آخر تحديث للموقع :

الخميس 11 ذو القعدة 1441هـ الموافق:2 يوليو 2020م 03:07:55 بتوقيت مكة
   شارك برأيك ..   موقف الشيعة من المخالفين (مئات الوثائق) ..   من روايات الغلو في الأئمة عند الشيعة ..   كتاب فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب للنوري الطبرسي وأقوال بعض العلماء فيه (أكثر من 560 وثيقة) ..   أبو طالب عند الشيعة من الأنبياء ..   مصطلح النواصب عند الشيعة يطلق على أهل السنة ..   الإباحية الجنسية عند الشيعة - نعمة الله الجزائري (أنموذجاً) ..   عند الشيعة عرش الرحمن نعال الأئمة ..   عند الشيعة الله عزوجل يزرو الحسين ويقعد معه على السرير ..   عند الشيعة الإمامة أفضل من النبوة وأشرف منها ..   وثائق مصورة عن الشيعة - عقائدهم - تناقضاتهم - غلوهم - مطاعنهم، وغيرها ..   جذور الإنحراف .. تعليم أطفال المدارس الشيعية لعن الصحابة رضي الله عنهم ..   أنديرا غاندي تستغيث بالحسين رضي الله عنه لإنقاذها من الإعدام ..   من صور إحتقار الفرس للشيعة العرب ..   أهل السنة في سجون العراق لا بواكي لهم ..   كمال الحيدري : اظهرت أقل من 1 % من فساد مذهبنا وانقلبت الدنيا ..   من أسباب الكراهية بين السنة والشيعة وسبب بث علماء الشيعة للكراهية عند اتباعهم تجاه أهل السنة ..   إعتراف الشيعة بأن علماؤهم هجروا الكتاب والعترة ..   بإعتراف علماء الشيعة أسانيد ولادة المهدي كلها ضعيفة ..   جذور الانحراف - تربية أطفال الشيعة على بغض الصحابة رضي الله عنهم ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   اعتراف الشيعة بأن اهل السنه اكثر حباً واحتراماً لأهل البيت من الشيعة ..   الحيدري يقسم بالله لو نقحنا أسانيد روايتنا لسقط ديننا ..   النبي الذي ليس علي خليفته ليس نبي للشيعة ..   من شعر ياسر الحبيب في الطعن في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   الامام الحسن يحيي النبي محمد ليبرر مسالة صلحه مع معاويه ..   عند الشيعة كلمة الأمة في القرآن تعني الأئمة ..   بإعتراف الشيعة فضائل أهل البيت عند السنة اضعاف ما عند الشيعة ..   دراسة ايرانية : اولاد المتعة اذكى و اجمل و اقوى اطفال العالم ..   سبب ذكر القرآن ل 25 نبي فقط ..   ياسر عودة ينتفد شركيات الشيعة ..   الأحواز - مشانق إيران ..   شكوى نساء الشيعة من فرض ممارسة المتعة عليهم ..   الميت الموالي لعلي ينفع اربعين ميت في المقبرة اللي دفن فيها ..   أهل الجنة يتعجبون من نور أسنان فاطمة ويحسبون نور الله ..   البرفيسور الشيعي مكانه بالحسينية عند النعال ..   هتلر يأمر جيشة أن يتأسون بالحسين رضي الله عنه ..   ماذا قالوا في موقع فيصل نور؟ ..   طعن آية الله البغدادي في حوزة النجف ..   تفجيرات العراق من وراءها؟   دعوة الشيعة للالتحاق بالحسينيات لتلقي العلم الشيعي بدل التعليم الحكومي الذي يدرس مرويات أبي هريرة ..   عند الشيعة جميع الخلفاء من الصديق إلى آخر خلفاء العباسيين كانوا يحبون اللواط ..   إعتراف الشيعة بأن جميع روايات الإثني عشر أمام من طرقهم ضعيفة ..   علماء الشيعة والبحث عن مريدين ..   من تناقضات الشيعة في مسألة الشعائر الحسينية ..   "فاستخف قومه فاطاعوه ..." [الزخرف : 54] ..   من وسائل الشيعة في ترسيخ معتقداتهم عند الناشئة ..   من إحتفالات الشيعة بوفاة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها ..   من مطاعن الشيعة في أم المؤمنين حفصة بنت عمر رضي الله عنهما ..   علماء الشيعة يعترفون : لماذا التقية الوهابية يعلمون بكل روايات الشيعة ..   شكوى الشيعة من إنغلاق مدارسهم الدينية على نفسها والتي أدت إلى إنتشار الخرافات والبدع بين الشيعة ..

جديد الموقع

هذا أوان الاختبار الحقيقي لمزاعم حزب الله بشأن فلسطين! ..

تاريخ الإضافة 2014/07/10م

لم يعد الموت والقتل وصور الضحايا المدنية المقطعة الأوصال تشكل حالة خوف وقلق لدى أبناء هذه الأمة.. بل لقد أصبح الموت عبارة عن جواز مرور وخروج من حياة الذل والقهر والاستعباد والاستغلال والديكتاتورية إلى حياةٍ أخرى موعودة...؟؟ ولم يعد مشهد الجرحى وهم يتقاطرون إلى المستشفيات في كلٍ من بيروت ودمشق وبغداد وغزة وكل فلسطين يثير حالة قلق وآلم ومعاناة لأيٍ من أبناء هذه الأمة؛لأن المعاناة في شكلها ومضمونها واحدة على امتداد مساحة هذا الوطن العربي الشاسع...؟؟؟ فالجلاد والجزار الصهيوني وكذلك الإيراني وأعوانه يمعنون في القتل ويثخنون في تعميق جراح أبناء هذه الأمة بالصواريخ والطائرات والبراميل المتفجرة دون هوادة؛ لعل هذه الأمة تذعن أو تخنع أو تسقط أو ترضى بما هي عليه، فتستسلم وترضخ لحكم الديكتاتوريات الحاكمة في سوريا والعراق وللعصابة المهيمنة في لبنان وللاحتلال الصهيوني لفلسطين..؟؟

إيران ترسل السلاح والعناصر والدعم الجوي إلى بغداد ودمشق لحماية أنظمتها الطائفية..؟؟ فلماذا لا ترسل بعض هذا الدعم إلى غزة..؟؟ رب قائلٍ يقول: وأين الأنظمة العربية ولماذا إيران..؟؟؟ لقد سلمنا بناءً على التوجيه الإعلامي الإيراني بأن الأنظمة العربية غير معنية بحماية الشعب الفلسطيني بسبب ارتباطها بالمشروع الأميركي – الصهيوني...؟؟ وهي وحدها أي إيران ومجموعاتها المسلحة في لبنان والعراق وسوريا القادرة على دعم القضية الفلسطينية وتحرير مقدساتها...؟؟ فأين هي اليوم..؟؟؟ والمعركة مستعرة ..؟؟؟؟

بالتأكيد ونحن على قناعة بأن من حاصر المخيمات الفلسطينية في لبنان، ولا يزال إلى اليوم.. لا يمكن أن يكون سنداً للقضية وشعبها .؟؟ ومن نثر الأرز وماء الزهر، على دبابات الاحتلال الصهيوني في لبنان عام 1982، لا يمكن أن يكون رمزا وطنياً أو قائداً مقاوماً، أو أن بيئتة يمكن الاستناد إليها في معركة التحرير..؟؟

من يريد تأييد غزة والدفاع عن شعبها كما عن أبناء الضفة وكل فلسطين... ما عليه سوى أن يفتح جبهة الجنوب اللبناني في وجه إسرائيل...؟؟ فالسلاح والجبروت والغطرسة التي يحظى بها حزب الله... والرعاية الرسمية لسلاحه وتجاوزاته وهيمنته كانت وما تزال باسم فلسطين والاستعداد لتحرير مقدساتها...؟؟ والآن هو وقت الحقيقة لاستخدام هذا السلاح في مكانه المناسب...وإلا فإن ما نراه ونعيشه ونشاهده ونلمسه، يؤكد لنا أن هذا السلاح إنما هو لخدمة مشروع طائفي ومذهبي..؟؟

فبقاء المالكي على رأس السلطة العراقية وبشار الأسد في سوريا هو أولوية إيران وحزب الله ..وليس أبداً لتحرير فلسطين... وحماية شعبها...؟؟ وتحرير مقدساتها..؟؟ وإذا كان نصرالله لا يملك القرار أو الرغبة في مواجهة إسرائيل لانشغاله في معركة حماية الظالمين، ونصرة الديكتاتوريات المذهبية في سوريا والعراق وتعطيل السلطة في لبنان، فما عليه سوى أن يسمح لثوار فلسطين بفتح جبهة الجنوب اللبناني لتخفيف الضغط عن غزة ودعم ثوار الداخل بمددٍ من الخارج...؟؟

فمن يقاتل في بغداد ودمشق، لحماية القضية الفلسطينية كما يزعم..؟؟ أسهل عليه بكثير فتح جبهة الجنوب اللبناني..وتنفيذ ما وعد به؟؟ طبعاً هذا لن يتم  ونحن بانتظار المزيد من الشعارات والبيانات التي تؤكد على المقاومة وصواب مسارها ولكن ليس نحو فلسطين...؟؟؟ لأن البوصلة تؤشر على مدى مذهبية وطائفية هذا الفريق، وليس على ارتباطه بقضايا الأمة ومصالحها... وإلا لما كانت بغداد والعراق ودمشق وسوريا ولبنان وشعبه وفلسطين وأهلها يعانون من نير الاحتلال وظلم الطغاة وتسلط الديكتاتوريات..؟؟؟ فصبراً يا أبناء غزة وفلسطين وبيروت ولبنان، ومهلاً يا أبناء دمشق وسوريا وبغداد والعراق... فالصبح قريب والانتصار وشيك... ويكفي أن نعيش هذه الانتفاضة في بلادنا والقدرة على المواجهة في غزة وفلسطين لندرك عظمة هذه الأمة وقدرتها على تجاوز مشكلاتها وفضح جلاديها وتجار قضاياها...؟؟ -  - مدير المركز اللبناني  لللدراسات والأبحاث السياسية - الأمة.

عدد مرات القراءة:
1349
إرسال لصديق طباعة
 
اسمك :  
نص التعليق :