيفة أردنية» في هذا الخصوص.

وأكدت الخارجية الإيرانية على أن «سياسة إيران احترام سيادة الدول وعدم المساس بها»، معتبرة ما ورد في الصحافة الأردنية «عار عن الصحة».

ووفق وسائل الإعلام الأردنية، فإن قضية «الربيعي» هي قضية التجسس الأكبر في الأردن منذ حوالي 10 سنوات، من حيث كمية المواد المتفجرة المضبوطة ونوعيتها.

المصدر | الخليج الجديد + صحيفة الرأي الأردنية
عدد مرات القراءة:
923
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :