آخر تحديث للموقع :

الأثنين 13 ذو الحجة 1441هـ الموافق:3 أغسطس 2020م 06:08:43 بتوقيت مكة
   شارك برأيك ..   موقف الشيعة من المخالفين (مئات الوثائق) ..   من روايات الغلو في الأئمة ..   كتاب فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب للنوري الطبرسي وأقوال بعض العلماء فيه ..   أبو طالب عند الشيعة من الأنبياء ..   على من يطلق الشيعة مصطلح النواصب؟ ..   الإباحية الجنسية عند الشيعة - نعمة الله الجزائري (أنموذجاً) ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   الله عزوجل يزور الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   ماذا قالوا في موقع فيصل نور؟ ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع

"نيويورك تايمز" تفضح الحوثيين وتنتصر لـ"عاصفة الحزم" ..
ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أنه لا سيطرة للحوثيين على مدينة عدن الاسترايتجية في جنوب اليمن, وأنهم عرضة لهجمات متكررة من جانب المقاومة الشعبية هناك.
وأضافت الصحيفة في تقرير لها في 11 إبريل أن الحوثيين يجندون المراهقين والأطفال, ونشروا الدمار في عدة مدن يمنية, موضحة أن قصفهم للمنازل في عدن أسفر عن سقوط أكثر من مائتين من المدنيين.
وفي تقرير منفصل آخر, كشفت "نيويورك تايمز" أن الولايات المتحدة توسع عملية التبادل الاستخباري مع السعودية بشأن اليمن، وذلك لتوفير معلومات عن أهداف محتملة للحملة ضد ميليشيات الحوثي.
وأوضحت الصحيفة أن المساعدة الموسعة تشمل بيانات استخبارية حساسة تسمح للسعوديين بمراجعة الأهداف، وبيانات استخبارية على درجة كبيرة من الحساسية، وذلك لردع الحوثيين والتقليل من الإصابات بين المدنيين, وهو ما يفضح الحوثيين ويدعم تصريحات "عاصفة الحزم" حول الحرص على حياة المدنيين.
وكان الناطق الرسمي باسم "عاصفة الحزم" العميد الركن أحمد عسيري أكد مرارا حرصهم على حياة المدنيين , ولذا يتوخون أقصى درجات الحذر في ضرباتهم التي تستهدف تجمعات الحوثيين, كما أكد أن الحوثيين يتعمدون قصف المدنيين, وإلقاء التهمة على "عاصفة الحزم".
وأفاد مراسل "الجزيرة" بأن طائرات "عاصفة الحزم" استأنفت فجر الأحد 12 إبريل غاراتها على مواقع الحوثيين، وقوات موالية للرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح في صنعاء, فيما استهدفت غارات السبت 11 إبريل مخازن أسلحة في محيط ملعب اليرموك والكلية الحربية بالعاصمة، وعددا من مواقع الحوثيين في مناطق عديدة بشمال ووسط وغرب اليمن.
وذكرت وكالة أنباء "الأناضول" أيضا أن تحالف عاصفة الحزم شن في 12 إبريل غارات مكثفة على معسكر ريمة حُميد للقوات الخاصة والخاضع لسيطرة قوات الرئيس المخلوع جنوبي صنعاء.
وأشار الشهود إلى أن ألسنة اللهب تصاعدت بكثافة نتيجة انفجارات هائلة في المعسكر الذي ظل تحت تصرف قوات موالية لصالح، ويحتوي على أسلحة حديثة وصواريخ وسيارات مدرعة وغرفة عمليات.
وأضافت الوكالة أن غارات التحالف -التي دخلت أسبوعها الثالث- استهدفت اللواء 22 بمنطقة الجند في تعز، حيث سقط قتلى وجرحى من ميليشيات الحوثي والقوات الموالية لصالح في كمينين منفصلين للمقاومة الشعبية.
وكان القصف ركز السبت على مواقع عسكرية استراتيجية موالية للحوثيين، ففي عمران شمالي البلاد قصفت مقاتلات التحالف اللواء 810 مدرع الخاضع لسيطرة الحوثيين الذين استولوا على مقر اللواء وأطلقوا عليه اسم معسكر اللواء التاسع.
كما استهدف القصف لواء العمالقة في الجبل الأسود في حرف سفيان بعمران.
وفي الحديدة غرب اليمن، هزت ثمانية انفجارات عدة مواقع في المدينة الواقعة على ساحل البحر الأحمر.
ومن بين المواقع المستهدفة مقر الدفاع الساحلي والمطار العسكري والدفاع الجوي جنوب المطار ومعسكرُ القوات الخاصة.
كما استهدف القصف مباني حكومية وقصرا رئاسيا يستخدمه قادة الحوثيين في المدينة.
وأظهرت صور حصلت عليها "الجزيرة" استهداف عاصفة الحزم للواء 37 دفاع جوي الواقع قرب مطار الحديدة العسكري، وتم تعطيل منصات إطلاق الصواريخ وتدمير القواعد والعربات التي كانت تستخدم لإطلاق الصواريخ.
وفي سياق متصل، ذكر المتحدث باسم التحالف العميد الركن أحمد عسيري في 11 إبريل في مؤتمره الصحفي اليومي أن الغارات التي بدأت في 26 مارس الماضي بدأت بنسق يومي بوتيرة 35 غارة، ثم ارتفع إلى خمسين غارة ثم إلى ثمانين، وأخيرا إلى 120 غارة يوميا، وبلغ مجموع الغارات 1200 غارة حتى ظهر السبت الموافق 11 إبريل.
وأضاف عسيري أن الغارات عطلت القدرات الجوية والباليستية للحوثيين وحلفائهم من العسكريين الموالين للرئيس المخلوع صالح. المصريون.
عدد مرات القراءة:
1213
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :